THEORETICAL AND HISTORICAL PERSPECTIVES OF LANGUAGE: ARABIC AS A CASE STUDY

Dr. Abdul-Hafeez Adeniyi Ahmad Adedimeji,

 University Grand Imaam & Coordinator of Department of General Studies,

Fountain University,

Osogbo.

E-mail: abdulhafeezadedimeji@gmail.com & abdulhafeezmeji@yahoo.com

                                   Tel: +2348059310129& +2348121521380                    

Abstract

Language is the most advanced and effective medium of communication between human beings. It is a social activity that human life cannot be complete without. In other words, every human being naturally has a language he\she is affiliated with. However, it is a double-edged tool that may be positively utilized by using it to achieve its major goal of expressing needs, thoughts and ideas as it may be negatively used to promote divisions and ethnic jingoism. Having observed that this negative trend in the application of  multiplicity of language is becoming the order of the day in the contemporary time, this paper takes a critical look at the essence of language, appraises its significance and beams searchlight on the theoretical, historical and social aspects of  language in general and Arabic in particular. With copious evidence, this work establishes that Arabic is one of the earliest languages, if not the earliest language, of the world. It further asserts, in unequivocal terms, that the importance of Arabic cannot be confined to liturgical relevance alone. The findings this study arrives at clearly indicate the vital role of language in human life, whether as an individual or an integral part of the society. It also posits that love, tranquility  and mutual understanding can be achieved smaller languages give way to the dominant one, as exemplified in the heterogeneous people of Ilorin, a major urban town in Nigeria, whose indigenes and inhabitants speak Yoruba. It concludes by laying emphasis on the vital role acquisition of languages of other people can play in engendering harmony in a pluralistic society.

 

1.0 Introduction        

This work is broadly divided into two sections. The first section centres on the vital aspects of language and explores its roles as a social necessity and effective means of cultural preservation. The section was further divided into sub-topics that feature: Essence and Forms of Language in Human Life, Variety of Languages: a Curse or a Blessing? Harmonisation of Languages and Unity in DiversityandLanguage: the Cultural Ambassador Plenipotentiary. It is on this solid foundation of general study and appraisal of language as a whole that section two which focuses on Arabic language was built. Arabic, which is the mother tongue of the Arabs and official language of Islam, is an ancient Semitic and international language whose native speakers spread across different countries of the Gulf region, many Asian countries, North and far  West Africa. In this section, a detailed study of the scope, root  and history of Arabic was undertaken. Also, the section attempts an in-depth look of its linguistic, typological, grammatical, syntactical classifications and affiliations In a nutshell, this paper x-rays various theories of origin of language with particular emphasis on Arabic. It also appraises the importance of Arabic as a widely-spoken and one of the earliest languages in the history of humanity. Finally, useful insights about the typology and nature of Arabic are provided in this research.

 

  • Essence and Forms of Language in Human Life

Language has been described as “the principal and richest means of communication used by human beings” (Encyclopedia Americana 2006: 16/727).  Perhaps, one of  its most precise definition  is the one rendered by the celebrated Arabic linguist Ibn Jinniy when he says that it is “voices that a group of people uses to express their needs and feelings”[Aswātun yucabbir bihā kullu qaomin can agrādihim أصوات يعبّر بها كلّ قومٍ عن أغراضهم] (Ibn Jinniy, Abul-Fath U., 1/73).The precision and accuracy of this definition lie in the fact that, as brief as it is, it consists of the four basic elements and features of any language which are: voices, expression, affiliation to a group of people or community and the goal of carrying the opinion or need/needs of the speaker. However, one has to take into cognizance the fact that the listed elements are features of the real language, and are not applicable to non-verbal language. This latter type has been defined as “means of passing across messages without using words, and includes gestures, body movements, facial expressions, colour, dressing and so on” (Yusuf, Y.K. 2006: 24).

Stating that all human communities possess language amounts to stating the obvious. A geographical entity without a unifying language is an entity that will continuously be plagued with bickering, suspicion and communal clashes. Nothing can be more truthful and realistic in this regard than the Arabic saying which goes thus: “He who learns the language of a people becomes immune to their ploy” (Man tacallama lugata qaomin amina makrahumمَنْ تَعَلَّمَ لُغَةَ قَوْمٍ أَمِنَ مَكْرَهُمْ ). In other words, no nationhood can be attained without the issue of binding language taken into consideration. This is why the popular Oxford Advanced Learners’ Dictionary makes it the first prerequisite feature of nationhood when it defines a “nation” thus: “a country considered as a group of people with the same language, culture and history, who live in a particular area under one government” (Hornby, A.S. 2000: 780).

The essence of language can be further buttressed by the fact that no human civilization can be accomplished without the language which is not only the vital agent of change but the most potent instrument of cross-fertilization of ideas.

Languages differ in the strength of  people who speak them. While there are languages whose speakers cannot exceed few hundreds of people, there are others whose speakers can be counted in millions. However, according to Al-Kiyāli (Al-Kiyāli, A. 1990: 5\473), there are twelve languages whose speakers exceed fifty million per each of them. These are: English, German, Russian, Japanese, Arabic, Bengali, Claytonia, Chinese, Spanish, Portuguese, Urdu and French. We have no doubt that there are many languages that must have joined the league since almost one-quarter of a century that this assertion has been made.

It is certain that the languages that are being spoken throughout the world runs  into thousands. It is, however, a daunting task to arrive at a number with precision. Although some sources are emphatic that the number of global languages “may be estimated at about 6,500”(Encyclopedia Americana 2006: 16\731) while some estimate that “the number of languages in the world vary between 6,000 and 7,000” (www.wikipedia.org/wiki/language). This uncertainty in the knowledge of human speech varieties may be attributable to the vagueness of the term “language” itself. What is the demarcating line and distinguishing factor between a language and a dialect?

Generally speaking and in popular usage, a language is superior in dignity to a dialect. This is why it is correct to say that dialects are different forms or modes of speaking a particular language. Arabic, for example, has different dialects that hold sway in different countries of the Gulf region, other Asian nations, North Africa and far West Africa. The Egyptian dialect is quite different from the Saudi dialect. These two dialects differ from the version being spoken by the Arabs of Algeria. In the same vein, the Iraqis have their own separate dialect. At the local level, Yoruba language which is one of the widely-spoken Nigerian languages has dialects that include: Oyo, Egba, Ijesha, Ijebu, Ekiti and Ondo dialects(Adedimeji, A.A.A. 2012: 121-122).

However, with the advent of writing as a way of preservation and language communication, there is always a standard form or dialect which native speakers of a particular language normally succumb to and give preference above others. The factors and yardsticks used in determining this standard dialect range from simplicity, originality, religious significance and general widespread. For example, the Quraesh dialect in which the Glorious Qur’ān is written is the standard dialect for Arabic speakers while Oyo dialect has been unanimously accepted as the written and standard form of the language of the Yorubas. In English, British version is globally recognized because of its originality and source factors while the American form is having wide currency in the contemporary world because of the political and economic relevance of its native speakers.

In some circumstances however, the relationship between language and dialect as illustrated above with versions of Arabic, Yoruba and English languages may not be as clear and distinct as painted. For fear of political domination or in quest of economic gains, a particular dialect may claim to be a different language in defiance of the “source language”. This will certainly create a problem of precision in the number of languages that are available in the country where this scenario happens.

Apart from the above-mentioned situation, there are instances where, in actual fact, dialects develop to full-fledged languages as there are situations when independent languages extinct.

“As local dialect variants diverge over time, what were formally dialect variations of the same language develop differences to the point of mutual unintelligibility and become separate languages. Thus, the local variants of Latin spoken in different sections of the Roman Empire moved further and further apart and eventually became a number of distinct standard languages –including Spanish, Portuguese, French, Italian, and Romanian-  and many more extinct languages” (Encyclopedia Americana 2006: 16\731).

On the other hand, extinction of languages may be attributable to either cultural inferiority, colonialism, neo-colonialism, genocide, natural disasters or combination of some or all of the above. What is very baffling about this extinction issue  is the fact that some researches affirm that “between 50% and 90% of languages spoken at the beginning of the twenty-first century will probably have become extinct by the year 2100” (www.wikipedia.org/wiki/language).

 

1:2 Variety of Languages: a Curse or a Blessing?

Variety of languages and its attendant result of cultural identity and ethnic jingoism have caused, and  is still, causing a lot of problems in the world. This leads to the quest to search for what plurality of language stands for and it beckons to humanity as a race.

Religiously speaking, diversity of languages is one of the signs of Almighty Allāh and one of the barometers used in identifying human beings and consolidating their relationships. Allāh, The Most Exalted, said:

{And among His signs is the creation of the heavens and the earth and the diversity of your languages and colours. Indeed, in that are signs for people of sound knowledge} (Qur’ān: ArRuum 30:22).

(ومن آياته خلقُ السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إنّ في ذلك لآياتٍ للعالِمين) (سورة الروم، الآية 22).

 

In another Chapter, this fact was further re-stated where He says:

 

{O mankind! We have created you from a male and a female and made you nations and tribes you may know one another} (Qur’ān: AlHujut 9:13).

(يا أيّها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم إنّ الله عليم خبير) (سورة الحجرات، الآية 13).

In fact, Allāh buttressed the fact that His message, like other human transactions, cannot be efficiently carried out without correlation between the language of the Messenger and that of his audience where He stated inter alia:

{And We did not send any Messenger except with the language of his people in order that he might make (the Message) clear for them} (Qur’ān: Ibrāhīm 14: 4).

(وما أرسلنا من رسول إلاّ بلسان قومه ليبيّن لهم) (سورة إبراهيم، الآية 4).

Unfortunately, this obvious sign of the Creator is being negatively exploited to cause social upheavals and communal clashes between human beings that all celestial religions regard as global family that originate from the same source (i.e. Adam and Hawā’\Eve). The reality of this fact is very glaring and one may not need to look far for incidences to buttress it. In many countries of the world, armed confrontations and genocidal attacks have occurred, and continue to occur, between citizens that of divergent languages. In many instances, the ethnic minorities have suffered displacement, marginalization, suppression and outright annihilation from fellow compatriots whose tribes enjoy numerical strength over them. This situation was true (and still true in some instances) for Jews in Germany, Tutsis in Rwanda, Tamils in Sri Lanka, Whites in Zimbabwe, Kikuyus in the Rift Valley and Chinese in Indonesia.

Back home in Nigeria, the most populous and the acclaimed giant country of Africa, the diversity of citizens is evident in various cultures and different languages available throughout the length and breadth of  our entity. In fact, numbers that range between 200 and 400 have been given for its standard languages (Jowitt, D. 1991: 9). However, there is a general consensus that the largest and the most widely-spoken of these languages are: Hausa, Yoruba and Igbo. Apart from the three languages, languages like Kanuri, Fulfulde, Tiv, Efik, Ibibio, Edo, Nupe, Gwari, Igala and Idoma have millions of people that are speaking each of them as their mother tongue.

It is this multi –ethnic situation that threw up the country’s immediate post –independent rulers and the first generation of politicians who have been accepted as national heroes. While the duo of Alhaji Abubakar Tafawa Balewa and Sir Ahmadu Bello represented the interest of the Hausa – Fulani tribes of the North, Chiefs Obafemi Awolowo and, to a lesser degree, Samuel Ladoke Akintola were regarded as leaders of Yorubas while Dr. Nnamdi Azikiwe who was then assisted by Sir Michael Okpara held the sway in the Igbo-speaking Eastern Nigeria. Each of these nationalists tried their best to protect and promote the interests of their tribes and left no stone unturned to make their people the dominant tribe in the affairs of the country.

This scenario led to a lot of unhealthy rivalry, accusations and counter –accusations that heated up the polity and threatened to tear the nation to shreds. The events that led to the nation’s protracted civil war, popularly known as Biafra war (1967-1970), were too glaring to expatiate on at this junction (Adedimeji, A.A.A. 2012: 125).

At the linguistic level, Al-Ilory established that most Nigerian ethnic tribes have abuse and offensive languages they use malign each other. While the Kanuri people see others as “afnuu” which means “slaves to the Kanuris”, the Yorubas refer to the Hausas and the generality of the Northerners as “gambari” which is a corruption of “Gobir“, the tribe that Yorubas used to buy and sell at seaports at a stage of their history. On their own part, the Hausas usually label Yorubas with “beerebe“, a very derogatory word in their language (Al-Ilory, Adam Abdullah 2012:89).

Perhaps, one of the most potent ways of curbing this ugly scenario or its drastic reduction is simultaneous teaching of the three major languages in all our primary or secondary schools or, better still, adoption of Arabic as the national language that must be embraced by the entire citizenry. At this juncture, it is noteworthy that Arabic is not, and should not be regarded as, a foreign language. Rather, the fact remains that it is the only Nigerian indigenous language, being the native language of Shuwa Arabs of the present-day Bornu State, with wide-range international appeal. Being a language of a minority tribe in Nigeria cannot count against the suitability and viability of Arabic, if it can link us with the wider world and serve our economic and political interests in the comity of nations.

Although it may be argued that adoption of one of the two afore-mentioned recommendations, especially the first one, may prove to be additional burden on the average Nigerian learner who is already finding it difficult to acquire English language alongside with mastery of his\her native language, in addition to other scientific and vocational subjects that he\she has to contend with. The answer to this poser is that no price is too high to attain a lasting peace and no sacrifice is too great to engender harmony.

To ease the anticipated burden this suggestion of learning truly national language\s may create, our education policy makers should find a way of merging some related courses or outright cancelation of some less relevant subjects. Anything short of this will be tantamount to curing common rashes while leprosy is being ignored. We cannot afford to continue to live  in mutual suspicion and tribal affiliations borne out of linguistic barriers. Adoption of this position will make Nigeria a cohesive nation and its citizens polyglot individuals.

The inner joy, sense of belonging  and feeling of fulfillment that a person who speaks different languages possess are indescribable. An anonymous Arab poet says:

بقدر لغات المرء يكثر نفعه          وتلك له عند الشدائد أعوان

فبادر إلى حفظ اللغات بسرعة      وكلّ لسانٍ في الحقيقة إنسان

The benefits derivable by an individual are proportional to the number of languages he speaks; these (languages) will be of immense assistance to him in times of difficulty. You should, therefore, gear up to learn as many languages as possible; since every language acquired by man makes another distinct personality (i.e. man is counted in the number of languages he speaks!)

 

 

 

1:3 Harmonisation of Languages and Unity in Diversity: The Ilorin Example

Another way through which mutual understanding and sustainable peace can be achieved is for smaller ethnic groups to succumb to the dominant one. By this succumbing theory, individual groups will still maintain their identities through family lineage names, names of quarters and other means while the binding language of the entire community remains one. The good example of the feasibility of this theory is Ilorin metropolis, the capital city of Kwara State of Nigeria. Nigeria as a country, nay humanity at large, has a lot to learn from the linguistic reality of this town. According to Al-Ilory (Al-Ilory, Adam Abdullah 1971: 134-135), this ancient city comprises of four quarters each of which was dominated with either an ethnic group and\or adherents of the same faith. These ethnic-cum-religious groups are: Fulanis who hosted the celebrated legendary Islamic scholar Muhammad Saleh (popularly known as Sheikh Alimi because of his erudition and vastness in Islamic scholarship), Hausas who were semi-mobile traders whose population fluctuates because of the nature of their commercial activities, muslim Yorubas of Oke-Suna who were mixtures of the real Yorubas and Berbers who has co-existed with them for a long time and the pagan Yorubas who are descendants of Afonja, the generalissimo of the oldOyo Empire who migrated to the two after an irreconcilable differences between him and the then Alaafin (the paramount ruler of the empire). Apart from these major ethnic or religious groups, other ethnic nationalities like Kanuris, Nupes, Ebiras and, lately, Igbos have settled in the ancient town.

Of note is the fact that despite the diversity of the origin of these ethnic tribes and groups, all indigenes of the town now speak Yoruba as the native language and medium of transaction between them. This, among other credible reasons cited, is the reason why Al-Ilory, in another scholarly work, insisted that the town is a Southern and Yoruba settlement. This is in defiance  of what the post-independent Nigerian politicians will want us to believe and what some few present-day indigenes and inhabitants of the have accepted as fiat accompli (Al-Ilory, Adam Abdullah 1987: 69-70).

However, the identities of each of the afore-mentioned tribes and other tribes that joined in the latter stage of their history is preserved through the names of compounds of the towns and its individuals. For example, the indigenes of the town who are of Nupe origin live in Gbodofu, Malefu, Yerefu, Kujitufu, Shotafu and Inukofu and bear names like Maimasa, Ndarabi, Korotaba and Salati (Ologele, Shuaeb A. 2012, 7 and 20). The affiliation to the tribal origin through the instrumentality of names and adoption of the dominant language as exemplified by the people of Ilorin is a practical example of unity in diversity and a middle course between the two extreme positions of loosing of one’s cultural identity and ethnic jingoism. This Ilorin example deserves a deeper study and closer look. This is important because whatever is acceptable and working  in town may prove to be welcomed by other Nigerians as the town has been rightly described as the “gateway to the north and the south” of the country (Abubakre, R.D. 2012: 2\19).

One other thing that needs to be stated at this juncture is the fact that although Yoruba has been embraced by all and sundry in the town, as stated above, vocabularies of other component languages and\or new words that are not of Yoruba origin abound in the day-to-day interactions of the people. Examples of this include: karanbaani (which means “a crook or a rascal”), kata (which means “a though or difficult person”), among others. These words, which are definitely alien to other Yorubas, are either borrowed from other component languages or coined outright to reflect the new linguistic confluence. Other noticeable deviations in the way Ilorin people speak their Yoruba is the usage of certain word markers. For example, the word “fa” – with a high pitch tonal pronunciation- which is invariably used to collocate a sentence in the end is a linguistic Ilorin invention. Also, while a typical Yoruba man will mean “great Islamic scholars” with “Aafaa nla-nla“, an Ilorin man will use it to mean “a very great Islamic scholar”. It is glaring from this example that while the repetition of the adjective (i.e. “nla“) will indicate pluralisation of the word to other Yorubas, the Ilorin man will use it to connote emphasis and\or superlative reference. This further buttresses what we have earlier asserted that smaller languages can voluntarily give way to a bigger one without necessarily being totally annihilated or consumed by it.

Apart from the above-analysed feature that makes Ilorin people stands out among Nigerians, inter-marriage of tribes that leads to multi-cultural consanguinity and mutual understanding is a social characteristic that is worthy of emulation. This consanguinity has led to few exceptions to the alliance to the origin language through the name of each individual earlier buttressed. This exemption is crystal from the name of the notable scholar who Sheikh Alimi met in Ilorin on his arrival. This scholar, according to Abubakre who relied on many notable documented historical accounts (Abubakre, R.D. 2004: 22), is “Solagberu, who was of Kanuri extraction and then a Yoruba Chief at Oke Suna in Ilorin”. The view is recently collaborated by Belgore (Belgore, S.M.A. 2014: 11)who remarked that “he was known as Solagberu, who despite his name, was of Kanuri stock”. In recent times, many members of Ilorin royal family have Yoruba names alongside their ancestral Fulani names. Although this feature depicts tolerance and mutual respect, it does not, however, contradict what we have earlier established that each individual is generally traced to his original tribe through the name he/she bears. Naturally, scholarship thrives and harmony reigns in an atmosphere that is devoid of egoism and self-centredness.

Lastly, it is, perhaps, in the quest for making the world a global village and enhancing better understanding between different nations of the world that humanity has lately developed interest in invention of a universal language that will not know national and continental barriers. This led to the efforts of L.L. Zamouhurf (1859- 1917 A.D.) who invented a language named Esperanto that is formed from modern European Languages and tailored in line with Latin language rules and grammar as the global language (Al-Kiyāli, A. 1990: 1\166). This attempt, as noble as its idea was, was doomed for failure as it was against nature (as buttressed in the Qur’ānic verses cited above) and commonsense (as no nation or tribe would be willing to give up its most prominent natural identity for a concocted language at best or a caricature at worse!)

 

 

 

1:4 Language: the Cultural Ambassador Plenipotentiary

In view of all the above-mentioned facts and realities, language is the most noticeable feature of social entity and the most enduring aspect of any culture. Culture, as opined by E.B. Tylor (Anne Cooper and Elsie A. Maxwell 2003: 148)  is “that complex whole which included knowledge, beliefs, arts, morals, laws, custom, and any other capabilities and habits acquired by man as a member of a society”.

Shākir, in his evaluation of aspects and forms of human arts, considers both the poetry and “conspicuous speech” two sides of the “higher arts”, while music, drawing\modern-day photography and sculpture are nothing but components of what he regards as the “lower arts”. These types of “lower arts”, according to him, are always in the service of the “higher arts” (Shākir, M.M. 1996: 170).As language is very critical to the preservation of cultural heritage of any given society and very vital to  its harmonious coexistence, it is equally indispensable to every human being.

On his part, Al-Jundiy ( Al-Jundiy, D. : 1) asserts that the need of a man for a language that will link him up with fellow members of his community and preserves his culture is more paramount to his need for water, food and commerce! The essence of this scholar’s assertion can be viewed from the fact that the cited needs, as important and indispensable they are in human life (which makes some of them to be duly qualified as “basic necessities of life”), cannot be attained, or very difficult to acquire, without the instrumentality of language.

It is also the most major distinguishing factor between human beings and other living creatures and the most highly developed form of communication that man is endowed with. Its essence, the significance and status as a social activity is evident in Augusta Phil Omamar’s (2003: 27) conceptualization thus:

 

Language, whatever else it may or may not be, is the most important, most often used and most highly developed form of human communication. It is, in a sense, what sets humans apart from other animals which also happen to communicate in the sense of transmitting information of one kind or the other from a sender/source to a receiver. The big difference in the case of humans is not just that both sender and receiver are human as would naturally be expected, but also that the message is either sent vocally through the air and the vocal organs, orthographically by making particular kind of marks on paper.

In short, language is the most noticeable cultural identity as its other aspects like beliefs, arts, dressing, habits, morals, laws and customs are all feeble and flabby in nature and, therefore, cannot stand the test of time as language does.

 


2:1 Arabic:  Its Scope, Root  and History

Simply put, Arabic is the mother tongue of the Arabs and the official language of  muslims. However, while it is true that muslims worldwide hold Arabic in high regards because of the fact that the Glorious Qur’ān was revealed in it and the consensus of Islamic scholars that this Holy Book is absolutely untranslatable, it is incorrect to say that “muslims regard Arabic as the only appropriate language of approach to Allāh” (Encyclopedia Americana 2006: 2\156).

The elaboration this general statement needs is that while there certain obligatory modes of Islamic worship that must be conducted in Arabic, like daily Salāt (obligatory or supererogatory  prayer) and some aspects of  hajj, a muslim is free to supplicate to his Lord and seek His blessings in his mother tongue or whatever language that pleases him. In a nutshell, while the Salāt  and some rituals of hajj (annual holy pilgrimage to Mecca in a specific period) must be observed in Arabic, muslims are encouraged, and not compelled, to learn the language.

What is more accurate on the relationship of Arabic with Islam vis-à-vis other faiths is the fact stated by another source thus:

“Classical Arabic is the language of the Qur’an. Arabic is closely associated with the religion of Islam because the Qur’an is written in the language, but it is nevertheless also spoken by Arab ChristiansMizrahi Jews and Iraqi Mandaeans. Most of the world’s Muslims do not speak Arabic as their native language, but many can read the Qur’ānic script and recite the Quran. Among non-Arab Muslims, translations of the Quran are most often accompanied by the original text”(www.wikipedia.org/wiki/Arabic_language).

On the other hand, Arabs are group of people that speak Arabic as their native language. Their language, alongside with Ethiopic, belongs to the southern group of Semitic languages. Other members of this language family include Phoenician, Hebrew, Aramaic and Akkadian.“But it surpasses them all in its conservatism, copiousness of vocabulary, possibilities of syntactic distinction, and elaborateness of verbal forms- all of which combine to make Arabic the best surviving representative of the original Semitic speech” (Encyclopedia Americana 2006: 16/727). Before the spread of Islam, the term “Arab” referred to any of  the largely nomadic Semitic inhabitants of the Arabia Peninsula  (Encyclopedia Britannica, 2007: 1/504). Some scholars assert that the name “Arab” was derived from cArabah which is another name for Tuhāmah, a settlement in the Peninsula that the early Arabs were confined to and the social, cultural, religious and linguistic nerve of all the present-day Arabs.

However, the origin of Arabic is surrounded with mystery and myth as the origin of human language itself. On his part, Ibn Fāris– who lived in the eleventh century- was of the opinion that Arabic is divine and it was the Exalted Allāh that taught man how to speak, through Adam, the progenitor of all human beings. To support his position, he resorted to the history of creation of man as related by the Glorious Qur’ān where Allāh says:{He taught Adam All the names (of everything) } (Qur’ān: Al-Baqarah 2:31).

(وعلّم آدم الأسماء كلّها) (سورة البقرة، الآية 31).

. In another instance, he supported his view with Qur’ānic verse where the Lord says: {He –i.e. Allāh- taught him (man) eloquent speech} (Ar-Rahmān 55:4).

(علّمه البيان) (سورة الرحمان، الآية 4).

Relying on these two verses and the likes, he concludes thus:

“Allāh the Most Exalted inspired Adam to know what He (Allāh) wanted him to know in terms of what he needed to transact with in his time. Afterwards, whatever He wishes man to know (in term of language) diffuses” (Ibn Fāris, Ahmad. : 8).

Apart from the above-quoted opinion, other linguists posit that language, Arabic inclusive, is conventional or, to borrow the word of Saussure, arbitrary (i.e. it the product of what the society invents and accepts as appropriate). There are others who charted the middle of the two extreme positions by saying that some words are inspired while others and sentences are conventional. The fourth position belongs to those who observe that language originated from man’s mimicking or echoing of the sounds of nature. This school of thought rely on “few words (that) exist for which the sound does suggest their meanings (the so-called onomatopoeia) ” ( See: Encyclopedia Americana 2006: 16/727, http://www.uqu.edu.sa and http://www.ao-academy.com).

Relying on archaeological findings and religious sources, researchers agreed that there were some Arabs who have perished. This group is normally referred as Al- cArabul –Bāidah meaning: the perished (or no-more–living\extinct) Arabs. cAad, Thamuud (these two groups are mentioned in the Glorious Qur’ān), Tasam and Jadīs. In a place, the Exalted Allāh says:

{Has not the story reached them of those before them? –the people of Nuuh (Noah) and (tribes of) cAad and Thamuud, the people of Ibrāhīm (Abraham), the dwellers of Madyan and the cities overturned? (Qur’ān: At–Taubah 9:70).

 

(ألم يأتهم نبأ الذّين من قبلهم قوم نوح وعادٍ وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدينَ والمؤتفكات) (سورة التوبة، الآية 70).

 

This was further buttressed in another verse of the Glorious Qur’ān where the Almighty Allāh stabilises and assures His Prophet thus:

 

{And if they deny you, (O Muhammad) –so, before them, did the people of Nuuh (Noah) and (tribes of) cAad and Thamuud deny (their prophets)} (Qur’ān: AlHajj 22:42).

(وإن يكذِّبوك فقد كذّبت قبلهم قوم نوحٍ وعادٌ وثمودُ) (سورة الحج، الآية 42).

Another category of Arabs is the “Al– cArabul-cAaribahالعرب العاربة)) which roughly means: “the real Arabs”. They are the Qahtānis that live in the Republic of Yemen and Southern part of Saudi Arabia.

The third category are called “Al– cArabul-Mustacrabahالعرب المستعربة) ) which can be translated to: Arabized Arabs, Arabs by adoption, or naturalized Arabs. These are the cAdnānis that are off –springs and results of the inter-marriage that happened between Prophet Ismcāīl Bin Ibrāhīm (P.B.U.H.) who was initially an immigrant to the peninsula but later got integrated through his marriage to an Arab woman (Al-Kiyāli, A. 1990: 5\470).

In short, Arabic is one of the earliest languages in the history of mankind. In fact, there are relevant traditions quoted by scholars that suggest that the name of progenitor of all human beings, Adam, was coined from an Arabic word (At-Tabarī, M.B.J. 1997:1/251-252).What is, however, sure is that the language has been in existence since 2500 B.C., based on acceptable findings of archaeologists (cAsākir, A. 1979: 5/257). This is in spite of what AzZayyāt asserted that it is an impossible task for a researcher to lay claim to the knowledge of the origin, development and stages of Arabic as a language (AzZayyāt, A.H. :19-21).

However, it is noteworthy that Arabism or affiliation with Arabic is no more confined to the afore –mentioned three categories. This is because of the fact that various tribes who were not formerly Arabs have been fully integrated into Arabism, courtesy of Islam. Arabism can only be determined nowadays through acquisition of a combination of habits, customs, ethics and language of Arabs. In fact, the Noblest Prophet (P.B.U.H.) was reported to have said: “O you people! Arabic is neither a father nor a mother of any of you. It is, on the contrary, a language. Whoever acquires it has become an Arab”.

Numerically,  hundreds of  millions of people worldwide speak Arabic as their mother tongue. While “it has been estimated that some 200 million people use it for daily communication” at some point in time (Encyclopedia Americana 2006: 2/156), other more recent findings assert that it “is spoken by as many as 422 million speakers in the Arab world, making it one of the half dozen most populous languages in the world”    (www.wikipedia.org/wiki/Arabic_language).

 

 

2:2 Arabic:  A Linguistic Overview and Typological Classification

Classical Arabic, Standard Arabic, Qur’ānic Arabic or Literary Arabic are all terminologies used for the version of the language found in the Qur’ān, used since sixth century A.D. (some hundred years before the birth of Prophet  Muhammad (PBUH) and held sway since that period of Pre-Islamic Arabia down to the Abbasid Caliphate and has since gained a universal status. Theoretically, Classical Arabic is considered normative, according to the syntactic and grammatical norms laid down by classical grammarians (such as Al-KhalīlSībaweyh, Al-Kisāī and Ibn Mālik) and the vocabularies assembled and defined in classical dictionaries (such as the Kitābul-cAen, Al-Qāmuusul-Muhīt and Lisānul-cArab).

There is no doubt, as argued earlier, that this form of Arabic is of paramount importance to muslims, being the liturgical language of their religion. This is, perhaps, the reason why its influence on major world languages is second to none. It has served, and still serving, as “an important source of vocabulary for languages such as BaluchiBengaliBerberBosnianCatalan, English, French, German, GujaratiHausaHindustani,Italian, IndonesianKazakhKurdishKutchi,MalayMalayalamPashtoPersianPortuguesePunjabiRohingyaSaraikiSindhiSomali,Spanish, SwahiliTagalogTurkishUrduUzbek and Wolof, as well as other languages in countries where these languages are spoken” (www.wikipedia.org/wiki/Arabic_language).

Being an all-important language, it has been studied and analysed in virtually all branches of linguistics and language-related disciplines of knowledge which include: syntax, grammar, lexicology, etymology, morphology, phonology, rhetoric, phonics, literature, etc.

Structurally, earlier grammarians like Sībaweyh were of the opinion that  Arabic letters are twenty nine, counting Alif  (ا), which is an elongation voice always associated with the Arabic equivalent of vowel “a”, as one them (Sībaweyh, 2/404). However, latter linguists like As-Sakāki (As-Sakāki, 5) and contemporary researchers are more realistic in their resolution that these alphabets are “consisting of 28 characters” (Encyclopedia Americana 2006: 2/155). Like other Semitic languages, all these characters are consonantal, the vowels which are nominally Fat-hah, Kasrah and Dammah –which are pronounced “a”, “i” and “u” respectively- are signs inserted either above or below the letters. These are, however, the main diacritical marks. Apart from these, there other subsidiary/auxiliary/supplemental marks that are four in number. These are: Sukuun (which is a closed/voiceless vowel), Fat-hattān (the high pitch tonal form of Fat-hah), Kasratān (the high pitch tonal form of  Kasrah) and Dammatān (the high pitch tonal form of Dammah). Arabic letters, like most of its Semitic sisters, are written from right to left.

Arabic grammarians classify all Arabic words under three main categories: noun (Ism اسم), verb (Ficlفعل ) and particle (Harfحرف ). The Arabic noun includes pronouns, adjectives adverbs,  interjections (in some instances) and, in very rare circumstances, prepositions. It is also noteworthy that what the Arabs call particle (Harfحرف ) is equivalent to either conjunction or some examples of preposition. It is only their verb (Ficlفعل ) that stands out to mean the exact import of the word in English grammar.

All derived words, whether nouns and verbs (note that all Arabic particles are fixed and static), stem from a tri-consonantal root which is either a noun (according to Basrī school of thought in Arabic grammar) or verb (as argued by the rival Kuufi school of thought). These two main Arabic grammatical schools of thought are named after two main metropolitan cities that were established in the first century of the advent of Islam, Al-Basrā and Al-Kuufah. Incidentally, the two cities are located in the present-day Iraq). It is pertinent to mention at this juncture that several schools of thought sprang up at various stages of evolution of the twin-sister fields of Arabic grammar علم النحو)) and morphology (علم الصرف). However, the main gladiators who held sway, and who have supporters and apologists till the present time, were the Basrī and Kuufi schools of thought.

Although, academic considerations make it unsuitable to elaborate on factors responsible for this development here, suffice is to say they can be attributable to economic, political and ideological reasons. In a nutshell, both Arabic grammar and morphology, in their evolution, passed through four main phases namely: Foundation and formulation phase (Taorul-Wad’ Wat-Takwīnطور الوضع والتكوين ), Emergency and development phase (Taorun-Nushuu Wan-Numw طور النشوء والنمو) Maturity and perfection phase (Taorun-Nuduuj Wal-Kamālطور النضوج والكمال ), Comparison and elaborate authorship phase (Taorut-Tarjīh Wal-Bast Fit-Tasnīfطور الترجيح والبسط في التصنيف ).

It is also relevant to mention here while the two antagonists dominated the second and third stages/phases, the pioneering credit should be given to Basrī scholars who originated the idea of laying foundation and enacting rules for Arabic speaking and mastering. In short, it was the Basriyyuun (Basrī scholars/scholars that associate with Basrī school of thought) that unilaterally championed the cause of Arabic grammar – popularly known as Nahw (النحو)in Islamic circles- in the first phase known as Foundation and formulation stage (Taorul-Wad’ Wat-Takwīn طور الوضع والتكوين). However, these two antagonists shrank to give way to their successors who spread across the major earlier Islamic urban centres (Bagdad, Andalus, Cairo, Damascus and its environs in the last phase (At-Tantāwī, M. 1991: 18-40) which is Comparison and elaborate authorship phase (Taorut-Tarjīh Wal-Bast Fit-Tasnīfطور الترجيح والبسط في التصنيف ). .

Typologically, Arabic, like English and unlike Yoruba, is a non-tonal language. In tonal languages, a difference of pitch in an otherwise identical syllable or word may produce a drastic change in meaning. For example, the word “igba” may mean either calabash, era, two hundred and rope that is used to hold a climber to the top of the tree, depending on the pitch of the tone. In other words, while the phrase “kataba” (كَتَبَ) will ever mean “he wrote” in Arabic, ” o kọ” which is its Yoruba equivalent can equally mean “he divorced” and “he refused”, depending on the speaker’s tone in its pronunciation.  However, it is more gendered and more inflective (i.e. words are analyzable into a number of elements expressing a variety of functions) than English.

Syntactically, Arabic is an VSO (i.e. Verb + Subject + Object) language, unlike English and Yoruba which are SVO (i.e. Subject + Verb + Object) languages. This means while an Arab will say: “Ishtarā Ahmad Qalamanاشْتَرى أَحْمَدُ قلمًا ” (note the position of “Ahmad” which is the subject vis-à-vis “Ishtarā” which is the verb), both English and Yoruba speakers will say: “Ahmad bought a biro” and “Ahmad ra gege kan” respectively.

Generally, each of Arabic’s standard letters are used as different phonemes, unlike Yoruba where both letters “s” and “ş” are used by different dialects as allophones of a single phoneme. The few exceptions to this rule of some Arabic characters being different allophones of certain specified phonemes, as noticed by Abdut-Tawwāb (Abdut-Tawwāb, R. 1995: 10), can be attributed to either the effect of modernity or influence of other acquired/learned language(s) on the mother tongue. The Palestinians whose some of their words/pronunciations were cited have had contacts with other nations  and lived under different civilizations in the cause of their rich but challenging history.

 

Conclusion:

The vital role of language in general and Arabic in particular has been illuminated in this work. The study also sheds light on the social, religious, historical, theoretical and linguistic aspects of Arabic which is one of the oldest and fastest growing languages of the world. While the intention of this work is not a comparative study of some selected languages, a comprehensive look at the theme of study compelled the writer to engage on a voyage of  comparison of Arabic with other languages, especially English and Yoruba. The paper cautions that diversity of language which one is of numerous signs of God and proofs of His limitless ability should not be abused and misconstrued, as it is unfortunately the case with Nigeria and other multi-lingual countries of the world. Rather, the writer makes a call for positive exploration of opportunities  that multi-lingualism offers as he also enjoins the government to formulate necessary policies that will create enabling environment needed for acquisition of more languages. For Nigerians, the harmony, love and mutual affection that unity of language in diversity of tribes and ethnics can engender is exemplified in the ethnically heterogeneous but Yoruba-speaking Ilorin people. The importance of the linguistic uniqueness of this people was highlighted in this research so that readers will borrow a leaf from the component tribes’ consanguinity.

 

 

 

 

 

REFERENCES

  • The Glorious Qur’ān.
  • Abdut-Tawwāb, R. (1995) Buhuuthun Wamaqālātun Fil-Lugah, Cairo: Maktabatul-Khānijiy.
  • Abubakre, R.D. (2004) The Interplay of Arabic and Yoruba Cultures in South-Western Nigeria,Iwo: Darul-‘Ilm Publishers.
  • Abubakre, R.D. (2012), “Ilorin and the Rest of the World: Sheikh Adam Abdullah Al-Ilory as an Ambassador Plenipotentiary” In R.D. Abubakre, (Ed.), Shaykh Adam Abdullahi Al-Ilory in the Tableau of Immortality,(Riyadh: Nigerian Centre for Arabic Research, 2012,) 2/19-44.
  • Adedimeji, A.A.A. (2012) “The Prospects of Arabic Language as a Unifying Force for Nigerian Muslims” In Abdul-Raheem, M.A. (Ed.),Challenges of Moon Sighting and Preservation of Arabic Manuscripts in Nigeria, Ijebu-Ode: Sebiotimo Publications, Ijebu-Ode, National Association of Teachers of Arabic and Islamic Studies (NATAIS), pp. 121-140.
  • Al-Jundiy, D. (no date), cIlmul-Macānii, Cairo: Dāru-Nahdhati Masr Lit-Tabc Wan-Nashr.
  • Al-Ilory, Adam Abdullah (2012), Al-Islaam Al-Yaoma Waghadan Fī Nigeria, Cairo: Maktabatu Wahbah.
  • Al-Ilory, Adam Abdullah (1971), Al-Islaam Fī Nigeria Wash-Sheikh Uthman Bin Fodio Al-Fulaaniy, Matbbactu Shacrikuu.
  • Al-Ilory, Adam Abdullah (no date), Nasīmus-Sabā Fī Akhbāril-Islaam Waculamaai Bilādil-Yuurubā, Cairo: Multazamut-TabcWan-Nashr.
  • Al-Kiyāli, A. et al (1990), Maosuucatus-Siyāsah, Beirut: Al-Muassasatul-cArabiyyah Lid-Dirāsat Wan-Nashr.
  • cAsākir, A. (1979) Macal-Qur’ānil-Karīm, Cairo: Al-Markazuth-Thaqaafiy.
  • As-Sakāki, A.Y. (1317 A.H.) Miftāhul-cUluum, Cairo: (no publisher).
  • At-Tabarī, M.B.J. (1997), Jāmicul-Bayaan fī Ta’wīlil-Qur’ān, Beirut: Daarul-Kutubil-cIlmiyyah.
  • At-Tantāwiy, M. (1991) Nas-atun-Nahw Watārīkhu Ash-arin-Nuhāt, Cairo: Dārul-Manār.
  • Az-Zayyāt, A.H. (no date), Tārīkhul-Adabil-Jāhiliy, :Beirut, Dāruth- Thaqāfah.
  • Belgore, S.M.A. (2014), Religious Scholarship in Ilorin: a Historical Perspective, Keynote Address delivered at Opening Ceremony of the Second Annual National Conference of Centre for Ilorin Studies (CILS), University of Ilorin, Ilorin, on Tuesday, 22nd April, 2014.
  • Cooper A. & Maxwell E.A. (2003) Ishmael My Brother: A Christian Introduction to Islam, Kaduna: Evangel Publishers Ltd.
  • Encyclopedia Americana (2006), Connecticut: Scholastic Library Publishing INC.
  • Encyclopedia Britannica (2007), Chicago: William Benton Publishers.
  • Hornby, A.S., Oxford Advanced Learners’ Dictionary, the word “nation”.
  • Ibn Fāris, A.A. (no date), As-Sāhibiy, Cairo: Matbactu cIisal-Baabii Washurakāihi.
  • Ibn Jinniy, Abul-Fath Uthmān , Al-Khasāis, Beirut: Dārul-Kutubil-cIlmiyyah.
  • Jowitt, D. (1991) Nigerian English Usage: An Introduction, Ikeja, Longman Plc.
  • Ologele, Shucaeb A. (2012) Turāthul-Adabil-cArabiy An-Nufāwiy Fī Ilorin (Arabic Literary Heritage of Nupe in Ilorin), Lagos: T.J. Mastergrafiks Computer Productions.
  • Omamar, A.P. (2003) “Of Linguistics, Knowledge and Service to the Nation”, In Saliu, N.B. (Ed.), Nigerian Universities’ Inaugural Lectures Series, Abuja: National Universities Commission, p. 23-42.
  • Reader, J. (1997) Africa: A Biography of the Continent, London, Pengium Books.
  • Sībawaeh A. (no date) Al-Kitāb, Cairo: Buulāq.
  • Shākir, M.M. (1996) Namatun Sacbun Wanamatun Mukfun, Cairo and Jeddah: Matbactul-Madanī and Daarul-Madanī.
  • Yusuf, Y.K. (2006) Language: Mirror, Weapon and Shield, Ile-Ife: Obafemi Awolowo University Press Limited.
  • www.ao-academy.com, visited on Monday, 7th April, 2014.
  • www.uqu.edu.sa (website of Ummul-Qurā University, Mecca, Saudi Arabia), visited on Monday, 7th April, 2014.
  • www.wikipedia.org/wiki/Arabic_language, visited on Monday, 7th April, 2014.

www.wikipedia.org/wiki/language, visited on Monday, 7th April, 2014.

أسلوب التّشويق وأهمّ مترادفاته في البلاغة العربيّة: عرض وتحليل (The Enthusing Style and its Major Synonyms in Arabic Rhetorics)

Abstract

Rhetorical discourse has been defined as the art of discovering all availaible means of persuasion in any given case. In other to draw attention of his audience and make them glued to his speech, an orator needs to employ means and devices that will not only enrich his point of view but equally  persuade the listeners or readers to accede to it. As one of the earliest and most learned languages in the history of man, Arabic possesses these means and styles in large quantity. As a necessary tool of literariness, a talented writer needs to acquaint himself with these rhetorical devises and use them effectively in his poetical and prosaic works. This paper aims at calling attention of the contemporary Arabists to the availaibility of this often either unknown or ignored theory in the works of earlier Arabic linguists. It, therefore, focuses on the essence and scope of tashweeq (i.e. enthusing or fascination) as discussed by classical Arab rhetoriticians and gifted writers. It also delves on some vital synonyms like targheeb (arousal of interest), tahyeej (excitation), ithaarah (stimulation), ilhaab (ignition) and laftul-intibaah (drawing attention). This work canvasses for more detailed study of this concept and harps on its vibrancy in message dissemination.

 

 

أسلوب التّشويق وأهمّ مترادفاته في البلاغة العربيّة: عرض وتحليل

بقلم:

الدكتور عبد الحفيظ أدينييي أحمد أديدميج

عضو هيئة التدريس بجامعة فونتئينFountain ، أوشوبو، ولاية أوشن، نيجيريا، والإمام الأكبر لجامع الجامعة

البريد الإلكتروني:abdulhafeezadedimeji@gmail.com &abdulhafeezmeji@yahoo.com

رقما الهاتف: +2348059310129 & +2348121521380

 

مقدّمة

         الحمد لله العليّ ذي السلطان، خالق الإنسان وواهب البيان، والصلاة والسلام التّامّان على سيّد ولد عدنان، خاتم النبيّين وإمام المرسلين سيّدنا محمد أفصح الناطقين وأبلغ المتكلِّمين، وعلى آله وصحبه نجوم الهدى وحملة راية العلم والعرفان، وبعد:

        فمعروف أنّ الألفاظ ظواهر المعاني، تحسن بحسنها وتقبح بقبحها، وتتألّف بحسب ما تحمله من المعاني المتأنّقة والأحاسيس المتألِّقة. ومن هنا تدرس هذه الورقة العلميّة مصطلح “التشويق” وأهمّ مترادفاته في البلاغة العربيّة. والسبب الدافع إلى الخوض في هذا الموضوع أمران:

  • -كون حديث البلاغيّين عن الطرق والخصائص التي تستدعي التشويق والإثارة، وتهزّ المشاعر، وتلفت الانتباه إشاراتٍ مبثوثةً في كتب البلاغة، متناثرة في ثنايا مسائلها، تبدو حينا، وتختفي أحيانا، ولم تعط حقَّها من الدراسة المستقلّة التي تجلّيها وتؤصّلها، وتبيِّن قيمتها، وتكشف عن أهميّتها.

  • – كون التشويق عنصرا له أهميّته في بلاغة الكلام، حيث يثير نفس المتلقّي، ويستحثّ مشاعره، ويدفع عنه شبح الملل، ويدفعه إلى الاستجابة، ويبعثه على فعل المطلوب. فإذا بحثت أساليبه وجلِّيَت طرقه، أمكن توظيفها والاستفادة منها في مجالات الدعوة إلى الله تعالى، والخطابة، والكتابة، والتدريس، وغير ذلك من المجالات التي يعرض فيها المتكلّم نتاج عقله وبنات فكره على الناس؛ إذ يستطيع بها جذبَهم إلى حديثه، وتشويقهم إلى دعوته، والالتفاف حولها، والالتزام بها.

وتشتمل الدراسة التي عنوانها (نظريّة التشويق وأهمّ مترادفاته بين البلاغيّين والأدباء) على تمهيد وثلاثة مباحث وخاتمة:

المبحث الأوّل: ماهيّة التشويق البلاغيّ

المبحث الثّاني: أهمّ مرادفات التشويق ومعانيها عند البلاغيّين والأدباء

المبحث الثالث: تناول العلماء القدماء لأساليب التشويق في مؤلَّفاتهم

الخاتمة: وقد لخّصت فيا البحث، وتحّدث فيها عن أهمّ ما توصّل إليه.

المبحث الأوّل: ماهيّة التشويق البلاغيّ

          لما كان التعرف على تفاصيل شيء متوقفا على معرفة حقيقته، يحسن بنا أن ندخل في هذا الموضوع من خلال وقوفنا على حقيقة التشويق الذي هو المفتاح لهذه المقالة العلميّة. ولكون هذا اللفظ محورا أساسيا لهذا البحث نتدرج إلى مفهومه البلاغي من مدلوله اللغويّ، لأنّ الأول نابع عن الثاني، ولكون المعنى اللغوي مدارا لاصطلاح العلماء في كلّ فنّ وعلم.

        والتشويق مصدر: شوّقه يشوّقه، إذا أثار شوقه وجلبه وأحدثه. ويؤخذ من مجموع ما أفاده كلام علماء اللغة  أنّ الشوق هو شدّ الشيء إلى الشيء، أو شدّه به، أو شدّة تعلّق الشيء بغيره. قال ابن فارس: ‘‘(شوق) الشين والواو والقاف يدل على تعلقّ الشيء بالشيء، يقال شقت الطُنُب، أي الوتد، واسم ذلك الخيط الشياق، والشوق مثل النوط، ثمّ اشتقّ من ذلك الشوق، وهو نزاع النفس إلى الشيء. ويقال شاقني يشوقني، وذلك لا يكون إلاّ عن علق حبّ’’.([1])

      ويكاد يتّفق مع ابن فارس في المعنى المسوقِ صاحبُ لسان العرب ابن منظور الإفريقيّ حيث يقول:‘‘الشوق والاشتياق: نزاع النفس إلى الشيء، والجمع أشواق، شاق إليه شوقا وتشوّق واشتاق اشتياقا. والشوق حركة الهوى… وشاقني شوقا وشوقّني : هاجني فتشوّقت إذا هيّج شوقك، ويقال منه: شاقني حسنها وذكرها يشوقني أي: هيّج شوقي’’.([2])

       وقد أورد صاحب القاموس المحيط هذا المعنى نفسه، وذلك حيث يقول:‘‘الشوق: نزاع النفس وحركة الهوى. والجمع أشواق وقد شاقني حبها هاجني كشوّقني’’.([3])

         وساق المعجم الوسيط هذا المعنى المتداول للمادة، وزاد عليه شيئا بضرب الأمثلة لها بقوله: ’’شاق إليه يشوق شوقا: نزعت نفسه إليه. وشاق الشيء فلانا: هاجه. وشاق الشيء إلى آخر: شدّه إليه. يقال: شاق المشجب ونحوه إلى الحائط، والطنب إلى الوتد ….. شوّقه إليه: رغّبه فيه وحبّبه‘‘.([4])   

         وممّا يستعمله العرب مترادفات لكلمة الشوق الكَلَف، والغَرام، والشَّغَف، والوَجْد، والتَّوْق، والحنين، والمَيل، والنزاع، والصبابة.([5])

       ومن خلال ما سبق ندرك أنّ التشويق هو التهييج والإلهاب  والترغيب والتحبيب والحثّ والإثارة ونزاع النفس وميلها إلى شيء. ومنه سميّ العشّاق شُوقا، وكلُّ ما حبَّب إلى شيء أو أثار النفس نحوه فقد شوَّق إليه.

       فممّا ورد على هذا الأسلوب ودلّ على الترغيب والإلهاب وتحقّقت من خلاله  الإثارة ما رواه عبد الله بن صامت عن أبي ذرّ، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ‘‘ألا أخبرك بأحبّ الكلام إلى الله’’؟ قلت: يا رسول الله! أخبرني بأحبّ الكلام إلى الله، فقال: ‘‘إنّ أحبّ الكلام إلى الله، سبحان الله وبحمده’’([6]).

نرى النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم  في هذا الحديث الشريف يريد أن يرشد أبا ذرّ رضي الله عنه إلى خير جليل بوسعه تحصيلُه بلا تعب. وقد أراد أن يستولي على اهتمام الصحابي الكريم، وأن يثير شوقه إلى هذه الهداية الكبيرة والأجر الجزيل، فوظّف في ذلك أسلوب الاستفهام التشويقي، فقال: (ألا أخبرك بأحبّ الكلام إلى الله؟). فمن الذي لا يشتاق ويطلّع إلى اغتنام هذه الفرصة الثمينة؟! إنّ سماع أحبّ الكلام من أحبّ الخلق إلى الله ليس بأمر هيِّن. وتخصيص هذا الصحابيّ بهذا الخبر من حيث الأصل –وإن كان مضمون الحديث لكلّ المسلمين، كما هو الشأن في كلّ النصوص الشرعية- قد ساعد في تأثير هذا الأسلوب البليغ في هذا الصحابي الخيّر، ويبدو هذا الأثر في أنه لم يكتف بالجواب العادي المرتقب، من مثل (نعم!) أو (نعم، يا رسول الله!). بل استلذّ بالخبر حتّى أطنب في الجواب –والاستلذاذ بالذكر من مقتضيات الإطناب كما قرّر ذلك علماء المعاني([7])- فكانت إعادته للفظ السؤال في جوابه علامة شدّة تأثّره بهذا العرض المستطاب، وذلك حيث قال: يا رسول الله! أخبرني بأحب الكلام إلى الله. فقد رأينا كيف طار شوقه إلى تلقّي الخبر والاستفادة من الخبر، الذي هيّأ له النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قلبه. فجاء هذا الخير في ثلاث كلمات موجزة هي: (سبحان الله وبحمده). فيا له من كسب وافر لعمل قليل! يا له من بلاغة رائعة من النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم!

      وهكذا يتبيّن لنا أنّ المراد بالتشويق – كما يظهر من استعمال النّبي عليه الصّلاة والسّلام لأسلوب الاستفهام في الحديث السّابق- هو لفت انتباه السامع أو المتلقِّي إلى الكلام الذي يُلقى عليه، وإثارته إليه، وترغيبه في القول. ويكون ذلك بتهييج مشاعره وإلهابها نحو هذا الأمرِ المحبوب أو القول المرتقَب. وقد توخَّى الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم هذا الأسلوب كثيرا فيما لا يكاد يُحصَى من أحاديثه الشريفة.

ومن الأساليب التي تقدح زند الفكر بعد إخماده، وتوقظ طرف الفطرة من رقاده، وتعيد وهن الفهم إلى سداده ما اصطلح البلاغيّون على تسميته بالإلغاز. وقد وردت على هذا الأسلوب القائم على التعمية  عدّة أحاديث ألغز فيها النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في صدر كلامه، ثمّ في صرّح بالمرموز إليه عقب تعميته؛ ليقف منها المتلقّون على بيّنة من الأمر لا يشوبها شك.

       ومن خيرِ ما يمثِّل ذلك ما ورد عن النعمان بن بشير يقول: سمعت رسول الله r يقول: ’’الحلال بيّن، والحرام بيّن، وبينهما مشبَّهاتٌ لا يعلمها كثير من الناس، فمن اتقّى المتشبّهات استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات كراعٍ يرعى حول الحمى يوشك أن يواقعه، ألا وإنّ في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كلّه، وإذا فسدت فسد الجسد كلّه، ألا وهي القلب’’(8).

       يعدّ هذا الحديث الشريف من جوامع كلمه صلّى الله عليه وسلّم، فقد جعلوه من الأحاديث التي عليها مدار الإسلام(9)، بل وجد منهم من يقول إنه بالإمكان أن ينتزع منه وحده جميع أحكام الإسلام. وذلك لاشتماله على التفصيل بين الحلال وغيره، وعلى تعلّق جميع الأعمال بالقلب، فمن هنا يمكن ردّ جميع الأحكام إليه(10).

       أمّا في هذا المقام فالذي يهمّنا هو القطعة الأخيرة من الحديث، وهي قوله r: (ألا وإن في الجسد مضغة…). فقد اشتملت على عدّة أساليب تشويق من أبرزها العرض بـ(ألا) الاستفتاحيّة، والتأكيد بـ(إنّ) وتقديم خبرها على اسمها، والتقييد بـ(إذا)، علاوة على الإلغاز المبيَّن كما هو المنهج النبوي العام في الإلغاز أو غيره من الفنون المحتملة لأكثر من وجه وتفسير.

ومن هنا كان وجه الاستشهاد من هذا الحديث أنّ النّبيّ r ألغز وعمّى بقوله (ألا وإنّ في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كلّه وإذا فسدت فسد الجسد كلّه)، لتذهب نفوس المتلقّين في التفكير عن هذه المضغة المهمّة التي تجرّ خلفها سائر أعضاء الجسم، ويصبح الجسد صالحاً بصلاحها وفاسداً بفسادها. ولا شكّ أنّ هذا ممّا يشدّ انتباه المتلقّين ويجذبهم إلى متابعة الكلام وإعمال الفكر فيه.

      وبعد أن قد حقّق هذا الأسلوب وظيفته البلاغية فكّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عقدة هذا الإلغاز بقوله (ألا وهي القلب)؛ وذلك لتلوح في أفق هذا البيان الناصع إشارة بيضاء إلى أنّ ‘‘صلاح حركات العبد بجوارحه واجتنابه للمحرّمات واتّقائه للشبهات بحسب صلاح حركة قلبه، فإنْ كان قلبه سليماً ليس فيه إلا محبّة الله ومحبة ما يحبه الله وخشية الله وخشية الوقوع فيما يكرهه صلحت حركات الجوارح كلّها، ونشأ عن ذلك اجتناب المحرّمات كلّها توقّي الشبهات حذراً من الوقوع في المحرّمات، وإن كان القلب فاسداً قد استولى عليه اتباع الهوى وطلب ما يحبّه ولو كرهه الله فسدت حركات الجوارح كلّها وانبعثت إلى كل المعاصي والمشبهات بحسب اتّباع هوى القلب’’(11).

المبحث الثاني: أهمّ مترادفات التشويق ومعانيها لدى البلاغيّين

أوّلا: الإلهاب والتهييج.

        الإلهاب مأخوذ من ألهب، أي: أوقد. وألهب الكلام: أمضاه بسرعة.ولهب النار: ما يرتفع من النار كأنّه لسان.(12) قيل: وكنّي أبو لهب كذلك لجماله.(13)

        أمّا التهييج فهو في اللغة مثله. يقال: ألهبها للأمر: هيّجه له.(14) وأنشد الحريريّ لعديّ ابن الرقاع:

ولو قبل مبكاها بكيت صبابـة
ولكن بكت قبلي فهيّج لي البكا

بسُعْدَ شفيت النفس قبل التندم
بكاها فقلت الفضل للمتقـدّم(15)

 يعني بقوله (فهيّج لي البكا): حرّكني وحملني إليه ومهّد لي سبيله.

        أمّا في الاصطلاح فقد جمع بينهما العلوي في باب واحد، وجعلهما ضربا من ضروب الحثّ على الفعل ‘‘لمن لا يخلو عن الإتيان به، وعلى ترك الفعل لمن لا يتصوّر منه تركه’’.(16)

       ومن الأمثلة التي ضرب لهما قوله تعالى مخاطبا رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم :{لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَبَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}(17). وقوله عزّ وعلا لنبيّه عليه الصّلاة والسلام  :{بَلِ اللّهَ فَاعْبدْ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ}(18). ثمّ قال عقيب ذلك: ‘‘فهذا كلّه وارد على جهة الحثّ لرسول الله عليه الصّلاة والسّلام والتحذير له عن مواقعة هذه الأفعال’’(19).

ثانيا: الترغيب.

     الترغيب من رغّبه في شيء يرغّب فيه: إذا حبّبه إليه وجعله مولعا به.

     أمّا عند علماء التربية الإسلاميّة فيُعْنى به ‘‘وعدٌ يصحبه تحبيبٌ وإغراء، بمصلحة أو لذة أو متعة آجلة، مؤكّدة، خيّرة، خالصة من الشوائب، مقابل القيام بعمل صالح أو الامتناع عن لذة ضارة أو عمل سيّئ ابتغاء مرضاة الله’’.(20)

ثالثا: لفت الانتباه.

        يتكوّن هذا المصطلح من عنصرين هما: اللفت، والانتباه. أمّا (اللفت) فهو مصدر لفَت، يلفِت: إذا لوّاه على غير وجهه وصرفه إلى ذات اليمين وذات الشمال.(21)

          والانتباه في اللغة هو التفطّن والتيقّظ والاستيقاظ. وعند علماء علم النفس ‘‘هو أن يبلور الإنسان شعوره على شيء ما في مجاله الإدراكي ّأو الحالة العقلية التي يبدو فيها شعور المرء مكوّنا من بؤرة وحاشية’’.(22) ومن ثمّ قسموه على أساس الميل إلى ثلاثة أقسام هي: الانتباه القسري، والانتباه الإراديّ، والانتباه التلقائيّ(23). ولعلّ مسمّى التشويق ينطبق على القسم الثالث الذي أطلقوا عليه اسم الانتباه التلقائي(24).

رابعا: الإثارة.

        تطلق الإثارة في اللغة ويراد بها عدّة معان أبرزها: التهييج. قال في اللسان: ‘‘أثرت فلانا: إذا هيّجته لأمر’’.(25) ويقال في معناه أيضا: ثوّرته، وفوّرته، وهجته، وأيقظته، ونبّهته، وأوقدته، ونفرته وغير ذلك.(26)

        وفي التربية هي ‘‘حافز يقدّم قبل السلوك المرغوب فيه عادة، ترغيبا في القيام به، بحيث يثير الاهتمام به في نفس الفرد، ويبعث على مباشرته’’.(27)      

        تلك هي أهمّ الكلمات التي ترادف التشويق أو تقاربه معنى، ومن خلالها نستطيع أن نأخذ صورة أوّلية عن هذا المصطلح، وذلك بغية توضيح مفهومه في البلاغة من جانب، ولإظهار علاقته بالأدب من جانب آخر.

 المبحث الثالث: تناول العلماء القدماء لأساليب التشويق في مؤلَّفاتهم

      في الحقيقة ليس هناك فنّ أو مجموعة مباحث أطلق عليها علماء البلاغة اسم التشويق، وإنما يستنبط ذلك من الدلالة اللغوية للكلمة، ومن مجموع مترادفاتها- كما سبق إيرادها-، ومن الإشارات المبثوثة التي أدلوا بها في ثنايا كتبهم عن هذه الأساليب.

        هذا، وهناك ألوان تعبير خاصة توظّف لاستمالة القلوب، وأسر النفوس، وحمل المتلقّي على الاقتناع والإيمان بما يقال له إن كان خبراً غيبيّاً، وتصديق القائل إن كان كلامه خبرا مجردا، والإقبال والإصغاء إن كان قصة، والتنفيذ إن كان أمرا، والكفّ إن كان نهيا، والاعتبار إن كان عظة. وهذه الفنون هي التي تنطبق عليها أساليب التشويق البلاغية، فهي أخصّ من عموم فنون البلاغة، لأنّ وظيفتها أدقّ من وظيفة ما سواها، لتجاوزها مرحلة الاستحسان والقبول إلى مرحلة الأسر والسحر.

         وهذه الفنون البلاغية والأساليب الأدبيّة لا تلزم المخاطب القيام بمقتضى الخطاب وتفحمه فحسب، بل تؤدّي أثرا أكبر وأجلّ من ذلك، وذلك لحملها إيّاه على الإذعان وإثارة عاطفته،‘‘فمرمى الإقناع الخطابيّ ليس هو الإلزام والإفحام فقط، بل مرماه حمل المخاطب على الإذعان والتسليم وإثارة عاطفته، وجعله يتعصّب للفكرة التي يدعو إليها الخطيب، ويتقدّم لفدائها بالنفس والنفيس عند الاقتضاء، ولا يكون ذلك بالدلائل المنطقية، تساق جافة، ولا بالبراهين العقلية تقدّم عارية، بل بذلك، وبإثارة العاطفة، ومخاطبة الوجدان. وإنّ الخطيب قد يستغني عن الدلائل العقلية، ولا يمكنه في أيّة حال الاستغناء عن المثيرات العاطفية، بل إنّ أكثر ما يعتمد عليه الخطيب في حمل السامعين على المراد منهم مخاطبة وجدانهم، والتأثير في عواطفهم’’.(28)

        وإذا كان المفهوم العامّ لأساليب التشويق واضحا ممّا سبق، فينبغي أن نقرّر أنّ البلاغيّين لم يغفلوا ذكر هذه اللفتات في مؤلّفاتهم القيّمة، لكنّها تختفي كثيرا في زوايا مسائل البلاغة، بحيث لا يتنبّه لها كثير من الدارسين وطلاّب العلم. ولإثبات هذه الحقيقة نسرد كلام ثلاثة من علماء البلاغة الأفذاذ وأئمّة البيان الأقطاب.

        يقول الإمام عبد القاهر الجرجاني في معرض كلامه عن التمثيل  الغريب المتطلّب لدقّة الفكرة قبل إدراك فحواه :

       ‘‘ومن المركوز في الطبع أنّ الشيء إذا نيل بعد الطلب له أو الاشتياق إليه، ومعاناة الحنين نحوه، كان نيله أحلى، وبالمزيّة أولى، فكان موقعه من النفس أجلّ وألطف، وكانت به أضنّ وأشغف، ولذلك ضرب المثل لكل ما لطف موقعه ببرد الماء على الظمأ’’.(29)

        ويقول في موضع آخر:

       ‘‘إنّ التوق إلى أن تقرّ الأمور قرارها، وتوضع الأشياء مواضعها، والنزاع إلى بيان ما يشكل، وحلّ ما ينعقد، والكشف عمّا يخفى، وتلخيص الصفة حتى يزداد السامع ثقة بالحجة، واستظهارا على الشبهة، واستبانة للدليل، شيء في سوس العقل، وفي طباع النفس إذا كانت نفسا’’.(30)

        والسّكاكي حين يعلّل ظاهرة إيراد المضمر موضع المظهر يذهب إلى أنّها ظاهرة أسلوبية توظّف في الكلام ‘‘ليتمكّن في ذهن السامع ما يعقبه، وذلك أنّ السامع متى لم يفهم من الضمير معنى، بقي منتظرا عقبى الكلام كيف تكون، فيتمكن المسموع بعده فضل تمكّن في ذهنه، وهو السر في التزام تقديمه’’.(31)

        وكذلك جعل السّكاكي إيراد اسم الموصول في صدر الجملة من فنون التشويق، مقرِّرا بذلك بذلك أنّ الإبهام الموجود في الاسم الموصول يحدث في نفس المتلقّي تشوّقا لمعرفة المراد به وتطلّعا لإدراك معناه عن صلته الكاشفة عن حقيقته المزيلة للإبهام الأوّلي الموجود في الاسم الموصول. ولذلك نجد النفس تنفتح بعد سماعها الموصولَ انفتاحا تلقائيا، فتلقف ما بعده بالدافع الجبلي المستشرف للمعرفة. وذلك حيث نصّ أنّ من أغراض التعريف بالموصول ‘‘أن يتوجّه ذهن السامع إلى ما سيخبر عنه منتظرا لوروده حتّى يأخذ منه مكانه إذا ورد، كقوله:

والـذي حارت الـبريّـة فيه        حيوان مستحـدث من جمـاد(32)’’(33).

        أمّا الخطيب القزوينيّ فكان كلامه المستفيض عن بلاغة التشويق في باب الإطناب. فيقول في بيان أنواعه، وذكر فوائد الإيضاح بعد الإبهام، وكشف روائعه: ‘‘إمّا بالإيضاح بعد الإبهام، ليرى المعنى في صورتين مختلفتين، أو ليتمكن في النفس فضل تمكّن، فإنّ المعنى إذا ألقي على سبيل الإجمال والإبهام تشوّقت نفس السامع إلى معرفته على سبيل التفصيل والإيضاح، فتتوجّه إلى ما يرد بعد ذلك، فإذا ألقي كذلك تمكن فيها فضل تمكن، وكان الشعور به أتمّ، أو لتكمل اللذّة بالعلم به، فإنّ الشيء إذا حصل كمال العلم به دفعة لم يتقدّم حصول اللذة به ألم، وإذا حصل الشعور به من وجه تشوقت النفس إلى العلم بالمجهول، فيحصل لها بسبب المجهول لذّة، وبسبب حرمانها من الباقي ألم، ثمّ إذا حصل لها العلم حصلت لها لذّة أخرى، واللذة عقيب الألم أقوى من اللذة التي لم يتقدّمها ألم، أو لتفخيم الأمر وتعظيمه’’.(34)

        وهكذا نرى الخطيب القزويني يجعل لفنّ الإيضاح بعد الإبهام فوائد أربعة يرجع جميعها عند إمعان النظر إلى أصل واحد، وهو إثارة المتلقي وترسيخ الكلام في بؤرة شعوره بصورة أفضل. وتتلخّص هذه الفوائد- حسب ورودها في النصّ السابق- فيما يأتي:

(1)- إيراد المعنى في صورتين مختلفتين.

(2)- تمكين المعنى في نفس المتلقي بصورة أرسخ لا يمحى من ذاكرته فترةً طويلةً.

(3)- عرض الكلام عرضا يلذّ عند السامع ويعجب به.

(4)- تفخيم الأمر المسوق له الكلام وتعظيمه.

       أمّا الطّيبيّ فقد وافق كلامه موقف السّكاكيّ أنّ عنصر التشويق كامنٌ في الجملة الخبريّة المصدَّرة بكلمة (الذي) الموصوليّة، فقد صرَّح بأنّ ‘‘التشويق المستحسن إحدى خوّاص الإخبار بالذي؛ لما فيه من الإبهام الذي هو سبب التشويق، وتطويله بالصلة هو سبب استحسانه’’(35).

       والخلاصة أنّ مثل هذه الفنون القوليّة التي يمكن وضع اليد على مواضع الحسن فيها وبيان أسباب روعتها هي التي نعنيها بأسلوب التشويق في البلاغة العربيّة، وهي كما رأينا من حديثي المصطفى صلّى الله عليه وسلّم وكلام البلاغيّين القدماء عدّة فنون بلاغيّة لا أسلوب واحد. وقد تعرَّضنا لها واستشهدنا لها قدر المستطاع وحلّلها حسبما ما يقتضيه المقام؛ ذلك لأنّ البلاغة عبارة عن مباحث محدّدة وقواعد مقنّنة يمكن تحليلها وتعليلها. ولهذه الأساليب وظيفة تربويّة أيضا؛ لكونها تدفع الملل، كما قرّرنا. ومن هنا ذهب بعض الدّارسين المعاصرين إلى أنّ كلّا من ‘‘الإمتاع والتشويق وجهان لعملة واحدة ترمي إلى هدف تربويّ مزدوج، وهو جعل المتعلِّم مريحا أثناء التّلقّي وداعيا إلى التّطلّع إلى مزيد من المعرفة، وليس هناك من شكٍّ أنّ تعليم اللغة العربيّة بحاجة إليهما’’(36).

خاتمة

        قد تبيّن ممّا سبق عرضه أنّ التّشويق – وإن كان مصطلحا بلاغيّا من حيث هو- عنصرٌ قوليٌّ له علاقةٌ بالأدب والأداء الخطابيّ. ومن مترادفاته – أو ما يقاربه في المعنى- الإلهاب والتهييج، والترغيب، ولفت الانتباه، والإثارة، والتنبيه، إلى غير ذلك من المعاني المماثلة. وهذه المصطلحات متلازمة متكاملة لا يمكن فصل بعضها عن بعض، فالمتكلِّم إذا نبّه المتلقّي فغايته من ذلك تشويقه إلى فحوى الكلام، وحين يتشوّق هذا المتلقي إلى مضمون الكلام فطبعيّ أن يتأثّر به بعد تأكّده لديه، وإثارة فكره لما يحمله من معان ودلالات. وهكذا يتبيّن القرب الشديد والتلازم الواضح بين هذه الألفاظ.

         والرجاء أن يسهم هذا العمل العلميّ المتواضع في تنبيه الباحثين إلى ضرورة التجديد  في دراسة البلاغة العربيّة دراسة جادّة تتسمّ بالعمق والدّقة وسبر أغوار كلام القدماء، آملين في هذا الصنيع تشويق العرب والمستعربين إلى كنوز المعرفة الكامنة في هذه العلوم المبخوسة الحقّ في طُرُقِ طَرْقِها، والله الهادي إلى سواء السبيل.

الهوامش والمراجع

(1)- أحمد ابن فارس، (بدون تاريخ) معجم مقاييس اللغة، تحقيق عبد السلام هارون، دار الجيل (بيروت)، مادة (شوق)، 3/229.11

(2)- ابن منظور الأفريقي، (1416هـ-1995م ) لسان العرب، تحقيق أمين محمّد عبد الوهاب ومحمد الصادق العبيدي، دار إحياء التراث العربي ومؤسّسة التراث العربي (بيروت)، الطبعة الأولى، مادة (شوق)، 7/239.

(4)- محمد بن يعقوب الفيروزآبادي، (1412هـ-1991م) القاموس المحيط،  دار إحياء التراث العربي (بيروت)، الطبعة الأولى، باب القاف، فصل الشين، 3/366.

(5)- إبراهيم أنيس ورفاقه (بدون تاريخ)، المعجم الوسيط، الطبعة الثانية، مادة (شوق)، ص 500.

(6)- مسلم بن الحجاج القشيري، (1419هـ-1998م) صحيح مسلم (مع شرح الإمام النووي)، تحقيق الشيخ خليل مأمون شيحا، دار المعرفة (بيروت)، الطبعة الخامسة، كتاب الذكر والدعاء، الحديث 6863، 17/ 50-51.

(7)- ينظر: درويش الجندي (بدون تاريخ)، علم المعاني، دار نهضة مصر للطبع والنشر، ص 179، وبكري شيخ أمين، البلاغة العربية في ثوبها الجديد،  دار العلم للملايين (بيروت)، الطبعة الثانية، 1991م، ص 202.

(8)- متفق عليه. ينظر: كتاب الجامع الصّحيح المشهور بصحيح البخاري في 1/ 153، كتاب الإيمان، الحديث 52. وأخرجه الإمام مسلم في صحيحه الشهير 11/ 29-30، كتاب المساقات، الحديث 4070.

(9)- يقول العلماء: إن مدار أحكام الإسلام على أربعة أحاديث: الأول (إنما الأعمال بالنيات)، والثاني (ما نهيتكم عنه فاجتنبوه، وما أمرتكم به فاتوا منه ما استطعتم)، والثالث (ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد ما في أيدي الناس يحبك الناس)، والرابع هذا الحديث الذي بين أيدينا. هذا، وقد ورد بينهم خلاف في عدد هذه الأحاديث وعدّ بعضها منها.

(10)- ينظر: فتح الباري، 1/ 157.

(11)- الحافظ ابن رجب الحنبلي (1415هـ-1994م)، جامع العلوم والحكم، تحقيق مروان كجك، دار المؤتمن للنشر(الرياض)، 1/ 152.

 (12)- إبراهيم أنيس ورفاقه، المعجم الوسيط، مرجع سابق، مادة (لهب)، ص 841.

(13)- محمّد بن أبي بكر الرازي (بدون تاريخ)، مختار الصحاح، تحقيق محمود خاطر، دار الحديث (القاهرة)، مادة (لهب)، ص 606.

(14)- إبراهيم أنيس ورفاقه، المعجم الوسيط، مرجع سابق، مادة (لهب)، ص 841.

(15)- أبو محمد القاسم بن زيد الحريريّ (بدون تاريخ)، مقامات الحريري البصري (وعلى هامشه شرح الشريشي له)، تحقيق محمّد عبد المنعم خفاجي، المكتبة الثقافية (بيروت)، 1/20.

(16)- يحيى العلوي (بدون تاريخ)، الطراز، مكتبة المعارف (الرياض)، 3 /363.

(17)- سورة الزمر، الآية 65.

(18)-سورة الزمر، الآية 66 .

(19)- يحيى العلوي، الطراز، مرجع سابق، 3/364.

(20)- عبد الرحمن النحلاوي، (1417هـ-1996م) أصول التربية الإسلامية وأساليبها، دار الفكر (دمشق)، الطبعة الثالثة، ص 287.

(21)- إبراهيم أنيس ورفاقه، المعجم الوسيط، مرجع سابق، مادة (لفت)، ص 831.

(22)- مصطفى زيدان، (1404هـ-1984م) معجم المصطلحات النفسية والتربوية، دار الشروق، الطبعة الثانية، ص 153.

(23)- المرجع السابق، ص 153.

(24)- للوقوف على مرادهم من هذا المصطلح ينظر: السابق، 153.

(25)- ابن منظور الإفريقيّ، لسان العرب، مرجع سابق، مادة (ثور)، ص 2/149.

(26) ينظر: قدامة بن جعفر، (بدون تاريخ) جواهر الألفاظ، تحقيق محمد محي الدين عبد الحميد، المكتبة العلمية، ص 386.

(27)- الحسين جرنو محمود جلو، (1414هـ-1994م) أساليب التشويق والتعزيز في القرآن الكريم،  مؤسّسة الرسالة (بيروت)، الطبعة الأولى، ص 30.

 (28)- محمد أبو زهرة، (بدون تاريخ) الخطابة أصولها تاريخها في أزهر عصورها عند العرب، دار الفكر العربيّ (القاهرة)، ص 53.

(29)- عبد القاهر الجرجاني، (1412هـ-1991م)  أسرار البلاغة، تحقيق محمود محمد شاكر، دار المدني بجدة، الطبعة الأولى، ص 139.

(30)- عبد القاهر الجرجاني، (بدون تاريخ) دلائل الإعجاز، تحقيق محمد رشيد رضا، دار الكتب العلميّة (بيروت)، ص 28.

(31)- أبو يعقوب السكاكي (1407هـ-1987م)، مفتاح العلوم،  تحقيق نعيم زرزور، دار الكتب العلميّة (بيروت)، الطبعة الثانية، ص 198.

(32)- البيت لأحمد بن عبد الله المعروف بأبي العلاء المعري، الشاعر العباسي المعروف.

(33)- مفتاح العلوم، مرجع سابق، ص 182-183.

(34)- الخطيب القزويني، (1412هـ-1991م) الإيضاح (وعلى هامشه البغية لعبد المتعال الصعيدي)، مكتبة الآداب (القاهرة)، 2/133.

(35)- شرف الدين الطيبي (بدون تاريخ النشر)، التبيان في علم المعاني والبديع والبيان، تحقيق د/ هادي عطية مطر الهلالي، عالم الكتب ومكتبة النهضة العربية (بيروت)، ص 68.

(36)- ينظر: http://www.isesco.org.ma/pub/ARABIC/Langue_arabe/p4.htm

موجز تاريخ اليوربا وعلاقتها باللغة العربية والإسلام

موجز تاريخ اليوربا وعلاقتها باللغة العربية والإسلام

 

بقلم

عبد الحفيظ أحمد أديدميج

جامعة فونتيينFountain  (الينبوع)، أوشوبو، ولاية أوشن، نيجيريا

البريد الإلكتروني:abdulhafeezmeji@hotmail.com&abdulhafeezmeji@yahoo.com

Phone Numbers: 08059310129 & 08121521380

أرقام الهاتف الجوّال: 8059310129 234+ و8121521380 234+ و8172154426 234+

يُعدُّ اليوبيون –أو الأمّة الناطقة باليوربا- أصحاب لغة وثقافة ودولة كانت تميّزهم عن غيرهم حتّى زحفت جحافل الاستعمار إلى ديارهم في أواخر القرن التاسع عشر الميلاديّ فأثّرت في لغتهم- كما أثّرت فيها اللغة العربية من قبل-، وزعزعت ثقافتهم، وشتّتت دولتهم، فعوّضهم من بعد استقرارهم اضطرابا، ومن بعد عزتهم ذلّة، ومن بعد أمنهم خوفًا.1 ويتخلّص الغرض من هذه الدراسة في الإطلالة على حقيقة القوم تاريخا ومدنيّة وسياسيّة واقتصادا من جانب، والوقوف على مدى عراقة الثقافة العربيّة والديانة الإسلاميّة فيهم من جانب آخر.

الموقع الجغرافيّ والبعد التاريخيّ

يبلغ الناطقون بهذه اللغة عشرات الملايين. ويعيش معظمهم في الإقليم الجنوب الغربيّ من نيجيريا، وتقع بلادهم ‘‘جنوب نهر النيجر، وتمتدّ من حدود هذا النهر شرقًا وشمالاً حتى تكتسح الأراضي المنحدرة إلى المحيط الأطلسيّ جنوبا، حتّى بلاد الدّاهومي (بنين) غربًا’’.2 ويجدر بالإثبات في هذا الصدد أنّ مناطق اليوربا –إن أردنا التفصيل الأوفى- ‘‘يحدّها شمالا نهر النيجر وبلاد النُوفي (Nupe)، وجنوبا خليج غينيا (Gulf of Guinea)، وشرقًا بيني سيتى (Benin City)، وغربًا بلاد الداهومي (Dahomey) وبرغو (Borgu)’’3.

    ويعزو المؤرّخون تاريخ قبائل اليوربا إلى ما قبل ألف سنة، وكان يعمرها قوم من البرابرة والزنوج والنوبة، قبل نزول اليوربا الجدد الذين هم من العرب. وأقدم بلادهم جميعًا هي مدينة إليفي (Ile-Ife) ثمّ أُوْيُوْ إِلَيْ (Oyo-Ile) ثمّ إيكُوْيِي (Ikoyi). وهذه المدن الثلاثة هي التي بمثابة الأصل لسائر مدنهم وقراهم البائدة منها والقائمة حتّى اليوم، ومنها نزحت القبائل المنتشرة وأسّست جميع المدن الحاضرة.4

       أمّا عن أصل وفادتهم إلى بقعتهم الحاليّة وتحديد تاريخ هجرتهم يقول أحد الباحثين السودانيّين المعاصرين: ‘‘اليوربا جاؤوا من الشرق. وكانوا إذا نزلوا إقليما تركوا فيه فريقا منهم، ولهذا يدّعي اليوربا أنّ كلّ قبائل السودان انحدرت منهم. ولم يكونوا من أصل زنجيّ، وإنّما اختلطوا بالدّماء الزنجيّة على نطاق واسع. وقد وصلوا إليها قبل وصول الهوسا إليها. ومن المرجَّح أن ترجع أصول مملكتهم إلى المدّة التي تقع بين سنتي 600-1000م’’5.

        هذا، ويطلق اسم “اليوربا” على مجموعة من الناس في غرب إفريقيا تجمعهم لغة وثقافة واحدة، وأغلب هؤلاء القوم يسكنون في إقليم الجنوب الغربيّ من نيجيريا. ويغلب على الظّنّ أنّ جيرانهم الهوساويّين والفلانيّين هم الذين أطلقوا عليهم هذا الاسم.6 ويكاد اليوربيّون يجمعون على أنّ جدّهم الأعلى هو الشخص المسمّى بأُوْدُدُوَا (Oduduwa)،7 وهم الساكنون في الوقت الحاضر في ولايات أُوْيُوْ(Oyo)، وأُوْسُنْ (Osun)، وأُوْغُنْ (Ogun)، وأُونْدُوْ (Ondo)، وأَيْكِتِي (Ekiti)، ولاجُوسْ (Lagos) من نيجيريا، علاوةً على كونهم أغلب من يسكنون في ولاية كُوَارَا (Kwara). وتعزو الأسرة الحاكمة في مدينة بنين (Benin) الّتي هي عاصمة ولاية أَيْدُوْ (Edo) أصلها إلى مدينة إيلَيْ إيفَيْ (Ile-Ife) التي تعتبر هي منبت قبائل اليوربا والتي لها زعامتها الروحيّة. ويبدو أنّ لغة إتْشَيْكِرِي  (Itsekiri)التي يسكن أهلها في ولاية أَيْدُوْ (Edo) أيضا لهجة ناشئة عن لغة اليوربا أيضا، ولكنّها قد تأثرت بثقافة أهل مدينة بنين إلى حدّ كبير جدًّا.

اليوربا في خارج نيجيريا وأصل التّسمية

       واليوربيّون هم أكبر مجموعة لغويّة يسكنون في جمهوريتي بنين (Benin) وتوغو (Togo) حاليًّا، بل هم أهل البلد الأصليّون في بعض مدنهما.8 وبناءً على ما جرى من النّخاسة (تجارة الرقيق) التي شملت- فيما شملت- بلاد اليوربا، لا يزال كثير من اليوربيّين الذين بيعوا إلى العالم الجديد محتفظين بلغتهم ومتمسّكين-إلى حدّ بعيد- بهويّتهم الثّقافيّة. وقد وتكوّن سلالتهم الآن نسبة لا يستهان بها من الكاريبيّين والأمريكيّين الجنوبيّين خصوصا في كوبا (Cuba) والبرازيل (Brazil). وقد صاروا الأغلبية من سكّان ساحل سيراليون (Sierra Leone) بعد إبطال الاسترقاق.9 ويزيد عدد اليوربيّين عن ثلاثين مليون نسمة في نيجيريا وحدها.

وقد تقبّل اليوربيّون إطلاق اسم “اليوربا” عليهم بقبول حسن، وإن كان الاسم أصدق على أهل مدينة أُوْيُوْ وما حولها بناء على استعمال الهوساويّين والفلانيّين السالف الذكر له. ومن هنا صارت دلالة الاسم أوسع ممّا كانت عليه سلفا. وكذلك تعدّ الأشكال المختلفة لهذه اللغة حسبما يتكلّم بها مجموعاتها العديدة لهجاتها. ويعدّ علماء اللغة الشكل الأصليّ لهذه اللغة الذي يتكلّم بها أهل أويو وما يمتّ إليها بصلة اليوربا الفصحى، على حين يسمّي الاثنوغرافيون (علماء علم الإنسان الوصفيّ) اللاهجين بهذه الفصحى باليوربيّين الأصليّين. وكان المبشِّرون الكنسيُّون أوّلَ من أطلق هذه التسمية بصورتها العامّة على القوم لمّا كانوا يدرّسون اللغة في المدارس التي أنشؤوها.10 ولكن تجدر الإشارة أنّ لقبول هذا الإطلاق اسما لكلّ أصناف القوم علاقةً بالوعي السياسيّ والانتماء القبليّ المصاحبين لتأسيس جمعيّة سلالة أودودوا (Egbe Omo Oduduwa) التي أصبحت –فيما بعد- حزب جماعة الحركة لزعيمه أوبافيمي أوولووو (Obafemi Awolowo). وقد كان تشكيل الجماعة المشار إليها بصفتها منظّمةً يوربيّةً كان في لندن (London) عام 1945م.11

هذا، ويعرف الناطقون باليوربيّة في مناطق أخرى خارج نيجيريا بأسماء مختلفة. وفي جمهورية بنين (التي تعرف بداهومي  Dahomeyسابقا) والبرازيل يعرفون بأنغوه (Anago)12 بينما يطلق عليهم اسم أكو (Aku) في سيراليون (Sierra Leone).13 ويبدو أنّ الاسم الأخير مستنبط من التّحيّة التي يسلّم بها القوم بعضهم على بعض. 14 أمّا في كوبا فإنّ الاسم المختار لليوربيّين هو لُكُمِي (Lucumi)،15 ولا نشكّ أنّ هذا الاسم تحريف لعبارة “أُوْلُكُومِي” (Olukumi) التي تعني: صديقي.

مملكة أُوْيُوْ المظلّة السياسيّة لليوربيّين

ومن حيث الكيان الجغرافيّ والتباين الثقافيّ تنتسب مملكة أُوْيُوْ التي كان ينقاد لها كلّ أفراد اليوربيّين إلى منطقة غابة غينيا. وهي المنطقة الثانية لمنطقة السافانا، وإلى كلّ منهما ينقسم ما يعرف بغرب وسط السّودان لدى الدّارسين العرب. 16 وقد نشأت في كلّ من المنطقتين إمبراطوريات ومملكات وسلالات حاكمة. ومن أهمّ المملكات التي كان يربط بينها وبين اليوربيّين علاقات تاريخيّةٌ وجينيّةٌ وسياسيّةٌ مملكةُ داهومى (Dahomey) التي كانت عاصمتها في أبومي (Abomey)، والتي تتميّز بكونها سكنا لبعض قبائل اليوربا وجارة لمملكة أويو من الجهة الغربيّة. وكذلك كانت مملكة بنين (Benin) التي كان بحكمها سلالة يوربيّة في جنوب مملكة أويو الشرقي. وأخيرا، كانت مملكة أشنتي (Ashanti) في غرب مملكة داهومي.

      وكانت مملكة أويو التي ظهرت دولة قويّة في غابة غينيا قبل نهاية القرن الخامس عشر الميلادي يوربيّة.17 وكان يخضع لها في أوج مجدها التوسّعيّ دول قويّة أخرى سالفة الذكر في إقليم غابة غينيا. وذلك حيث كانت منطقة بنين (Benin) تدفع لها الجزية، وكانت داهومي تعطيها الجزية عن طوع منذ هزيمتها على يد قوّات اليوربا العسكرية في عام 1698م. ولم يتمرّد على مملكة أويو كيانات يوربيّة ضعيفة الشأن مثل كيتو (Ketu)، وإجيبو (Ijebu)، وأيبا (Egba) إلاّ في القرن التاسع عشر لمّا ظهر انقسام في صفوف شعوبها. وكذلك قد استغلت داهومي (Dahomey) فرصة ضعف المملكة الظاهر في تمرّد قائد قوّاتها المسلّحة المسمّى أفنجا (Afonja) من مدينة إلورن (Ilorin) 18 لنزع يدها عن الطاعة ودفع الجزية. هذا، وقد أثبت بعض المصادر التاريخية أنّ شعب أشنتي (Ashanti) في غانا كانوا يدفعون الضرائب لصالح أويو (Oyo) في عهد زعيمها الشديد البطش والقاسي القلب المسمّي باشورن غآ (Bashorun Gaa) ومنصب “باشورن” يعني في حكومة أويو الزعيم أو الوزير. وكانت الحادثة في عهد الملك آبولوأجي (Agboluaje).19 وعلاوة على هذا، فقد عدّ قومٌ الرجلَ المسمّى أُوْنِينَنَا (Oninana)- والاسم مشموم منه رائحة اليوربا- ملك غانْ (أي غانا) أحد ذريّة أودودووا جدّ اليوربيّين الأعلى السالف الذكر.20

        ومن الجدير بالذكر أنّ موقع مملكة أويو الجغرافيّ وكون عاصمتها مدينة أويو القديمة في أرض غير مطوّقة بحواجز قد مكّنا هذه المملكة من إقامة علاقات تجاريّة واجتماعيّة طيّبة مع الثقافة السائدة في منطقة السافانا حينذاك، الأمر الذي جعل المملكة مشاركة في التّجارة عبر الصّحراء.21

اقتصاد اليوربيّين ومهنهم

كانت الآلات والأسلحة التي تستخدم في عهد نفوذ إمبراطوريّة أويو مصنوعة من معادن الحديد التي كانت توجد فيها، وكان كلّ من النقش والنسج والصياغة من الصناعات الرائجة التي ساعدت الازدهار الاقتصاديّ فيها. وكانت صناعة الفخّار التي تتجسّد في الأوعية المتعدّدة الأشكال التي برع- ولم يزل يبرع-فيها سكّانها.

        وبجانب هذا، فإن اعتدال الطقس في كلّ من جنوب بلاد اليوربا وشرقها ممّا شجّع على الإقبال على الزراعة في هذه البلاد: فإن المستنقعات الموجودة في سواحلها، والغابات التي يسقيها الأمطار الوابلة في شرقها والغايات المفتوحة في كلّ من غربها ووسطها. ومن أجل هذه الظروف كلّها يمكن أن يتكرّر حصاد الذّرة مرّتين كلّ عام. وتحصل الأنشطة الزّراعيّة عند نزول الأمطار كزرع اليام في ربوع البلاد.22 وبعد قدوم وفود الأوروبيّين عرفت أنواع أخرى من الأطعمة والنباتات مثل الموز (بنوعيه) والكاكو والبنّ. وقبل اكتشاف البترول في نيجيريا كان الكاكو المزروع في بلاد اليروبا من أهمّ ما تصدّره نيجيريا إلى الخارج.

        ولمّا كانت الغابة اليابسة في مدينة إبادن (Ibadan) السافانا الناشئة في كلّ من أويو (Oyo) القديمة وإلورن (Ilorin) عاملا في جعل الفروسيّة مدارًا للنظام العسكري، ودافعا للحركة التجاريّة. فلقد كان لوجود المستنقعات والغابات الكثيفة في مناطق أخرى من البلاد يدٌ في ازدهار الزراعة، كما أسلفنا. وكان -ولم يزل- اعتماد بعض السكان على رعاية الدّواجن كالخراف والعنز والمواشي الأخرى. وعلى وجه العموم، فإنّ وقت الجفاف يمتدّ فيما بين شهر ديسمبر حتّى فبراير، والأشهر المتعاقبة معتدلة ومختلفة في جوّها، بينما تتدفّق الأمطار بدء من شهر يونيو حتّى سبتمبر. وفي وقت الجفاف، وفي أواخر ديسمبر على وجه الخصوص، يهبّ الشتاء الجاف المختلط بالغبار من الصحراء إلى جهة الجنوب، بينما تسيطر البرودة المعتدلة على خليج غينيا (Gulf of Guinea) في فصل الربيع.23 فالحقيقة أنّ التفاعل المشار إليه بين منطقتي السافانا وغابة غينيا تتجاوز آثارها الأنشطة الإنسانية إلى الظاهرة الطبيعية.

المدنية

        يعدّ اليوربيون أرقى النيجيريين- بل الأفارقة- مدنيّة.24 وفي نيجيريا اثنان وعشرون مستوطنا لا يقل سكّان كلّ واحد منها عن مائة ألف نسمة حسبما يثبته الإحصاء الرسمي للسكان في عام 1963م.25 ويسكن اليوربيّون في ثلاثة عشر مستوطنا من مجموع هذه المستوطنات النّيجيريّة.26 وكذلك يفيد الإحصاء الرسميّ المشار إليه أنّ نسبة المدن التي يسكنها عشرون ألف نسمة فصاعدا في الولايات الاثنتي عشرة الموجودة.27 في جمهوريّة نيجيريا قبل حدوث الهجرات الجماعية إلى المدن المركزيّة، كانت تتراوح بين 6% و72،5%. ومن بين هذه الولايات كانت الولاية الغربية التي يسكنها اليوربيّون، ولاجوس (Lagos)- التي كان ملوكها وأكثر أهلها من هذه القبيلة – هما الّلتان تزيد نسبة التجمعات المدينة فيهما عن 50% (وذلك لأنّ للولاية الغربيّة نسبة 51،9% بينما للاجوس 72،5%.)

        وتجدر الإشارة إلى أنّ أعلى نسبة سجّلت لولاية أخرى غير هاتين الولايتين هي كوارا (Kwara) التي يعيش فيها نصيب لا يستهان بها من اليوربيّين، والتي يكاد عاصمتها إلورن مدينة يوربيّة محضة، نظرا للغة والثقافة السائدتين فيها، وأهل المدينة وما يجاورها من مدينة كابا (Kabba) في ولاية كُوْغِي (Kogi) مرتبطون بالكتلة الرّئيسة لسائر اليوربيّين تاريخيّا ولغويا، وإن كانوا منفصلين عنهم سياسيّا وإداريّا. وقد جعلت هذه الظاهرة المدينة –أي مدينة إلُوْرِنْ- من بلاد اليوربا قبلة للوافدين ومنزلا للضيوف والنازحين من خارج الدّولة.

بلاد اليوربا في رعاية السجلات العربية القديمة

        إن لفكرة هجرة الأسلاف اليوربيين من مكة إلى مدينة إيلي إيفى (Ile Ife) التي تبناها صموئيل جونسون (Samuel Johnson)28 والتي عزاها إلى الحكاية القديمة المأثورة في مدينة أُوْيُوْ (Oyo) لها أهميّة في هذا الجانب من الدراسة. وقد وجدت هذه الفكرة صداها في كتاب (إنفاق الميسور في تاريخ بلاد التكرور) الذي ألّفه محمد بلُّوْ سلطان صُكُتُوْ.29 إنّنا لن نتناول الخلافات التي أثارها جُوْنسُونْ ومؤرخون آخرون هنا،30 كما لا نحاول الفصل بَيْنهم. إنما الذي يهمّنا كَوْنُ كلّ من مكّة المكرّمة والمدينة المنوّرة -دون غيرهما من بقاع الشرق- محلّ عناية اليوربيّين ومحبّتهم، حتّى جعلوهما مسقط رأسهم الأوّل. وهذا الرّبط هو الدّليل القويّ على أنّ لهؤلاء القوم ارتباطًا وثيقًا بالإسلام أقوى وأرسخ ممّا يبدو في أوّل وهلة. وكما أنّ منهجنا في هذه الدراسة عدم الوقوع فيما وقع فيه أكثر الدارسين في تبرير الأشياء بمحلولة تعميقها أكثر مما ينبغي، فبودّنا أن نصحِّح الانطباع الذي يروّجه كثير من الكتّاب المعاصرين.31 وموجز الانطباع أن ليس للإسلام في اليوربيين أثرٌ يذكر قبل جهاد عثمان بن فودي (Uthman Bin Fudi) الواقع في القرن التاسع عشر32 الميلاديّ وحركة الاستعمار في القرن العشرين. والحقّ أنّ في هذا الانطباع غلوًّا في أثر جهاد ابن فودي في الأوساط اليوربيّة.

        ويبدو من خلال التّحليل الثقافيّ السابق أنّ اليوربيين ليسوا متقوقعين على أنفسهم، ولا يمكن –بناء على هذه الحقيقة- أن يتصوّر انعزالهم عن مجريات الأمور حولَهم. إنّ في الادّعاء أن جهاد الفلانيين هو الذي عرّف اليوربيين الإسلام يعني أنّه ليست قبائل هوسا ونوبي (Nupe) مسلمين البتة قبل ذلك الجهاد. وهذا الادّعاء بعيد عن الحقيقة كلّ البعد، بل الحقيقة أن ثمة علماء بالعربية بين اليوربيين في أوائل القرن السابع عشر الميلادي على أقلّ تقدير. وبناء على تقرير يعزى إلى أحمد بابا التبمكتي (ت 1627م)، فقد وصف هذا التقرير بلاد اليوربا أنها بقعة ‘‘يسود فيها الكفر، وقلما يوجد فيها الإسلام’’.33

        وبعد قرابة أربعين سنة من تقرير أحمد بابا السالف الذكر ألّف أحد طلاب المغيلي الذي كان عالما بمدينة كَتْثِنا (Katsina)، واسمه أبو عبد الله بن مَسَنِي (Masanih)34، أو دان مَسَنِي (Dan Masinah) بالهوساوية، صنّف رسالة في اليوربيين. ولكن هناك قولين أو ثلاثة أقوال في حقيقة اسم هذه الرسالة. ومن بين هذه الأقوال رأي لكلّ من أ. د. ه. بيفر (A. D. H. Bivar) وم. هسكيت (M. Hisket) القائل بأنّ عنوان الكتاب هو ( شفاء الرّبا في تاريخ فقهاء يوربا). فقد ذهبا إلى أنّ تألفيه للرسالة كان تلبية للوسائل الهادية إلى تحديد وقت الغروب حسبما أفتى به فقهاء بلاد اليوربا35. هذا، والرأي الآخر في هذه الرسالة فهو موجود فيما ذكره ه. ف. س. سميث (H. F. C. Smith) في معرض تعداده لمؤلَّفات الرّجل. فكان يرى أنّ العنوان السابق أعلاه خلط في اسم كتابين مختلفين مع تعديل طفيف فيهما، وهما (شفاء الرّبا) و(أزهار الرّبا في أخبار يوربا). والكتاب الأوّل- كما يبدو من عنوانه- يتعلّق بتحديد وقت صلاة المغرب بينما يركّز الثاني على “عجائب بلاد اليوربا”. وأثبت سميث-كما أثبت الكتّاب من قبله- أنّ محمّدا بن بلُّوْ (Muhammad Bello) قد اطلع على الكتاب، ونقل منه في معرض حديثه عن الببغاء.36 والحديث عن الببغاء في بلاد اليوربا شيء مفيد فيما نحن بصدده. ذلك بأن مقرّ الطير المعترف به هو مدينة إيوو (Iwo)، وتلقّب المدينة بإلو آفا (Ilu Aafaa)- أي: مدينة العلماء بالعربية والإسلام و”إيْلَيْ أُوْدِيدَيْرَيْ” (Ile odidere)، ويعني  اللقب الأخير مُقامَ الببغاوات.

       ونستنبط من قول أحمد بابا السابق أنّ بلاد اليوربا لا يمكن أن تعدّ من ديار الإسلام في عصره، ونفهم منه أيضا عدم نفي بعض المسلمين في أوساطهم، مهما قلّ عددهم. وممّا يعجب الباحث أنّه قد ورد ذكر هذه البلاد عند هذا العالم بالعربية والإسلام في وقت ليس للأوروبيّين معروفة بهذه الديار.37

        أمّا عن كتاب دان مَسَنِي (Dan Masanih)، فإنّنا إن أردنا قبول العنوان الذي يميل إليه كلّ من بيفر (Bivar) وهسكيت (Hisket) نجد أن كان للإسلام رسوخ قدم في هذه البلاد في القرن السابع عشر الميلادي، بل كان فيها علماء مسلمون منذ ذلك الوقت البعيد.

        هذا، والدليل الداخليّ الذي يمكن أن نحلّ به هذا الخلاف – وإن كان جزئيا، وذلك إن تمسّكنا بعنوان بِيفَرْ وهسكيت، أنّ العنوان لا يدلّ على أنّ العلماء المعنيّين ساكنون في بلاد اليوربا ليس غير. فإنّ عبارة “فقهاء اليوربا” يمكن يفهم منها أحد أمرين، وقد يُفهَم منها معنًى ثالثٌ. وأوّلها الفقهاء اليوربيّون، والثاني: الفقهاء الذين في أوساط اليوربيين، والأخير: الفقهاء الذين يعلّمون اليوربيّين. وهذا التوجيه أشبه بالتفسير منه بالترجمة؛ وذلك لأنّه ليس في العنوان ما ينصّ على بلاد اليوربا أو أرض اليوربا. ويمكن أن يفهم منه معنى آخر، وذلك هو “علماء اليوربا”، ولكن باب الاحتمالات لا يزال مفتوحا، ولاسيما إذا لم يكن في الرسالة ما يحقر المعنى في المفهوم الأخير. وإذا أبعدنا هذا المفهوم الأخير فإنّ القول الثاني يرد فيه احتمال أن يكون المعنيُّ الفقهاء من أهل اليوربا أو ممّن نزلوا عندهم وليسوا منهم. والتفصيل السابق يؤكّد الاحتمال الأوّل أكثر من الاحتمال الأخير.

        وفيما يتعلّق برواية سميث (Smith) للكتاب، يبدو أنّه قد استفاد من كونه بعد رواية كلّ من بِيفَرْ (Bivar) وهسكيت (Hisket). وبذلك قد اطّلع على ما عندهما، وتمكّن من تحقيق أخبار لم تكن موثّقة عندهما، ولا شكّ أن لهذا الصنيع أثرًا إيجابيًّا أثرى الكتاب أيّما إثراء. وبناء على هذا كان اقتراحه لعنوان الكتاب موافقا لوجهة النظر السائدة عن اليوربيّين في الأوساط الإسلاميّة الأخرى وهي أن بلاد اليوربا كانت رائعة وحافلة بالكفر. ولكنّ تعرّض سميت (Smith) للكتاب بالذكر لم يكن له عند القارئ فائدة تذكر. وذلك لأنّه لم يصرّح بوجود الكتاب أو اندراسه. وقد أشار بِيفَرْ (Bivar) في بعض محادثاته الخاصّة أنّه أفيد بأنّ في المكتبة الأميريّة في مدينة كَتْثِنا (Katsina) نسخة من الكتاب، ولكنّ محاولاته لزيادة المكتبة قبل مغادرته نيجيريا عام 1960م قد باءت بالفشل.

        وقد واصل بِيفَرْ (Bivar) جهود البحث عن تاريخ العلم العربّي لدى اليوربيّين. وذلك حيث تحدّث عن مخطوطة نسخت في شهر رجب من عام 1070هـ، والتي هي في حوزة أمير مدينة ياؤري (Yauri) الحاجّ تُكُرْ (Alhaji Tukur) الآن، وفيها أنّ هناك كتاباً قديماً لا يعرف تاريخ نسخه على وجه التحديد قد بيع لإمامٍ اسمُه حبيب بن الحسن المالّوي اليوباوي.38 (Imam Habib bin Al-Hasan Al-Mallawi Al-Yurubawi).

       ويستنبط من ذكره لاسم مشتري الكتاب ثلاثة أمور. الأوّل أنّه كان إماماً يؤمّ الناس في الصلوات الخمس. وفي هذا دليل على أنّه لم يشتر الكتاب فحسب، بل يرجّح أنّه قد كان عالما بالعربيّة والمعارف الإسلاميّة. والثاني أنّه كان ملّويّا، وهذا يدلّ على أنّ هذا الاسم نسبة إلى مكان ما. ولمّا كان افتراض كون النسبة إلى جمهورية ملاوي (Malawi) الحاضرة39 في شرق أفريقيا بعيدًا كان أصبح احتمال النسبة إلى مالي (Mali) واردًا. وإذا تمسّكنا بهذا الاحتمال فتعني النسبة إلى مالي (Mali) أحد أمرين: أوّلهما أنّه تعلّم وتفقّه في مالي (Mali) حتّى أصبح أهلا للإمامة في الدين. والأمر الثاني أنّه لم يكن قد استوطن مالي (Mali)، ولكنّه انتسب إليها إظهارًا لنفسه أنّه كان من اليوربيّين المؤمنين بالدّين الذي يؤمن به الماليّون (أو المالويّون)، وذلك هو الدين الإسلاميّ. ومن الجدير بالذكر أنّ الاسم الذي يطلق على اليوربيّين المسلمين إلى يومنا هذا قريب من هذا، وهو إمَالَيْ (Imale). والأمر المستفاد الأخير أنّ المشتري كان يوربيًّا.40 ولكن هذا لا يمنع أن يكون الرّجل ماليَّ (ملويّ) الأصل، ولكنّه آثر أن ينتسب إلى بلاد اليوربا أيضًا لكونها أرض إقامته.

أثر اللغة العربية في اللغة اليوربية

        وعلاوةً على كلّ ما سبق من الأدلّة التي يمكن تسميتها بالأدلّة الخارجيّة على وجود العلاقة بين اليوربيّين وبين العربيّة قبل جهاد عثمان بن فودي (Uthman Bin Fudi)، فإنّ هناك دليلا داخليًّا أيضا. فقد تأثّرت لغة اليوربا بالعربيّة عبر الكلمات العربيّة الدخيلة أيّما تأثّر. وكاد هذا التأثّر البالغ أن يحمل على التسليم بالنظريّة غير المبرّرة السابقة الذكر القائلة بأنّ اليوربيّين من مكّة المكّرمة إلى موقعهم الحاليّ هاجروا.

        والدليل الداخليّ الآخر على وجود العلاقة القديمة بين اليوربيّين من جانب، وبين العربية والشعائر الإسلاميّة من جانب آخر واضحٌ في  الشعر الشعبيّ المعروف بإيفا (Ifa) موضوعاً له، وكانت الفكرة الرئيسة للقصيدة هي أُوْرنْمِيلاَ (Orunmila) والقاضي (الذي حرّفه اليوربيّون إلى أَلُكَادِي (Alukaadi). وفي القصيدة نرى القاضي خصمًا لأُوْرُنْمِلاَ (Orunmila). وفي هذا يقول هذا البيت الشعريّ اليوربيّ:

Igbonwo- mejeeji-o-see-gberu- saja A difa fun Alukaadi Omo Aala

ليس في وسع المرفقين أن تحملا المتاع إلى السّقف وذلك مثل القاضي، أهل الله وخاصته.

        يلاحظ من البيت أنّ لفظ الجلالة (الله) قد استعمل فيه بعد تصبيغه صبغة يوربيّة وأصبح (آلا)41. ومن هنا نجد من الباحثين العرب والأوربيّين من يعدّون اليوربيّة فرعا من العربيّة؛ لكثرة الملامح العربيّة ووفرة مفرداتها فيها. يقول الرّحالّة السّعودي المعاصر محمّد بن ناصر العبوديّ: ‘‘وقد تفرّعت اليوربويّة من العربيّة كما تحمل كيّة كبيرة من اللغة المصريّة القديمة. وقد قرّر ذلك الدّكتور في أديان اليوربا. ويعسر استقصاء الكلمات العربيّة التي تنازلت إلى اليوربويّة إذ منها ما اتّحدت لفظا ومعنى، ولم يسقط منها إلّا حرف أو حرفان، ومنها ما تحرّف يسيرا، ومنا ما تبدّل بحرف آخر. وقد راعينا أنّ أكثر كلماتها ثلاثيّة كما راعينا في التحريف والتبديل تقارب الحرفين’’42.

المصادر والتعليقات:

1)- ينظر: أوجيلابي أديكنلي  (Adekunle Ojelabi)،
(A Textbook of West African History: 1000 A.D. to the present day)، بعناية معهد البحوث التربوية (Educational Research Institute)، إبادن (نيجيريا)، عام 1970م، ص 61-66.

2)- آدم عبد الله الإلوري، (بدون التاريخ) نسيم الصبا في أخبار الإسلام وعلماء بلاد اليوربا، مكتبة الآداب والمطبعة النموذجية، الطبعة الثانية، ص18.

3)- مصطفى زغلول السنوسي، (1407هـ/1987م)،  أزهار الربا في أخبار بلاد يوربا، طبعة شركة تكنو برس الحديثة وإشراف القديم الفنيّ في مكتبة مجلة المنبر، بيروت، الطبعة الأولى، ص21.

4)- آدم عبد الله الإلوري، (1391هـ/ 1971م)، الإسلام في نيجيريا والشيخ عثمان بن فودي الفلاني، ، الطبعة الثانية، بدون اسم الناشر، ص 32-33.

5)- أبو الحسن عليّ السماني، (بدون تاريخ) تطبيق نصوص الفكر السياسيّ الإسلامي في دولة صكتو الإسلاميّة، دار هايل للطباعة والنشر والتغليف، الخرطوم، ص 53.

6)- ينظر: أ. بودق  (T.E. Bowdich)، Mission from cape Coast Castle to Ashanti، لندن، عام 1819م، ص 208-209 وقد استعمل هذا المؤلف كلمة “حو”Ho لشعب “أويو” كما استعمل “يَرْبا”Yarba  لليوربا. وينظر أيضا: د. فورد (D. Forde)، (The Yoruba Speaking Peoples of South-Western Nigeria)، لندن، 1951م، ص 1.

7)- الأدقّ أن يقال  أنّ جميع ملوك اليوربيّين الكبار يُرجِعون أصلهم إلى أوددوا (Oduduwa). وهناك قول سائد عند اليوربيّين أنّ ‘‘تاريخ أصل اليوربيّين يوقفنا على أنّ جميعهم من ذريّة أوددوا’’.

8)- ينظر: إ أ. أكنجوين (I.A. Akinjogbin)، Dahomey and its Neigbours، رسالة الدكتوراه مقدّمة في جامعة لندن، عام 1963م، ص 60.

9)- ينظر: ج. ف. أ. أجيي (J.F.A. Ajayi)، Christian Mission in Nigeria 18411891، لندن، عام 1965م، ص 127.

10)- يبدو أنّ أوّل من استعمل هذا المصطلح هو ج. ربن (J. Raban) في كتابه Eyo Vocabulary الذي نشره في عام 1832م. وفي عام 1864م  ذهب كول (Koelle) أنّ إطلاق الإرساليات المسيحيّة لهذا المصطلح على جميع الناطقين بلغة اليوربا خاطئ؛ لأنّ مصطلح “اليوربا” لم تكن تستعمل بهذه الطريقة. للوقوف على معلومات أوفى في هذه القضيّة ينظر: ج. ف.1. أجيي في بحث نشره بعنوان: How Yoruba was reduced to writing في مجلة “أُوْدُوْ” (Odu) العدد الثاني الصادر في عام 1960م ص 58-49. هذا، وقد عقّد استعمال بودق (Bowdick) المشار إليه آنفا المسألة، وذلك حيث أطلق كلاًّ من كلمة يَرِبَا أو يَرْبا لليوربا، وكلمة “حِؤُو (Hio)” لأويو، ويشكل هذا على من لم يعرف أنّه يعني بهما المشهور من اليوربا وأويو.

11)- ينظر: أُوْ.أَوُوْلُوْوُوْ (O. Awolowo)،Awo، The Autobiography of Chief Obafemi Awolowo)، مطبعة جامعة كمبرج، عام 1960م، ص 0167 واقرأ ص 217 أيضا (من أصل الكتاب المترجَم) حتى تقف على القبول الذي كان يتمتّع به الجماعة في أوساط اليوربيّين الساكنين في الأقاليم الغربية من نيجيريا بين عام 1950م و1951.

12)- ينظر: د. فود (D. Forde)، مرجع سابق، وأكنجوبن (Akinjogbin)، مرجع سابق أيضا، ص 7، وقد بيّنا في المرجعين أن الاسم الذى اشتهر به مجموعة من اليوربيّين في داهومي (Dahomey) هو أولوكمي (olukumi)، وتسمّى لهجتهم الكومش (al-komsh).

13)- ينظر إلى بحث شارك في نشره كل من ر.بروفوت (R. Proudfoot) وح. س ولسون (H.S. Wilson) بعنوان Muslim Attitudes to Education in Sierra Leone في مجلّة The Muslim World، العدد 50 الصادر في عام 1960م، ص 086.

14)- تعني كلمة “أيكو E ku”، “طيّب” أو “سعيد” في  أغلب الأحايين فإن قال اليوربيّ: “E ku aaro” فإنّه يعني “طيّب الله صباحكم” وقال “E ku odun titun” فمعناه: “عامكم سعيد”.

15)- ينظر: ف.و.ح. مجيود (F.W.H. Migoed)، The languages of West Africa، لندن، عام 1913م، الطبعة الأولى ص 44.

وانظر أيضا: ج. برّندر (G. Parrinder)، في “Yoruba-speaking Peoples in Dahomey” في مجلّة Africa))، العدد 17، ص 6، شهر أبريل من عام 1947م، وديانة غرب أفريقيا (West African Religion) للباحث نفسه، لندن، عام 1949، 90 وينظر كذلك: “Land Tenure in the Yoruba Provinces لح. ل. ورد برايث (H.L Ward Price)، لاغوس، عام 1933م، ص 1.

16)- ينظر: ج.س. ترمنغم (J.S. Trimingban)، Islam In West Africa، طبعة أكسفود (Oxford) عام 1959م ص 1. وبعد هذا استعيرت كلمة تكور ((Takur التي كانت تستعمل لمملكة على جانب نهر السنغال لأغلب مناطق غرب أفريقيا، وممّا يمثّل هذا الاستعمال المستعار إطلاق محمد بلُّوْ حين تعرضه لجهاد الفلانيّين (Fulani) في كتابه “إنفاق الميسور في تاريخ بلاد التكرور”. وينظر أيضا: ن. ليفتريون، (N. Levtzion) (Conversation to Islam)، طبعة نيويرك (New York) ولندن (London)، عام 1979م، ص 208.

17)- ينظر: ر. لر (R. Law)، The Oyo Empire(c1600-c1836)، A West Africa Imperialism in the Era of the Atlantic Slave Trade)، طبعة أكسفود (Oxford)، عام 1977م، ص7 ونرى المؤلّف يخالف في عدّ مقر أويو القديم جزء من إقليم غابة غينيا.

18)- ينظر: ر. سميت (R. Smith)، ((Ijaiye: the Western Palatine of the Yoruba)، مجلة جمعية التاريخ النيجيرية (JHSN)، المجلّد6، العدد 3، ديسمبر من عام 1962م، ص 0331

19)-ينظر: س جونسون (S. Johnson)، The History of the Yoruba، لندن، عام 1921م، ص 0179

20)- ينظر: و. بسقم (W. Bascom)، The Yoruba of South Western Nigeria، طبعة نيو يرك (New York)، عام 1969م ص4.

21)- ينظر: ب. مرتن وليامس (P. Morton-Williams)، The Influence of Habitat and Trade on the Polities of Oyo and Ashanti في مجلّة قام بتحريرها كلّ من م. دغلس وب. م. كبيّرى (M. Douglas and P.M. Kaberry) بعنوان (Man in Africa)، لندن، ص 1969م، ص 86 و89 و96.

22)- ينظر: ك. ل. بقانن (K.M. Buchanan) وج. س. بغ (J.C. Pugh)، أرض وأمم نيجيريا Land and People in Nigeria، لندن، عام 1964م، ص 29.

23)- اليوربا: سكان الجنوب الغربي من نيجيريا، مرجع سابق، ص 4.

24)- يقول بسقم (Bascom) معلّقا على الإحصاء الرّسمّي للسكان النّيجيريّين الذي أجري عام 1963م في المرجع السابق: كانت نسبة مؤشر التّمدّن في بلاد اليوربا 39،3 وهي أحطّ من النسبة في بريطانيا التي هي 65،9، ومن النسبة فغي ألمانيا التي هي 46،1، وتنقص عن النسبة 42،3 في الولايات المتّحدة قليلا. ولكنّها تجاوز النسبة في كندا التي هي 3، 34، وتزيد عن النسبة 2، 31 التي في فرنسا، وتربو عن النسبة 25،2 في اليونان، وترتفع على النسبة 17،4 في البولندا” وانظر أيضا: ا.ل. مبوغنجي (A.L. Mabogunje)، Urbanization in Nigeria، لندن، عام 1968م.

25)- جمهوريّة نيجيريا الفيدراليّة وبرنامج الخدمة الوطنيّة للطلاب الجامعيّين (National Youth Service Corps)، محاضرات للتكييف (Lectures for the Orientation)، شهر يوليو من عام 1973م، ص 17-18.

26)- ينظر: السابق.

27)- هذه البيانات مبنية على الوضع السابق في نيجيريا حيث كان عدد الولايات اثنتي عشرة ولاية. ولكن الحكومات المتعاقبة قد زادت عليه حتى أصبّح عددها الآن ستة وثلاثين ولاية، علاوة على عاصمة الجمهورية التي هي مدينة أبوجا.

28)- ينظر: س. جونسون (S. Johnson)، The History of the Yorubas، مرجع سابق، ص1.

29)- قد عزا محمد بلُّوْ (Muhammad Bello) أصل اليوربيّين إلى العراق في كتابه الذي عنوانه “إنفاق الميسور في تاريخ بلاد التكرور”، ص 48. أما م.س. أدييمي (M. C Adeyemi) فيرى في كتابه “كتاب تاريخ أويو” ((Iwe Itan Oyo أنّ أصلهم راجع إلى المدينة المنورة، طبعة إبادن (Ibadan)، عام 1914م، ص5. هذا، وقد وردت نظرية هجرة اليوربيّين في جزء من ترجمة بعض مخطوطات (إنفاق الميسور) التي قام بها كل من د. دنهام (D. Denhem)، وح. كلاباتون (H. Clapperton)، ود. أدني (N. Oudny) ينظر ذلك في: Narrative of Travels and Discoveries in Northern and Central Africa، طبعة لندن، عام 1828م، المجلّد الخامس، هامش ص45. وانظر أيضا هامش رقم 78 الذي سيأتي.

30)- هذا النزاع قد تزعّمه كلّ من الشيخ آدم عبد الله الإلوري ور. لر (R. Law) قد تنوول بالتفصيل في الفصل الرابع من كتابنا هذا. وانظر كذلك: ح.أو. بير (H.U Beier)، The Historical and Psychological Significance of Yoruba Myths في مجلّة “أودو(Odu) الصادرة من جامعة إِفَيْ (Ife) – وهي جامعة أُوْبَافَيْمِي أَوُوْلُوْوُوْ Obafemi Awolowo الآن، العدد الأول، عام 1953م، ص 19-20.

31)- ينظر: م. كرودور (M. Crowder)، The Story of Nigeria، طبعة لندن، عام 1977م، ص 65 وج. س ترمنغم (J.S.Trimingham)، عام 1963م، A History of Islam، ص230، وج. برندر (G. Parrinder)، الديانة في مدينة أفريقية (Religion in an African City)، طبعة وستبورت (Westport) عام1972م، ص 63، وج. برندر (G. Parrinder) The Story of Ketu، طبعة مطبعة دامعة إبادن، عام 1956م، ور. سيمث (R. Smith)، عام 1969م، مملكات (Kingdoms) ص138.

32)- هناك سوء فهم في عدّ الجهاد الذي امتدّ إلى المناطق الشمالية من بلاد اليوربا “احتياجا تزعمه الفلانيون المسلمون”. هذا ما حكاه ب. دفيدسون (B. Davidson)، الأمّ السوداء: Black Mother: Africa The Years of Trial، الطبعة الثانية، لندن، عام 1970م، ص 219وهامش ص:119. وينظر: أ. أي. أكنجوبين (I. A. Akinjogbon)، A Prelude to the Yoruba Civil Wars of the Nineteenth Century”، في مجلّة أودو (Odu)، السلسلة الثانية، عام 1965م، ص46، وس. جونسون (S. Johnson)، تاريخ اليوربا، مرجع سابق، ص26.

33)- هذه مقالة أدلى بها عثمان بن فودي (Uthman bn Fudi) في كتابه “بيان وجوب الهجرة”، كما حكاها و.أ.ن. كيسدل (W.E.N. Kendale)، قائمة في المخطوطات العربية المحفوظة في مكتبة جامعة إبادن (م1955-1958م)، 54/82. وانظر أيضا: مخطوط كتاب الكشف والبيان لأصناف مجلوب السودان، لمؤلفه أحمد بابا (Ahmad Baba)، وتوجد نسخة من هذا المخطوط في النغرب وأخرى في باريس (Paris) كما أتيت ذلك ف.ح. المصري (F.H. El-Mesri)، “وإسلام” “Islam” في حررها كلّ من ب.س. لود (P.C. Lloyd)، و.أ. ل. مبوغنجي (A.L. Mabogunje)، و ب. أوي (B. Awe)، وبعنوان: The City of Ibadan، كمبردج (Cambridge)، عام 1967م، ص 249، هامش رقم 2.

34)- ينظر: أ.ب. فافنوا (A.B.Fafunwa)، History of Education in Nigeria، طبعة لندن، عام 1974م، ص 54، نقلا عن: ح. القاضي (H. Alkali)، A Note on Arabic Teaching In Northern Nigeria، في مجلة Kano Studies، العدد الثالث،شهر يونيو من عام 1967، ص 11.

35)- ينظر: أ.د.خ. بيفار (A. D. V. Biver) وم. هسكيت (M. Hiskett)، الأدب العربي في نيجيريا حتّى عام 1804م: رواية مؤقتة، مرجع سابق، العدد الخامس والعشرون، عام 1962م ص: 116، وقد نبّهت هذه الدراسة إلى الاختلاف في إيراد هذا الاسم، وذلك حين أشارت إلى أنّ السلطان محمد بلُّوْ قد أثبت العنوان نفسه في كتاب أزهار الربا في أخبار يوربا بصورة تدلّ وعلى العمل ذاته.

36)- ينظر: ح.ف .س. سميت (H. F. C. Smith)، “Arabic Manuscript Materials Bearing on the History of Western Sudan a Seventeeth- Century Writer of Katsina”، جمعية التاريخ النّيجيرية، ملحق نشرة الأخبار، الملجد الأول، ص3. 1961م. ينظر ح. كلابرتون (H. Clappernton )، Travels and Discoveries in North and Central Africa، لندن، 1826م، الذيل 12، قسم 4.

37)- هذا، وقد ذكر كاتب برتغالي اسمه دؤات بقيرو بريرا (Duate and Pacheco Pereira) أن كلا من مدينتي لاجوس (Lagos) وإجيبو أودي (Ijebu Ode) في حكايته فيما بين عامي 1505م و 1508م. ينظر: دؤات بقيرو بريرا (Daurte Pacheco Pereira)، (Esmeraldo de arbis)، ترجمة وتحرير ج.ح.ت. كِنْبُو (G.H.T. Kimble)، لندن،1937، ص124. وينظر: دي برّوس (De Barros)، The Voyages of Cadamosto and other Documents، لندن، عام 1937م، ص126-127. حيث ورد أنّ ملك مدينة بنين (Benin) وصف ملكا لزوّاره الأوروبيين في سنة 1486. ومن المحتمل جدًّا أن يكون ذلك الملك الموصوف هو زعيم مدينة إيفي (Oni of Ife) الذي هو الرئيس الروحي لجميع اليوربيّين.

38)- ينظر: أ.د.ح. بيفار (A.D.H. Biver) وم. هسكيت (M. Hisket)،“The Arabic Literature”، هامش ص116.

39)- كانت جمهورية ملاوي الحاضرة تعرف بديار انياسا (Nyasaland) قبل استقلالها. وكان هذا الاسم خاصًّا ببحيرة انيسا (Lake Nyasa) التي أصبحت تعرف فيما بعد ببحيرة مَلاَوِي (Lake Malawi) بدءًا من عام 1965م. لتفاصيل أوفى ينظر: الموسوعة البريطانية (Encyclopaedia Britannica)، مادة ملاوي (Malawi).

40)- إذا اعتددنا برواية حكاها السلطان بلُّوْ زعيم مدينة صُكُتُوْ (Sokoto) ونقلها كلابرتون (Clapperton) عام 1826م في كتاب “رحلات” (Travels)، فإن سكان مدينة يَوْرِي (Yaory or Yaori) لا يعتبرون من اليوربيين الذين تشملهم دراستنا هذه، بل يعدّون مجموعة من اليوربيين قدموا في إحدى الهجرات الأولى من الشرق، واستقروا في مقرهم الحالي حينما تقدم غيرهم في رحلتهم تجاه الجنوب. ومن المثير للعجب أن مملكات غرب إفيريقية مهمة أخرى في العهد الذي قبل الاستقلال يعزوون أصلهم إلى الشرق أيضا. فجماعة صُوْننكي (Soninke) في غانا (Ghana) يثبوتون علاقتهم الجينية بالرجل المسمّى دِنغا (Dinga) الذي يرى أنه مهاجر إلى غرب أفيريقيا من الشرق. للتحقيق في هذا ينظر: ليفتزيون (Levtzion)، Ancient Ghana and Mali، مرجع سابق، ص16-18. وكذلك يعدّ سلالة كَيْتا (Keita) التي حكمت مالي في القرن الوسطى من ذرية بلال الحبشي الذي كان مؤذن الرسول r. للاستزادة في هذا ينظر:ت نئاني، (T. Niane)، Sundiata: An Epic of OldMali، ترجمة س.د. بكيت (C.D. Pickett)، لندن، 1965م، ص2. وكذلك كانت السلالة الحاكمة الأولى تعزو أصلها إلى الشرق. ينظر: ب.ج. ريان (P.J. Ryan)، (Imale: Yoruba Participation in the Muslim Tradition)، طبعة أنّْ أربور (AnArbor)، 1978م، ص 1. وكذلك تربط مديمنة دَؤرَا (Daura) الأزلية أصل أمرائها الجيني بقدوم أمير من بغداد اسمه بَيَاجِدَا (Bayajida)، {وهل هذا تحريف لأبي يزيد؟}. ويقال أنّ هذا الأمير قد نفي من بلده. بنظر: ريان (Ryan)، إِمَالَيْ: مشاركة اليوربيين في الثقافة الإسلامية، مرجع سابق، ص11.

41)- ر.د. أبو بكر، (2004م) The Interplay of Arabic and Yoruba Cultures in the South-Western Nigeria الدار العلميّة، مدينة إيوو  في نيجيريا، مقدّمة الكتاب، ص 21-22 (اعتمدت على مواطن عديدة من هذا الكتاب القيّم اعتمادا يجعل هذا العمل العلميّ مدينا للمؤلّف لما أفاد به من معلومات وأفاض فيه من بيانات وتحليلات حفظه الله تعالى وجزاه خيرا).

42)- محمّد بن ناصر العبودي، (1415ه-1995م)، قصّة سفر في نيجيريا، مطابع الفرزدق التجاريّة، الرياض، الطبعة الأولى، 1/20.

أثر الإلوري في تلاميذه: البروفيسور عبد الرّزّاق ديريمي أبو بكر أنموذجا

كيفما يكون المربّي يكون المربّى: أثر الإلوري في البروفيسور عبد الرزّاق دَيْرَيْمِي أبو بكر

بقلم

عبد الحفيظ أدينييي أحمد أديدميج

كلية الإنسانيات، جامعة الحكمة، إلورن- نيجيريا

abdulhafeezadedimeji@gmail.com& abdulhafeezmeji@yahoo.com

التمهيد:

       كانت حياة الشيخ آدم عبد الله الإلوريّ (1917م-1992م) حافلة بالدعوة والتربية والغيرة على العربية والتأليف والاتجاه السليم في هذه المجالات الأربع، وكانت وفاته ثلمة في بناء الثقافة وإرساء الفضائل وصناعة الأجيال من الصعب أن تسدّ. ولقد كان هذا العالم الجليل قمّة شامخة بين رواد التثقيف والإصلاح والتعليم في غرب أفريقيا في القرن العشرين المنصرم. فما النهضة العربية والوعي الدينيّ والصحوة الثقافية التي يعايشه كثير من بلاد اليوربا بصفة خاصة وولايات نيجيريا وما يجاورها من الدول من الجهة الغربية بصفة عامة إلاّ ثمرة من ثمار نضال هذا البطل السّميدع وكفاحه. وكثير من العلماء والباحثين قد كتبوا عن حياته وأعماله وعبقريته فيما سبق وكثير سيكتبون، والإلوري الصانع للأجيال والمربيّ العظيم يستحقّ كلّ ذلك! فشأنه في ذلك شأن العظماء من الناس الذين يقدّر الله النفع في حياتهم، وقد يزيد النفع بعد مماتهم أضعافا مضاعفة عمّا كان في حياتهم.

أمّا أنا في هذه الصفحات المعدودات سأقتصر على جانب واحد من جوانب عظمته التي أهّلته للخلود، وهو جانب تأثير المنقطع النظير في طلاّبه الذين تحت ظلّ رعايته ترعرعوا، ومن بحر علمه اغترفوا، ومن معين أدبه الصافي ارتووا. وهؤلاء الذين تربّوا في المدرسة الإلوريّة وساروا -ولا يزال يسيرون- في مناكب الأرض حملة لرسالته التربويّة وجهوده العلميّة وموهبته الإبداعية كثيرون، غير أنّي عزمت أن اتخذ أحد أقربهم إليّ مودّة وأكثرهم عليّ أيادي أنموذجا لذلك. ومن هنا اخترت “كيفما يكون المربّي يكون المربّى: أثر الإلوري في البروفيسور ر.د. أبوبكر” عنوانا لهذا البحث، والذي أسعى أن يكون إسهاما متواضعا ضمن فعاليّات المؤتمر الدولي حول حياة الشيخ آدم عبد الله الإلوري الذي ينظّمه كلية الآداب من جامعة إلورن في مدينة إلورن- نيجيريا.

هذا، وجدير بالذكر أنّ البروفيسور عبد الرزاق ديريمي أبوبكر من خير من يمثّل نجاح الإلوري في تربيته، وغيرته على العربية، وشغفه بالنشر والتأليف، وعنايته بالتاريخ الإسلامي والعربيّ في نيجيريا على وجه العموم وفي بلاد اليوربا على وجه الخصوص، وصموده أمام العقبات، وثباته في الحق، ونجاحه في إدارة شؤون الناس والمؤسّسات. وسيتبيّن لنا من خلال ترجمتنا له قبل حديثنا عن تأثّره بالإلوري في مجالات شتى. وقد قسّمت البحث إلى تمهيد ومبحثين وخاتمة.

المبحث الأول: عن الشيخ الإلوري والبروفيسور أبوبكر

أولا: الشيخ الإلوري

قلت فيما سلف أن هذا الهدف من هذا البحث ليس للترجمة للإلوري أو التعريف به، فهو عن كل منهما لغني. لكنني أودّ أن أثبت بهذه المناسبة شهادة من إذا شهد صدق؛ وذلك لشخصيته العلمية الفذة من جانب، ولأنه قاصٍ عن الإلوري وفي غنى عن إطرائه من جانب آخر، ألا وهو الرحالة الكبير فضيلة الشيخ محمد بن ناصر العبودي الذي كان أمينا مساعدا لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة سابقا، وذلك حيث يقول عن أسلوبه ومركزه الشهير:

“مركز التعليم العربي الإسلامي الذي أنشأه الحاج آدم عبد الله الألوري، وهو عالم وأديب وإداري حازم، ومؤلف لعدة كتب باللغة العربية، بأسلوب أدبي راق”.(2)

ويقول حفظه الله تعالى عن فصاحته: “واليوم زاد تعجبي من هؤلاء اليورباويين. عند ما سمعت الشيخ آدم عبد الله، ومن قبله بعض مساعديه، وأساتذة هذا المعهد وهم يتكلمون كلاما لا لكنة فيه ولا غرابة في نطق ألفاظه.

“مما جعلني أتساءل كما كنت اتساءل قبل ذلك في المدينة المنورة، عما إذا كان هذا يدل على صلة نسب لهؤلاء اليورباويين بالعرب. كما تقول بعض الأساطير، فيكون نطقهم بالعربية سليمة الحروف بسبب تلك الصلة، ويكون السبب لذلك هو قرابة في تشريخ الفم واللسان بالعرب؟ ثم أقول: الله أعلم”.(3)

ثانيا: البروفيسور أبوبكر

يعدّ البرو فيسورعبد الرزاق ديريمي أبوبكر من مشاهير أساتذة الأدب العربيّ والدراسات العربية على الصعيدين المحليّ والدّوليّ.  وقد وُلد  سعادته في مدينة إيوو إحدى  البلاد  العتقة في ولاية  أوشن  من  جمهوريّة نيجيريا الفيدرالية  في اليوم العشرين من شهريناير عام 1948م.

بدأ حياته العليّة في مدرسة جماعة أنصار الدين الابتدائية  الموجودة في مدينة إيوو عام 1955، ونال منها الشهادة الابتدائية  في عام 1960م  بتقدير ممتاز (الدرجة الأولى)، وواصل دراسته في مركز التعليم العربيّ في أغيغي، ولاية لاغوس، ومن هذا المركز الشهير حصل على الشهادة المتوسّطة في الدراسة العربية بتقدير ممتاز في عام 1967م. وقد احتكّ بمدير المركز ومؤسسه العالم الربّاني والمؤلف المتفنن  الشيخ آدم عبد الله الألوري (رحمه الله) أثناء دراسته في المركز واستفاد منه كثيرا. وفي عام 1969م قُبل في برنامج التأهيل العربيّ والإسلامي التابع لجامعة إبادن في نيجيريا، وأنهى دراسته في هذا البرنامج في عام1970م حاصلا على تقدير ممتاز أيضا.

وإرواءً  لتعطّشه البالغ لنيل العلم  وبلوغ  المعالي-على الرغم من  الصّعوبات التي تعرّضت له في بداية حياته-التحق أستاذنا الجليل  بأولى الجامعات النيجيريّة جامعة إبادن في عام 1973، ومنها حصل على شهادة اللّيسانس  في اللغة  العربية وآدابها في عام 1976م بتقدير الدرجة الأولى النأدر البلوغ.

بعد إنهاء مشاركته في برنامج الخدمة الوطنيّة الإجباريّة للحاصلين على الشهادات العلمية العليا من النيجيريّين عام 1977م رحل هذا المؤلّف القدير إلى لُنْدُنْ في  المملكة المتحدة (بريطانيا) للاستفادة من منحة الكومنولث (رابطة الشعوب المتحرّرة من بريطانيا) التى فاز بـها، ومن جامعة لندن حصل على الدكتوراه في الأدب  العربيّ في وقت  أقلّ من المحدّد.  ولولا أنّ لوائح الجامعة المعتمدة لا تجيز منح ألقاب الدكتوراه بدرجات  محدّدة لحصل  البروفيسور أبوبكر على  درجة الامتياز المعتادة في شأنه، وذلك  لما شُهِد لرسالته من جودةٍ ودقّةٍ وشموليّة.

هذا،  وقد بان على شيخنا المؤلّف أمارات النبوغ وعلامات  المستقبل النّيّر منذ نعومة  أظفاره. ولا يغيب عن كلّ من  تعامل  معه في  مسيرته العلميّة المثمرة خاصية النبوغ  ومزيّة حبّ التّفوّق اللّتين  وهبه الله إيّاهما.  واعترافا  بهذه الحقيقة عُيّن أستاذا مساعدًا في  قسم  الدراسات  الأفريقيّة  من  معهد الدراسات الأفريقيّة والاستشراقيّة بجامعة لندن  في عام 1979م حينما لم  يزل طالبًا في مرحلة الدّكتوراه.

ولّما رجع  هذا العالم الأديب إلى أرض الوطن (نيجيريا) في عام. 1980م  عيّن محاضرًا بالرتبة الثانية في جامعة إلورن. وقد أهَّله شغفه البالغ بالبحث  والنشر للتّرقيات  المنقطعة النّظير في جامعة إلورن. وذلك حيث رقّي إلى درجة المحاضر بالرتبة الأولى في عام 1981م، وأصبح محاضرا كبيرا في عام 1984م، فأستاذا مشاركاً  في عام 1986م، فأستاذا في اليوم  الأوّل من شهر أكتوبر، عام 1989م.  ولا يغيب عمّن دُفِع إلى مضايق  البحث  ومتاعب النشر ما في سبلوغ  الذروة (درجة الأستاذيّة)  من دليل على النبوغ والبروز  والجدّ والمثابرة.

يحبّ البرو فيسور أبوبكر العلم والتعليم والنشر حبّا جمَّا،  وبلغ  منه  الشغف بالعلم حدَّا ينفق معظم ما يملكه من المال على اقتناء الكتب واكتساب المعرفة. وكانت بداية حياته العملية في مدرسة المسلمين  الثانوية  في إبادن عام 1970م  حيث عمل  مدرّسا ومشرفًا للسكن . وبعد ذلك وظّف  أستاذًا غير متفرّغ في جامعة إبادن  جامعته التي تخرّج منها. وكذلك عمل أستاذا مساعدًا غير متفرّغ  في قسم الدراسات الأفريقية  من  معهد الدراسات الأفريقية والاستشراقيّة في جامعة لندن بين عامي 1979م و1980م.  وقد تتلمذ بين  يديه-منذ انضمامه إلى جامعة إلورن– محاضرا- مئات الطلاب والطالبات في المرحلة الجامعيّة ومرحلتي  الدراسات العليا.  وقد قام  بالإشراف على رسائل الدكتوراه  لطلاب عديدين يشتغلون وظائف التدريس وعلى رتبة المحاضر الكبير-ومهمّات الإدارة في عدّة مجالات الحياة.  وعلاوة  على كلّ هذا،  فقد خدم  العلم في عمله  مفتّشا خارجيَّا لعدة جامعات  في نيجيريا وجمهوريّة غاناهـ منذ عام 1988م  حتّى يومنا هذا. وقد كان  مسؤولا  لامتحانات المرحلة العالمية في مدينة والس بالمملكة المتّحدة منذ عام 1978م إلى يومنا هذا.

ويتبيّن من مجموعة الشهادات التقديرية والزمالات العلميّة والجوائز الدولية التي منح البروفيسور أبوبكر أنّه عالم فاضل وباحث قدير وعملاق  أكاديميّ. ومنها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:

1)             المنحة الدراسية للتعلّم في مرحلة الشهادة  العامة في اللغة العربية  والدراسات الإسلامية (من عام 1969م-1970م).

2)             جائزة رابطة  اللغة  العربية لأحسن طالب في امتحانات التخرّج  المعقودة  لمرحلة  الثانوية العامة في اللغة العربية والدراسات الإسلامية بجامعة إبادن، وذلك في عام 1970م.

3)             منحة جامعة  إبادن لطلاب المرحلة الجامعيّة المتفوّقين من عام 1974م-1976م.

4)             جائزة قسم اللغة العربية والدراسات  الإسلامية من جامعة إبادن لأحسن طالب فيه عام 1974م.

5)             جائزة  ابن سعود لأحسن طالب في التاريخ الإسلاميّ، وذلك في امتحانات  الحصول على الشهادة الجامعة المعقودة  في عام 1976م.

6)             منحة  الكومنولث (رابطة الشعوب البربطانية /الشعوب المتحرّرة من بربطانيا) لطلاب الدراسات العليا (1977م-1980م) .

7)              الزمالة في بزنامج ألمانيا  للتبادل الاكاديمي والتي بواسطتها زارجامعة  بيريث بألمانيا خلال الأشهر التي بدأت بمايو وانتهت بأغسطس من عام 1987م.

8)              الزمالة في برنامج  ألمانيا للتبادل  الأكاديمي والتي بواسطتها زار جامعة رور في مدينة بكوم بألمانيا خلال الأشهر التي بدأت بمايو وانتهت بأغسطس من  عام 1996م

9)             المشاركة في  مؤتمرات علميّة دوليّة  في كلّ من تركيا، والمملكة  العربية السعودية،  والمملكة المتحدة،  والولايات الأمريكية  التّعدة، وإيطاليا، وألمانيا، ومصر، وزمبابوي، والكاميرون، ونيجيريا منذ عام 1975م إلى يومنا هذا.

10)       التّشرّف برئاسة الجلسة الافتتاحيّة  في  مؤتمر الجمعيّة  الدوليّة لتاريخ الأديان المنعقد في جامعة هراري بجمهورية زمببوي عام 1996م.

11)      مذكور في كتاب الشخصيات النيجيرية البارزة الذى أصدَرَه مجلة “نيوسواتث” الذائعة الصيت عام 1990م.

12)       مذكور في إصدار عام 2000م المركز السّيريّ الدّوليّ بمدينة كمبردج  في عداد الشخصيات  البارزين  في  القرن الحادي والعشرين.

13)       – مذكون في إصدار المعهد الأمريكيّ السّيريّ في دليله الدّوليّ الخاصّ بالمتميّزين  في الرئاسة،  وذلك في طبعته الثامنة الصادرة  عام 2000م.

14)       مذكور في كتاب الشخصيات  النيجيرية البارزة الذي أصدرة مجلة  “نيوسواتث” الذائعة الصيت عام 2000م.

15)       ترأس على إحدى جلسات البرامج العلمية التي نطّمت للشرطة  النيجيرية في مقرّها الرّئيس بأبوجا عام 2001م.

16)       يشارك في تقييم البرامج العلمية للجامعات  النيجيرية الذي يقوم به المفوضيّة  الوطنيّة لشؤون الجامعات النيجيرية عام 2005م.

17)      منح الزمالة في الدراسة العربية  في نيجيريا عام 2005م.

18)      منح الزمالة في أكاديميّة الأديان في شهر أبريل من عام 2007م.

19)      ترأس على الجلسة الافتتاحيّة للمؤتمر الدّولي في الإعلام الجديد الدّولي في  والدّين في أفريقيا عام 2007م.

المبحث الثاني: أثر الإلوري في البروفيسور أبوبكر

أولا: محبّته للإلوري

وبعد هذه الجولة السريعة في حياة هذا العملاق المتأثّر بالإلوري يجدر بنا أن نتطرّق إلى مدى محبته وإجلاله لشيخه الإلوري، فقد أثبتت الوقائع وشهد الشهداء بمحبّة البروفيسور أبوبكر الجمّة للإلوريّ. ومن أقوى الأدلة في ذلك شهادة شاهد من آل الشيخ نفسه على مدى تعظيم البروفيسور للإلوري. فقد شهد مدير المركز الشيخ محمّد حبيب الله بن آدم عبد الله الإلوري بهذه المكانة المرموقة التي يحلّها شيخنا البروفيسور عبد الرزاق أبوبكر شيخه الإلوري في قلبه، وذلك حينما قال على رأس الملأ -وعلى مرأى ومسمع منّي- أنّ جميع الطلاب الذين يتلمذون على البروفيسور جرّبوه وعرفوا أنّهم بمجرّد التّوسّل بالإلوري عنده يتيسّر لهم كلّ صعب وينالون منه الرضا والموافقة على بغيتهم المنشودة لديه! نعم، سمعت المدير الحالي لمركز التعليم العربي الإسلاميّ ونجل الشيخ الإلوري المشهور الحاج محمد حبيب الله يقول ذلك يوم قلّد الاتحاد الوطني للطلاب النيجيريين (National Association of Nigerian Students) البروفيسور وسام أحسن مدير جامعة في نيجيريا لعام 2008م، وذلك في يوم 23 من ديسمبر عام 2008م في رحاب جامعة الحكمة بمدينة إلورن، نيجيريا.

أضف إلى ما سبق حكاه لي أحد الموظّفين في جامعة الحكمة أنّه تهاون في أداء مهمّته يوما ما خلال أيّام إدارة البروفيسور للجامعة، فأمر بتجميد مرتّبه الشهري وعدم تسليمه إليه. قال لي الموظّف أنّه فكّر مليّا في كيفية الخروج من هذا المأزق والنجاة من الحرج الذي أوقعه فيه تفريطه فهداه الله إلى فكرة الذهاب إلى البروفيسور وقال له ما معناه: أسألك بالله ثم بقدر شيخك الإلوري لديك أن تعفو عنّي. فضحك البروفيسور المدير قائلا: لقد هديت إلى التّوسّل بخالقنا ثمّ بمن إذا سئلت به أعطيت! فأمر مأمور صرف الجامعة بصرف مكافئة الموظّف له.

وتلك الشهادة وهذه الحكاية وإن كانتا تدلاّن على المحبّة والإجلال من جانب، فإنهما تدلاّن على التجانس والمشاكلة بين الشيخ والتلميذ وتأثّر ثانيهما بأوّلهما من جانب آخر، وفي هذه الحقيقة يقول الإمام ابن حزم رحمه الله تعالى: “وإنّك لا تجد اثنين يتحابان إلاّ وبينهما مشاكلة. واتفاق الصفات الطبيعية لا بدّ في هذا وإن قلّ، وكلما كثرت الأشباه زادت المجانسة وتأكّدت المودّة فانظر هذا تراه عيانا، وقول رسول الله (ص) يؤكده: “الأرواح جنود مجنّدة، ما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف”(4) وقول مرويّ عن أحد الصالحين: “أرواح المؤمنين تتعارف”. ولهذا اغتمّ سقراط حين وصف له رجل من أهل النقصان يحبّه. فقيل له ذلك فقال: ما أحبّني إلا وافقته في بعض أخلاقه”.(5)

فليس يخفى كيف أكّد الحديث السابق حقيقة واقعيّة نملسها في حياتنا اليوميّة، ويدلّ عليها المحبة التي يكنّه البروفيسور للعالم الراحل، فقد علّمنا النّبيّ (ص) في هذه العبارات البليغة الرائعة(6) أن الميل الذي يكون بين شخصين أو أكثر ناتج عن “التشاكل في الخير والشّرّ والصلاح والفساد، وأنّ الخير من النّاس يحنّ إلى مثله، والشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره، فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير وشر، فإذا اتفقت تعارفت، وإذا اختلفت تناكرت”.(7)

ثانيا: أثر الإلوري في أسلوبه

            الأسلوب عنوان صاحبه، وخلاصة فكره ومنهجه، وهو صورته التي تنطبع في الأذهان. فالكتابة -إذا- مرآة صافية تظهر ما خفي من نزعات الكاتب، وتعكس شخصيته، فهو “الضرب من النظم والطريقة فيه”.(8)

والكتاب أنواع؛ فمنهم من يميل إلى الاستطراد، يلفّ في أسلوبه ويدور، حتّى بحسبه القارئ قد ذهب بعيد عن فكرته، ثمّ لا يلبث أن يعود إليها، فهذا أديب غزير، يتصف بالملل، وفي حياته شيء من العشوائية وهو مفتقر إلى التنظيم.

ومنهم من يميل إلى الألفاظ الشفافة المشبعة بالرنين العذب، هذا من زمرة الشعراء، أو يمتّ إليهم بسبب أو علاقة. وحريّ بمثل هذا أن يكون لطيفا لبقا، حسن الذوق.

ومنهم من يهجم على فكرته هجوم الأسد، وينقض على معانيه انقضاض الصقر، لا يحاور ولا يناور، ولا يقدّم ولا يؤخّر، فهذا رجل صريح، قويّ الشخصية، كثير المسؤوليّات، يغلب على حياته التنظيم.

ومنهم من ينحت الألفاظ نحتا، ويتحرّى الغريب، ويولّع بالأساليب البديعة، فهذا رجل صبور طموح.

ومنهم من يهوي الغموض والإبهام، كمن يعكر المياه بقدميه، ليوهم الناس أنّها بعيد الغور، فهذا يعيش في قلق وكآبة، ويرى أنّ الحياة من حوله مغمورة بالغموض، فغدا ذلك ظلاّ في حياته لا ينكر.(9)

تلك بعض ألوان الأسلوب وأصناف الكتّاب، وإن أردنا أن نصنّف الإلوري إلى طائفة من الطوائف السالفة الذكر وجدناه يميل إلى النوع الثاني الجادّ الذي يهجم على الفكرة هجوما، وربّما حمله حسّه المرهف على تصقيل الكلمات وانتقائها انتقاء متميزا يشفّ من تحته شخصيته الشاعرية المبدعة -وقد كان رحمه الله تعالى شاعرا موهوبا وخطيبا مفوّها يسحر شعره الألباب وتغلغل خطبه في أعماق القلوب، كما يميل كثيرا إلى الاقتباس الصريح أو غير الصريح من آي الذكر الحكيم ومقتطفات من الشعر الفصيح الممتع. يقول عن أهميّة التاريخ ودقة مسلكه في مقدّمة إحدى مصنّفاته الشهيرة:

“كان للتاريخ بين العلوم العقليّة مكانة لا تجهل، ومزيّة لا تنكر، وله أثره القوي في دفع عجلة التقدم إلى الأمام؛ لأن دراسة التاريخ لا تكون تسلية بذكر الوقائع والأخبار فقط، ولكنّها تكون تذكرة وتربيّة بأحوال الأمم الماضية، وبيئاتهم المختلفة في الأعصر السالفة، لتحسين الشؤون في الحياة الحاضرة على حدّ قول الشاعر:

ليس بـإنسان ولا عاقل ** من لا يعي التاريخ في صدره

ومن وعى أخبار من قبله ** أضـاف أعـما  إلى عمره

ومهما يكن الأمر من شي، فإنّ تاريخ كلّ أمّة في المبدأ لا يخلو أكثره من الأساطير التي يتشدّق بها البسطاء من عصرها السابق للتاريخ، فيتعدّاه إلى عصرها التاريخي، والعصر التاريخي بالذات، قد يسجّل الأوهام والأكاذيب التي تنشأ من الجهل أو الغفلة، أو يحمل الافتراضات والتخمينات التي تنشأ من التعصب أو الغيرة. ولا يكاد ينجو من هذه وتلك إلا الموفّقون المنصفون، وقليل ما هم”.(10)

ومثل هذه النصاعة في الأسلوب والجزالة في اللفظ والهجوم على الفكرة وتضمين النثر الشّعر والجرأة في التعبير عن الرأي، كلّ هذه السمات بارزة أيضا في عبارات البروفيسور أبوبكر حيث يقول منتقدا للحكومة النيجيريا وراثيا حال اللغة العربية وما آل إليه أهلها:

“أما عند الإدانة العالميّة للحكومة النيجيريّة العسكريّة الدكتاتوريّة تحت قيادة الجنرال ثاني أباشا الراحل وعلى رأس تلك الإدانة الولايات الأمريكيّة المتحدة وبريطانيا، وطلبت الحكومة النيجيريّة آنذاك المجأ من الحكومة الفرنسيّة وحصلت عليه، لكنّ ثمن ذلك هو تغيير قيمة اللغة الفرنسية إلى المستوى الرسمي وظلّت به اللغة الرسمية الثانية بجانب اللغة الإنجليزيّة الأمر الذي جعل دراستها إجباريّة على كلّ طالب في المرحلة الثانويّة، فأصبحت قضية اللغة العربية مشابهة بقضية امرأة مسمّاة بالمروءة وجه التورية في البيتين:

مررت على المروءة  وهي تبكي ** فقلت لـها لم تبكي الفتاة

وقالت كيـف لا أبكي وأهلي ** جميعًا دون أهل الناس ماتوا

فبذلك الأساس في اللغة العربية يلتحق الطالب بالكليّة لتدريب المعلمين والمعلمات وبالتالي الجامعات، وبتلك الخلفيّة الضعيفة يرجى من الطالب أحيانا أن يبدأ دراساته العربية مباشرة في المرحلة الجامعيّة”.(11)

أعود وأقول: إن لكل كاتب أو أديب بصمته الخاصة التي لا يشاركه فيها غيره إلا نادرًا، فإن كنت خبيرًا بالأساليب والمناهج قلت – بغير تردد – هذا فلان! والذي بدا لي من خلال البحث وبعد المقارنة أنك إذا رأيت كلامًا جزلا نقيّا كالماء، يعدو بين أسطره رجل يحمل مشعلا بيده، تقوده رؤية إسلامية واضحة، ومعرفة بالتاريخ واسعة، وخبرة بالمجتمع راسخة، وغيرة على الثقافة العربية فريدة، وقرأت أسلوبًا تترقرق معانيه على سطح ألفاظه، وتطعم حلاوته في فيك، فتنصت إلى انصبابه كالماء العذب في أحشائك في يوم قائظ، إذا رأيت كلّ هذا أو قرأته فاعلم- بلا شكّ – أنّك أمام الشيخ الإلوري أو تلميذه الأثير البروفيسور أبوبكر.

ثالثا: أثر الإلوري في فكره وإنتاجاته العلميّة

يخالف الإلوري كثيرًا من المستشرقين المغرضين الذين يذهبون إلى أنّ الإسلام بحدّ السيف انتشر وبالقوة اعتنقه أتباعه، ويعلن في أكثر من موضع أنّ التجار الرحّال هم الذين أناروا البلاد وأرشدوا العباد إلى الإسلام يقول:

“هؤلاء التجار في الدنيا القديمة كانوا رسل الحضارة الإنسانية أينما حلوا وارتحلوا في الأقطار والبلدان وكانوا يحملون من بلد إلى بلد ما يزيد على حاجات أهلها من الأثاث والملابس والأدوات. ومن ذلك ما يقال أن الفينقيّين والقرطاجنيين هم الذين حملوا صناعة الزجاج الملون والحديد والنحاس والأواني الفخاريّة وزراعة القطن والنسيج والحياكة إلى غرب أفريقيا. وإليهم يرجع آثار ما اكتشف أخيرًا في مدينتي إليفي وبنين من صناعات الفنّ التصويري التي ورثها منهم البرابرة الأولون.

“أولئك الذين مهدوا الطريق للفتح الإسلامي منذ القرن الأول الهجري، حتى تمكن العرب والبربر وسائر الملثمين من ربط غرب أفريقيا بشمالها، وتمكنوا من تأسيس جالياتهم في عواصم غانا ومالي وتمبكتو وأكدز وكانو وبرنو وكانم، وهي البلاد التي بها جاليّات عربية تقيم أسواقًا شبه دوليّة تحضرها القوافل بمختلف أنواع السلع في تلك القرون السالفة”(12).

ونرى البروفسور أبوبكر يحذو حذو شيخه الإلوري في إثبات أسبقية الثقافة العربية الإسلامية للثقافة الغربية إلى الدّيار الأفريقية ودور التّجار المهمّ في هذه المهمّة الدينية في كتابه القيم Interplay of Arabic and Yoruba Cultures in South-Western Nigeria.(13)

ومن حيث الاتجاه الفكري وعزارة الإنتاج العلمي فقد تأثر شيخنا أبوبكر بالإلوري كثيرًا، وذلك لأن الإلوري وإن كان عالما عالميّا فلم ينس قبيلته وأمته اليوربيّة والنيجيرية في مؤلفاته. فقد أهتمّ بمحيطيه السالفين أعظم ما يهتمّ به العالم، ونالا حظّا كبيرًا من إنتاجاته العميّة، ومن كتب الإلوريّ التي تتناول الأمّة اليوربيّة أو الدّولة النيجيرية ما يلي:

1-   موجز تاريخ نيجيريا.

2-   نظام التعليم العربيّ في نيجيريا.

3-   الإسلام في نيجيري والشيخ عثمان بن فوديو الفلاني.

4-   الإسلام والتقاليد الجاهلية في بلاد اليوربا.

5-   نسيم الصبا في تاريخ علماء بلاد اليوربا.

6-   أصل قبائل اليوربا.

7-   الإسلام اليوم وغدا في نيجيريا.

8-   مشاكل التعليم العربيّ في نيجيريا.

وعلى غرار الإلوري نرى البروفيسور أبوبكر يقبل على الدراسة اللغويّة من خلال الصعيدين اليوربية والنيجيرية كثيرا. وممّا ألّف ونشر من البحوث والكتب في المجالين ما يلي:

1-   قبائل اليوربا من خلال آثار الدارسين

2-   الأدب الإسلامي في نيجيريا: ما ضيه وحاضره

3-   اللغة العربية في نيجيريا ماضيه وحاضره

4-      * The Learning of Arabic by Yoruba Speakers

5-      * Typological Classifications of Arabic and Yoruba

6-      The position of the Academic and non-Academic Study of Islam in sub-Saharan Africa: Nigeria as a case study

7-      * Linguistic and non-Linguistic Aspects of Quran translating to Yoruba

8-      The interplay of Arabic and Yoruba Cultures in South-Western Nigeria

والكتاب الأخير من أحسن ما ألّف في تأثّر اليوربيين بالثقافة العربية ومدى شغفهم بالأدب العربي واستيعابهم لهما، واحتذائهم حذوهما، والتفاعل الإيجابي بين الثقافة العربية وأدبها ولغتها من جانب، والثقافة اليوربية وأدبها ولغتها من جانب آخر.(14)

وقد أبنّا تأثر المؤلف الواضح بالإلوري في هذا الكنز النفيس في بعض دراستنا له، وذلك حيث قلنا:

“ولم يظفر مؤلّف بمثل ما حظي به العلاّمه الشيخ آدم عبدالله الإلوريّ شيخ مؤلّف الكتاب والذي كان يلقّب بشيخ علماء بلاد اليوربا في عصره. وذلك حيث رجع البروفيسور أبوبكر إلى معظم مؤلّفات هذا العالم النحرير إن لم يكن جميعها، فبالاطلاع على ببليوغرافيا الكتاب أدرك الباحث أنّ المؤلّف قد رجع إلى أربعة وسبعين كتابًا انفرد الإلوريّ بتأليفه وحده لا شريك له! افقد بلغت عنايته بشيخه الجليل أن عقد له مبحثًًا خاصًّا درس فيه سماته الأسلوبيّة العامة، ولم يفعل ذلك لأحد سواه-، وهو محقّ لذلك!

“ومن كتب الشيخ آدم الإلوري الذي استفاد منها ودرسها المؤلّف (أصل قبائل اليوبا) الذي عقد له ثلاث مباحث كاملة، وتكلّم فيها عن المنهج التاريخي الذي سلكه فيه، ثمّ أفاض في الجوانب التاريخيّة الجوهرية المستفادة منه، وتناول الكتاب -في المبحث الأخير من المباحث الثلاثة- بالتحليل والنقد. وتتجلّى شخصية المؤلّف العلميّة المتميزة في أنّه لم يمنعه إعجابه بشيخه الإلوري وإكباره له من أن يرتاب في بعض آرائه، أو يردّها متى لزم ذلك صنيعه مع العلماء الاَخرين”.(15)

الخاتمة

قد تناولنا أثر الشيخ آدم عبد الله الإلوري في تلامذته ومحبّيه وأتباعه، واتّخذنا البروفيسور عبد الرزاق ديريمي أبوبكر أنموذجا في ذلك، وليس هذا الصنيع وليد حبّنا وتقديرنا لهتاتين الشخصيتن البارزتين فحسب – كما أثبتها في مستهل هذه الدراسة، بل لأنّ الألوري كان لوالدي(16) شيخًا وصديقًا – رحمهما الله تعالى، ولأن البروفيسور أبوبكر من ألمع تلامذته علمًا وأوسعهم ثقافة، بل هو ثاني اثنين من تلامذته اللذين وفّقا إلى تولي منصب مدير الجامعة في نيجيريا.(17) وهو-كذلك-المسلم اليوربي الأوّل الذي حصل على الأستاذية في اللغة العربية.

فوداعّا للإلوري العالم الجليل الراحل، وخلودًا لتراثه العلمي والثقافي، وتوفيقا وسدادًا في القول والعمل لجميع أبنائه وتلامذته ومحبيه والمستفيدين من علمه أجمعين. ونذكر الإلوري ونودعه ونثني عليه بما قاله أحد تلاميذه فريد الشعر في نيجيريا الدكتور عيسى ألابي أبوبكر قائلا:

ذكرناك شيخ  العارفين ومن ينسى ** فـهيما  عظيما  حيّر الجن  والإنسا؟

بـذكراك  تـزداد القلـوب محبة ** وفي كل (أسبوع)  نطيب بـها نفسا

مـدير  يدير الناس  بالعلم والنهى ** ويلقون طـرا فـي مـجالسه  أنسا

وقد عشت في  الدنيا كريما مكرما ** وأبعدت عن  أرجائك  الريب والرجسا

وكلـت عباد الله  عـلما مباركا ** وما وجودوا في كيلك النقص والبخسا

ومن ظـن  في التحصيل أنفق ماله ** فهل  مالـه  ساوى لـما ناله فلسا؟

أيـا آدم الإسلام والعلم والتقـى ** جميلك للإنسان  في الـدهر لا ينسى(18)

أو كما جادت قريحتي في وصفه وحقيقته ومكانته بين معاصريه:

خليليّ هـل من عالـم لاح مثله ** أليس  الإلوري  من  يهش له شعري!

هو البدر حسنا والشيوخ كواكب ** وشتّان  ما  بين  الكـواكب والبدر!

سما علمه  فضلا على  الناس مثلما ** على ألف شهر فـضّلت  ليلة القدر!

الهوامش

1-   معظم هذه الترجمة مستفادة من السيرة الذاتية التي نشرت للبروفيسور عبد الرزاق ديريمي أبوبكر باللغة الإنجليزية في برنامج حفل تقليده بوسام أحسن مدير جامعة في نيجيريا لعام 2008م الذي منحه الاتحاد الوطني للطلاب النيجيريين، وقد أقيم الحفل في رحاب جامعة الحكمة بمدينة إلورن، نيجيريا. وكذلك رجعت إلى صحيفة “دي غادهان” “The Guardian” الوطنية الصادر في يوم 25/9/2009م كما استفدت من حواراتي ولقاء اتي الخاصة في إثبات بعضها.

2- محمد بن ناصر العبودي، قصة سفر في نيجيريا، مطابع الفرزدق التجارية، الرياض (المملكة العربية السعودية)،1415هـ، ص 82.

3- محمد بن ناصر العبودي، المرجع السابق، ص 87.

4-   الإمام محمد بن إسماعيل البخاري، صحيح البخاري (ومعه فتح الباري)، تحقيق محمّد فؤاد عبد الباقي وآخرين، دار الريّان للتراث، الطبعة الأولى، 1407هـ – 1986م، كتاب الأنبياء، الحديث 3336، 6/426.

5-   الإمام أبو محمد ابن حزم، طوق الحمامة، دار الكتب العلمية، بيروت (لبنان)، ص 10.

6-   للوقوف على وجوه الروعة وألوان البلاغة وضروب البراعة في هذا الحديث الشريف ينظر: عبد الحفيظ أحمد أديدميج، أساليب التشويق البلاغية في الأحاديث النبوية، رسالة علمية غير منشورة، والتي نيل بها الشهادة العالمية الماجستير من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنوّرة في عام 2004هـ، ص 695-697.

7-   الإمام ابن حجر العسقلاني، فتح الباري بشرح صحيح البخاري، دار الريان للتراث، 1986م، الطبعة الأولى، 6/426.

8-   الإمام عبد القاهر الحرجانيّ، دلائل الإعجاز، تحقيق محمّد رشيد رضا، دار الكتب العلميّة، بيروت (لبنان)، ص 361.

9-   ينظر: أحمد الشايب، الأسلوب، مكتبة النهضة المصرية (القاهرة)، ص 44 وما بعدها. وعبد الرزاق فرّاج الصاعدي، الأسلوب يحدد شخصية كاتبه، المجلة العربية، العدد 237، السنة 21، شوّال 1417هـ (فبراير/مارس 1997م)، الرياض المملكة العربية السعودية)، ص 111.

10- آدم عبد الله الإلوري، الإسلام في نيجيريا والشيخ عثمان بن فوديو الفلاني، الطبعة الثانية، 1971م/1391هـ، بدون الناشر، ص 11.

11- البروفيسور عبد الرزاق يريمي أبوبكر، حاضر اللغة العربية في نيجيريا، مجلّة “نتائس” (NATAIS) منظمة معلمي الدراسات العربية والإسلامية بنيجيريا، المجلّد 6، العدد 1، ستبمبر 2001م، ص 5-6.

12- آدم عبد الله الإلوري، 1971م/1391م، المرجع السابق، ص 47 و48.

13- ينظر: البروفيسور ر.د. أبوبكر، التفاعل بين الثقافتين العربية واليوربيّة في الجنوب الغربيّ من نيجيريا Interplay of Arabic and Yoruba Cultures in South-Western Nigeria، مقدمة الكتاب، دار العلم بميدينة إيوو (نيجيريا)، عام 2004م، ص 5.

14- للوقوف على مزايا هذا الكتاب القيّم وثناء العلماء الأكاديميين عليه ينظر: عبد الحفيظ أ. أحمد أديدميج، ترجمة كتاب (The Interplay of Arabic and Yoruba cultures in south Western Nigeria) خطة البحث لنيل درجة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها في جامعة إلورن، إلورن (نيجيريا)، ص 1-2 و10-11 و16-17.

15- عبد الحفيظ أحمد أديدميج، 2012م، المرجع السابق، ص 19.

16- الوالد هو الشيخ أحمد المحليّ البخاري (1915م-1999م)، أحد أتباع الإلوري المقربين وسيد تلامذته الذي حظي بعنايته ومحبته واحترامه، صاحب مركز شباب الإسلام في مدينة إيوو من ولاية أوشن، تغمده الله بواسع رحمته.

17- وتلميذ الإلوري الثاني الذي بلغ الذروة الأكاديمية حتى أصبح مدير جامعة هو البروفيسور إسحاق أولنريواجو أولوييدي مدير جامعة إلورن الحاليّ (حفظه الله تعالى).

18- عيسى ألبي أبوبكر (الدكتور)، السباعيات، المركز النيجيري للبحوث العربية، إيوو (نيجيريا)، بدون التاريخ، ص59.

سيرة علمية موجزة لأبي القيّم عبد الحفيظ أَدَيْنِييِي أحمد أَدَيْدِمَيْجِ

بسم الله الرحمن الرحيم

 

   سيرة موجزة

  • أبو القيّم عبد الحفيظ أدَينْنِييِي أحمد أَدَيْدِمَيْجِ باحثٌ وأديبٌ ومترجم بين اللغتين العربيّة والإنجليزيّة وداعيةٌ نيجيريّ حصَل على الدرجة الجامعيّة ودرجة العالمية (الماجستير) بقسم الأدب والبلاغة من كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ينتظر اعتماد نتيجته لمرحلة الدكتوراه من رسالة مقدّمة إلى قسم اللغة العربيّة من جامعة إلورن في نيجيريا.
  • وُلِد في بيت علمٍ وفضلٍ وأدبٍ، وأبوه هو الشيخ أحمد محلي بن الشفاء بن بخاري بن عبد الحميد من دار ” أرُوْرَبْكي بربوة مليتي من مدينة إيوو في ولاية أوشن بنيجيريا. وقد نشأ وترعرع أبوه مشغوفا بالعلم مستميتا في سبيل تحصيله لم يكن يصرفه عن ذلك صارِفٌ حتّى بلغ مرتبةً صار قرناؤنه ومعاصروه يشيرون إليه بالبنان. أخذ والد الأديب عبد الحفيظ أديدميج عن كثير من العلماء المحليِّين، وتثقّف برحلاته العديدة إلى الدول العربيّة حيث لقي كوكبة من علمائها، واستفاد منهم، وأسّس مدرسته مركز شباب الإسلام في مدينته إيوو عام 1962م، وكانت أولى المدارس العربيّة الإسلاميّة في تلك المدينة العريقة.
  • من مواليد مدينة إيوو، ولاية أوشن، نيجيريا عام 1972م الموافق 1392هـ.
  • اعتنى به والده السالف الذكر منذ نعومة أظفاره، وعلّمه مبادئ العلوم العربيّة والدراسات الإسلاميّة وذوّقه الشعرَ وحبّب إليه الاطّلاع في هذه المرحلة المبكّرة في حياته.
  • تنقل- في سبيل تحصيل العلم الشرعي والثقافة الإسلامية- بين مدن جنوب نيجيريا الرئيسة حيث تعلم في المعاهد العربية الأهلية، وحصل على الدبلوم المتوسط بمعهد تأهيل معلمي اللغة العربية والدراسات الإسلامية سنة 1991-1412هـ.
  • درس في مراحل المدارس الحكومية الرسمية في نيجيريا حتى التحق بجامعة أُوبَافَيْمِي أَوُوْلُوْوُوْ بمدينة أيلي إفي، ولاية أوشن، نيجيريا سنة 1993م.
  • حصل على المنحة الدراسية للتعلم في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة عام 1415هـ، والتحق بمعهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في العام نفسه، ثم التحق بكلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بعد أن نال إجازة التأهيل اللغوي بتقدير “ممتاز”.
  • استفاد استفادة جمّة من رحلته العلميّة التي دامت عشر سنوات -وحصل خلالها على ثلاث شهادات علميّة- الاستفادة من كبار علماء الأزهر الشريف الذين كانت تتعاقد معهم الجامعة الإسلاميّة بالمدينة المنوّرة والأدباء السعوديّين. وكان يلازم الحضور في لقاءات نادي المدينة المنوّرة الأدبي لتصقيل ثقافته وإرواء نهمه العلميّ. وتتلمذ كذلك على أيدي العلماء السعوديّين الكبار في المسجد النبويّ الشريف أمثال فضيلة الشيخ أبي بكر بن جابر الجزائري، وفضيلة الشيخ عبد المحسن العبّاد، وفضيلة الشيخ عطيّة بن محمّد سالم، وفضيلة الشيخ عمر فلاته (رحمه الله تعالى) وفضيلة الشيخ محمّد المختار الشنقيطيّ (حفظه تعالى). وصاحب وزامل خلال الفترة كوكبةً من الجيل الصاعد من الأدباء والأكاديميّين أمثال الدكتور عيسى بن صلاح الجهنيّ والدكتور ماهر بن مهل الرّحيلي والدكتور إبراهيم بن سعد القحطاني وكلّ المذكورين أساتذة مشاركون في الجامعة الإسلاميّة حاليّا.
  • من أهمّ مؤهلاته العلمية ما يلي:
  • شهادة الثانوية العامة- المشورة General Certificate of Education (G.C.E) التي تُنظمه المجلس الإقليمي لشؤون الامتحانات في دول غرب أفريقياWest African Examinations Council (W.A.E.C).
  • شهادة المتوسط العربية من مركز شباب الإسلام في مدينة إيوو (بتقدير “ممتاز”).
  • شهادة الثانوية العربية من المعهد العربي النيجيري في مدينة إبادن (بتقدير “ممتاز”، وكان ذلك بالترتيب الأول من طلاّب دفعته).
  • شهادة الدبلوم المتوسط من معهد تأهيل معلمي اللغة العربية والدراسات الإسلامية (مؤسسة تابعة لمكتب هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية في نيجيريا) سنة 1991م.
  • دبلوم في تعليم اللغة العربية- من معهد اللغة العربية لغير الناطقين بها التابع للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة 1412هـ.
  • إجازة إجادة اللغة العربية من الجامعة الإسلامية سنة 1416هـ.
  • ليسانس في اللغة العربية من الجامعة الإسلامية 1420هـ (بتقدير “جيد جدا مع مرتبة الشرف”).
  • ماجستير في البلاغة والأدب من الجامعة الإسلامية (بتقدير “ممتاز مع مرتبة الشرف”) في محرم 1425هـ.
  • من أهمّ أعماله المنشورة ودراساته التي لم تر النور بعد ما يلي:
  • معالجة القدماء للجهات قبائل العرب (كتاب “معاني القرآن وإعرابه” للزجاج أنموذجا).
  • أحمد أمين ناقدا.
  • أثر الإلوري في تلاميذه: البروفيسور عبد الرزاق ديريمي أبو بكر نموذجا (منشور في مجلّة علميّة محكَّمة).
  • قضية الإلهام: حقيقة أم طيف من الخيال؟ (منشور في مجلّة علميّة محكَّمة)
  • عامل التشويق في العلوم الإنسانيّة المعاصرة (منشور في مجلّة علميّة محكَّمة)
  • أساليب التشويق البلاغية في الأحاديث النبوية من خلال الصحيحين (رسالة ماجستير في مجلدين.
  • توظيف اللغة العربية لتوحيد صفوف مسلمي نيجيريا: عقبات وإنجازات واقتراحات (باللغة الإنجليزية) ARABIC LANGUAGES AS A UNIFYING FORCE FOR NIGERIAN MUSLIMS : Problems, Prospects and Suggestions. (منشور في مجلّة علميّة محكَّمة)
  • THEORETICAL AND HISTORICAL PERSPECTIVES OF LANGUAGE: ARABIC AS A CASE STUDY (منشور في مجلّة علميّة محكَّمة)
  • THE NIGERIAN NATIONAL LANGUAG QUESTION: ARABIC AS A VIABLE OPTION (منشور في مجلّة علميّة محكَّمة)
  • قوانين الإمامة في الشريعة الإسلاميّة (تأليف الدكتور سراج الدين بلال وترجمة الباحث إلى اللغتين الإنجليزيّة واليوربيّة- نشر مكتب الرياض من المركز النيجيري للبحوث العربيّة)
  • صريع الكسل ( مسرحية تربويّة هادفة تحت الطبع).
  • له مشاركات ومحاولات شعرية ومساهمات صحفية في بعض الصحف والمجلات أمثال جريدة ” المدينة”، ومجلة ” المجلة العربية” ومجلّة “الفيصل”( وكلتاهما مجلّتان أدبيّتان سعوديتان)، ومجلة ” الفرقان” (في الكويت).
  • عاد إلى أرض الوطن نيجيريا في منتصف عام 2004هـ ( 1425هـ) بعد حصوله على شهادة الماجستير، وتقلّد عدة مناصب تعليمية منها:
  • مدرّس النحو والصرف في كلية الإمام مالك الجامعية في مدينة إبادن، ولاية أويو،

( التابعة لجامعة الملك فيصل بإنجامينيا عاصمة جمهورية تشاد) فيما بين عامي

2004م-2005م.

  • مدرّس اللغة العربية في كليّة البنات الفيدرالية بمدنية نِيُو بُوسَا (New Bussa) في ولاية نيجر، فيما بين 2005م- 2006م.
  • محاضر في اللغة العربية في كلية مفتاح للتربية في مدينة إبادن، ولاية يوو، فيما بين 2006م- 2008م.
  • عمل محاضرا في المواد اللغوية في جامعة الحكمة بمدينة إلورن ووكيلا إداريّا مساعدا لشؤونها الأكاديمية فيما بين عامي 2008م -2012م.
  • يعمل حاليا محاضرا في جامعة فونتيئن (ومعناه “الينبوع”) بمدينة أوسوبو في نيجيريا، وهو الإمام الأكبر لجامع الجامعة، كما تمّ تعيينه رئيسا لقسم الدراسات العامّة (General Studies Unit) في الجامعة كذلك في عام 2012م، وهو الخطيب الكبير لجامع الجامعة، ولا يزال يشغل المنصبين حتّى الآن.
  • ساهم- ولا يزال يساهم- في الميادين الدعوية والأنشطة الأدبية الثقافيّة والمجالات النقابية التي من أهمها ما يلي:
  • ساهم في تأسيس جمعية نخبة المسلمين النيجيريين (Muslim Elite of Nigeria)، فرع مدينة إيوو، عام 1993م، وشغل منصب أمير الجمعية في الفرع فيما بين عامي 1993-1994م.
  • عمل رئيس تحرير لمجلة ” البيان” الأدبية الحائطية التي تصدرها كلية اللغة العربية في الجامعة الإنسانية بالمدينة المنوّرة، فيما بين عامي 1996م-1999م.
  • هو عضوٌ بارزٌ في جمعية معلمي الدراسات العربية والإسلامية بنيجيريا (نتائس A.T.A.I.S)- Nigeria Association of Teachers of Arabic and Islamic Studies
  • عضو المجلس العلميّ لجامعة فونتيئن (ومعناه “الينبوع” أو “النافورة”) في مدينة أوسوبو من نيجيريا الذي يعمل فيها حاليّا.
  • عضوٌ تأسيسيّ بارز في المركز النيجيري للبحوث العربيّة منذ عام 2008م إلى يومنا هذا، ويشغل في المركز منصب أمين سرّ العلاقات الدّوليّة.
  • شارك عدّة مؤتمرات دوليّة منها الملتقى الأوّل لمديري الجامعات الأفريقيّة الجديدة المعقود في شهر يناير من عام 2015م في الخرطوم (برعاية الندوة العالميّة للشباب الإسلاميّ ومنظمّة رعاية الطلاّب الوافدين السودانيّة) والمؤتمر الدّولي حول حياة الشيخ آدم عبد الله الإلوريّ وأعماله المعقود في شهر أكتوبر عام 2008م في رحاب جامعة إلورن النيجيريّة. وقدّم بحوثا علميّة في العديد من الندوات الوطنيّة لجامعات نيجيريّة قدّم فيها مساهمات علميّة وثقافيّة مشهودة.
  • عضو في اتّحاد علماء أفريقيا الذي يتّخذ من باماكو عصمة جمهوريّة مالي مقرّا له.
  • رقم الهاتف الحالي:- 2348059310129+  و 2348121521380+
  • العنوان البريدي الحالي:- Fountain University, P.M.B. 4491, Osogbo, Nigeria.
  • abdulhafeezadedimeji@gmail.com &البريد الألكتروني: abdulhafeezmeji@yahoo.com
  • أبو القيّم متزوّج وله عدّة أولاد وبنت بارك الله فيه وفيهم وفي جميع المسلمين.

قضيّة الإلهام: حقيقة أم طيف من الخيال؟

 

قضيّة الإلهام: حقيقة أم طيف من الخيال؟

عبد الحفيظ أدينييي أحمد أديدميج (أبو القيم)

مسؤول كليّة الإنسانيّات الإداريّ، جامعة الحكمة، إلورن، نيجيريا

abdulhafeezmeji@yahoo.com & abdulhafeezadedimeji@gmail.com

تقديم

          الحمد لله الذي خلق النفس وسوّاها، فألهمها فجورها وتقواها، والصلاة والتسليم على من هُدِيَ به أعين عمي، وآذان صمّ، وقلوب غلف، محمّد بن عبد الله، وعلى آله أصحاب الأدب، وأصحابه أرباب الأرب. أما بعد:

فهذه سطور قليلة حاولت فيها معالجة قضيّة من أكثر القضايا النقديّة تعقيدًا، غصت من أجلها بطون الكتب القديمة والحديثة قدر ما سمح لي الوقت المتاح لكتابتها. ولقد سعيت جهدي أن يكون البحث مختصراومع ذلكملمّا بأطراف القضيّة. كما تُنُووِلتْ عبر التاريخ ودُرست لدى الأمم.

          هذا، والسبب الدافع إلى الخوض في قضيّة الإلهام هو أنني لاحظت أنّه-على الرغم من شهرة القضيّة وحساسيّة طبيعتها وعنايتي بالاطلاع على الكتب النقدية قديمها وحديثها ألم أجد أحدًا- حسب علمي-أفرد لها التأليف، وخصّص لها البحث، فكل هذه المراجع والمصادر لم تعط الموضوع ما يستحقّه من العمق وسبر الأغوار، ولم يُلمّ أصحابها بأطراف القضيّة كما ينبغي، بل لا يتجاوز صنيعهم إلاّ أن يلمسوها لمسًا خفيفًا، أو يذكروها ذكرًا عابرًا لا يشفى منه العليل، ولا يرتوي منه الغليل. ولسدّ هذه الثغرة انبعثت والحقّ بناءً على ما سلف ذكرهأنّ من شأن الدراسات المبتكرة أن يعتورها شيء من عدم الشمولية وفقدان الإحاطة، فإن وُفِّقْت في شيء منه فالحمد والثناء لله الملهم الإنسان رشده وحده، ولولا حرصي على الإسهام في خدمة الأدب والنقد ما استطعت، وتعميق البحث وتعميم الفائدة ما وسعني، لولا ذلك كلّه ما سبحت في هذا البحر، وما ولجت في هذا الغور. أمّا عن زَلِّ القلم ومَن مِن البشر لا يزلّ قلمه؟!- فحسنٌ قصدي وجدٌّ سَعْيِي، والمجتهدإن أخلص النّيةمأجور على كلّ حالٍ.

 

وقد قسّمت البحث إلى مدخل، وثلاثة فصول، وخاتمة

1-     مدخل: في ماهيّة الإلهام.

2 –    فصل: دهشة القدماء وحيرتهم في تحقيق الإلهام.

3 –    فصل: حقائق توصّل إليها الإسلاميون في مسألة الإلهام.

4 –    فصل: دور علم النفس الحديث في دعم موقف المسلمين.

5 –    خاتمة: وتشتمل على النتائج الّتي توصّل إليها البحث والتّوْصية تجاه القضيّة.

          والله أسأل أن يغفر لي ما تقدّم من ذنبي وما تأخّر، وأن يتمّ عليّ نعمته، ويَهديني صراطا مستقيما، فله الحمد في الأولى والآخرة.

 

(مدخل: في ماهية الإلهام)

          من العسير جدّاإن لم يكن من المستحيلتحديد مصطلح الإلهام بتعريف جامع مانع يجلّيه حقيقة التّجلية. ذلك لأنّ الإنسان مذ بدأ يتفنّن، أو -بتعبير أصحّ مذ بدأ أفراد في مجتمعه يتفنّنون، وظاهرة الإبداع الفني تثير انتباهه وتدفعه إلى محاولة تمييزها، والكشف عن طبيعتها وبواعثها“.1

          ومن ثمّ لم يجد بدّا سوى أن يعزو قدرة الإبداع التي هالته إلى الإلهام، فهو في الحقيقة كما سيتبيّن لنا من خلال الدراسةأحد بواعثها بلا خلاف. وهل هو الباعث فحسب؟ فما معناه؟ فما مستمدّه؟ فما حدوده؟ هل الشاعر في عمليّة الشعر يُوحَى إليه فينفث في روعه ما يقوله أم يكدّ في سبيل ذلك قريحته كدّا؟ فالإجابة عن هذه التساؤلات قد انقلبت إلى ظاهرة حيّرت الألباب، وزلزلت الأقلام، وهذا ما سنعرضه مفصّلا فيما بعد في هذه الأوراق المعدودات. فغاية ما نفعله هنا أن أقرّب مفهومه إلى الدارسين مستنيرا بما حوته جهود الباحثين في هذه القضيّة.

          أمّا الإلهام من حيث اللّغة فيدلّ على الالتقام، وهو ابتلاع الشيء، ثمّ توسّع في معناه فاستعمل فيما يلقى في الرّوع فيلتهمه الملهَم.2 ومنه قوله تعالى: (ونفس وما سوّاها؛. فألهمها فجورها وتقواها).3 ومن هنا نعلم أن الشيء المُوقَع في القلب (أي: الملهم به) قد يكون خيرا، وقد يكون شرًّا.

          هذا، وقد غلب استعماله في الخير دون الشّرّ حتّى عرّفه اللّغويّون المحدثون بأنّه إيقاع شيء في القلب يطمئنّ له الصّدر، يخصّ الله به بعض أصفيائه“. وقيل هو: “ما يلقى في القلب من معان وأفكار“.4

          ولعلّ المعنى الأخير أقرب إلى مفهومه في البحث النقديّ الذي يرى بعض المتخصّصين فيه أنّه حبّ الفكرة والهيام بها، والمثابرة الجادّة طلبا لما هو جدير أن يقال، وحبّ العاطفة التي هي عاطفتنا“.5

          هذا، وقد جزم آخرون أنّه أساس لا بدّ أن يوجد لدى الأديب أوّلا، وإلاّ ضاعت محاولاته سدى، وذهب ما يقوله عبثا، ولم يكن لقوله هذا الصدى الذي يرجعه الزمان، وتردّده جنبات الأرض في كلّ مكان“.6

          وأيّا ما كان الأمر، فإنّ الإلهام عدة الأديب ومنبع عمله الأساسيّ شاعرا كان أو ناثرًا، إلا أنّهم عُنوا بدراسته عند الشاعر في المقام الأوّل. فماذا خلفت لنا دراسة الأوائل في هذه الظاهرة الشائكة؟

 

فصل: دهشة القدماء وحيرتهم في تحقيق مصدر الإلهام

          ليس العرب متفرّدين في الانشغال بحقيقة الإلهام والبحث عن منبعه، وإنّما قد سبقهم اليونان فيما سجّله التاريخإلى ذلك. ولعلّ أوّل من أفاض الكلام في هذه القضية أفلاطون (429-347ق.م) في محاوراته التي عنوانها “إيون Ion. فنجده في ذلك يبالغ في حقّ الشعراء مبالغة شديدة حتّى إنّه ليجعلهم في مرتبة الأنبياء الأصفياء، بل يثبت لهم شيئًا من القداسة حيث أثبت أنّ الشاعر:

كائن أثيري مقدّس ذو جناحين، لا يمكن أن يبتكر قبل أن يلهم، ويفقد في هذا الإلهام إحساسه وعقله. وإذا لم يصل إلى هذه الحالة فإنّه يظل غير قادر على نظم الشعر أو استجلاء الغيب. وما دام الشعراء والمنشدون لا ينظمون أو ينشدون القصائد الكثيرة الجميلة عن فنّ، ولكن عن موهبة إلـهية، لذلك لا يستطيع أحد منهم أن يتقن إلا ما تلهمه إيّاه ربّة الشعرلذلك يفقدهم الإلـه شعورهم ليتخذهم وسطاء كالأنبياء والعرّافين الملهمين، حتّى ندركنحن السامعينأنّ هؤلاء لا يستطيعون أن ينطقوا بهذا الشعر الرائع إلا غير شاعرين بأنفسهم، وإنّ الإلـه هو الذي يحدّثنا بألسنتهم.7

          ويتبيّن لنا من الفقرة السالفة أنّ أفلاطون سبق إلى حقيقة نقديّة لم يخالف فيها إلى يومنا هذا. ألا وهي تقريره أنّ الشاعر “لا يمكن أن يبتكر قبل أن يلهم”. أمّا تصريحاته فيما وراء ذلك فموضع نقاش عند كثير من المحقّقين، فهو يرى أنّ الشاعر “مقدّس ذو جناحين”، وأنّه خلال قرضه للشعر يفقد “إحساسه وعقله”، فهو يجعل نظم الشعر كـ”استجلاء الغيب”. ثمّ يضطرب بعد ذلك اضطرابًا شديدًا حيث جعل مصدر الشاعرية “موهبة إلهية” ليعدل بعد ذلك إلى أنّ الشاعر لا “يتقن إلا ما تلهمه إيّاه ربّة الشعر”، وينتهي بزعمه أنّ “الإلـه هو الذي يحدّثنا بألسنتهم”.

          ونلاحظ أن الشاعر على اعتقاد أفلاطون يرتقي إلى درجة الإله على أعلى تقدير، وإلى درجة النّبيّ على أقلّ تقدير. والإلهام على حدّ مفهوم موقفه بناءً على النّصّ السالف الذكروحي أو قبسٌ من عالم الغيب. وذلك إن تغاضينا عن الاضطرابات الملحوظة في موقفه، على ما سبقت الإشارة إليه.

          وإعجاب اليونان بفلسفة أفلاطونومن قبله أستاذه سقراط (ت 399ق.م)هو الذي حملهم إلى تبنّي فكرة ربّة الشعر، وإلى الولوع بتفصيل هذه الفكرة، بل يثبتون عدة أسماء لا ربّة شعر واحدة، كما قرّره أفلاطون. فمصدر الشعرعلى ما يرون ويروونربّات شعر عديدة. نقل عنهم أنّهم كانوا “يعتقدون أنّ ربات الشعر هؤلاء هنّ ملهمات الشعراء ومعلماتهم القصيد وما ينبغي له. وربما ذكرت إحداهنّ أنّها القائمة بالعملين جميعا، ولكنّ شيئا محقّقا لم يرو عن عددهنّ وأسمائهن. وقد ذكر الشاعر “هزيود” أنّهنّ تسع، وأنّهنّ بنات الإلـه “زيوس” وكذلك نصّ على أسمائهنّ. وهي: كليو، يوتيرب، ثاليا، ملبومين، بريسيكور، إراتو، بوليهيمنا، أورانيا، وكلبيو”.8

هذا، وعلى غرار اليونان مشى الرّومان في نظرية الإلهام، وذلك أنّ هؤلاء من ثقافة أولئك استقوا وارتووا.

فوجدناهم يسايرونهم في النظر إلى الإلهام في الشعر. ويردّون هذا الإلهام إلى الآلهة. ويكبّرون من شأن الشاعر، ويحسمون عائدته على الجماعة، ومن ذلك ما قرّره هوراس من أنّ الشعراء قد اكتسبوا بين الناس لقب الألوهية وشرفها.9

أمّا العرب القدماء فقد ردّوا الإلهام إلى الشياطين طورا وإلى الجنّ طورا آخر. وقد وجدناهم يثبتون أنّ لكلّ شاعر شيطانا يلهمه. ونحن نرى في تُراث العرب الشعري ما يثبت هذا الاعتقاد. وقد عقد الجاحظ في كتاب الحيوان بابًا عَنْوَنَهُ بـ(شياطين الشعراء)، وقال في مطلعه: “فإنهم يزعمون أنّ مع كلّ فحل من الشعراء شيطانًا يقول ذلك الفحلُ على لسانه الشعر”10. ثمّ عقب ذلك بذكر عدّة أسماء من الشياطين يلهمون فحول الشعراء شعرهم.11 ومن ذلك قول الراجز:

إنّـي وإن كنت صغير السّنّ ** وكان فـي  العـين نبوٌّ عنّي

فإنّ  شيطانـي كبير  الجـنّ** يذهب بيفي الشعركلّ فنّ

حـتّى يزيـل عـنّي التّظنّي

بل ذهب بهم خيالهم بعيدًا حتى جعلوا “الشياطين قبائل، كقبائل العرب، ومن ذلك أن شيطان حسّان بن ثابت كان من بني الشيصبان، كما يقول حسّان:

إذا مـا  تـرعرع فينا الغلام**  فمـا إن  يقال  له من هوه

إذا لـم يسد قـبل شقّ الإزار**  فذلك  فينا الـذي لا هوه

ولي صاحب من بني الشيصبان**  فطورا  أقول وطورا هوه12

ولسنا نشكّ أنّ هذه الأبياتإن صحّت نسبته إلى حسّان رضي الله عنهفهي ممّا قاله قبل إسلامه، إذ قد أثبت النقاد أنّ حسّانا قد كثر في شعره الوضعُ، وحمِّل ما لم يحمّل أحدٌ من الشعراء13 وسواء كان الأمر هذا أو ذاك، فهي شهادة قويّة على اعتقاد العرب وفهمهم للإلهام.

وحسّانٌ هنا يقرّر ثلاثة أمور: أوّلها أنّ له صاحبًا غير إنسيّ، وثانيها أنّ هذا الصاحب ينتسب إلى الشيصبان، (وبنو الشيصبان إما أن يكونوا أبناء جنيّ يعرف بهذا الاسم أو يكون اسم قبيلة من قبائل الجنّ)، وآخرها أنّ حسّانا وشيطانه يتناوبان القول، فتارة يقول حسّانٌ وتارّة يقول شيطانه. ولعلّ من الطريف أن نعرف أنّ أحدهم قد افتخر بأنّ شيطانه ذكر وشيطان الآخرين أنثى، والذكر أقوى، وليس كالأنثى:

إنّي وكلّ شاعر من البشر  شيطانه أنثى، وشيطاني ذكر14

ولم يكتف العرب بذكر هؤلاء الجنّ أو الشياطين الذين يلهمون الشعراء. ولكنّهم سموهم بأعلامهم، فقد كان للأعشى “مسحل”، ولفرد بن قطن “جهنام”، ولبشار “سنقناق”، إلى غير ذلك من الأسماء.15

وإذا عرفت هذه الحقيقة بطل العجب من جعلهم النّبيّصلى الله عليه وسلّممعلَّما من قبل قوة لم يحدّدوها، وخالوه مجنونا في أوّل عهده بالرسالة. وتلك الحكاية هي التي وردت في قوله تبارك وتعالى: (أنّى لهم الذكرىوقد جاءهم رسول مبين؛. ثمّ تولّوا عنه وقالوا معلّم مجنون).16 بل جعلوا القرآن الكريملروعته وبلاغته وعدم قدرتهم على أن يأتوا بمثلهشعرا، ويصرّحون على ما حكي عنهم القرآن الكريم أنّ النبيّعليه الصّلاة والسّلامشاعر مجنون (والمجنونفيما يعتقدونمن يمسّه الجنّ أو يتعامل مع الجنّ، وليس من زال عقله). وذلك هو الذي حكاه الله سبحانه في الذكر الحكيم قائلا: (ويقولون أئنّا لتاركوا آلهتنا لشاعر مجنون).17 ووصف الشاعر بالمجنون هنا يدلّ دلالة واضحةً أنّ مرادهم بالكلمة أي المجنونمن مسّه الجنّ، حتّى استطاع أن يقول ما يُستغْرب ويستطرَفُ من القول الرّائع، لا مَنْ زال عقله؛ وذلك إذ يستحيل أن يكون زائل العقل شاعرًا.

وقد ردّ عليهم الحقّ عزّ وجلّ في افترائهم الأوّل بقوله: (وما صاحبكم بمجنون)،18 وقوله: (ما أنت بنعمة ربّك بمجنون).19 وردّ عليهم في بهتانهم الثاني بقوله: (وما علّمناه الشعر وما ينبغي له إن هو إلاّ ذكر وقرآن مبين).20

وخلاصة فهم العرب الجاهليّين للإلهام أنّه قوّة أصيلة لا يمتلكها إلاّ العبقريّ. والعبقريّ نسبة إلى موضع يقال له “عبقر”. وهو:

قرية تسكنها الجنّ فيما زعموا، فكلّما رأوا شيئًا فائقا غريبا ممّا يصعب عليه ويدقّ أو لاحظوا شيئًا عظيما في نفسه نسبوه إليه فقالوا: “عبقريّ، ثمّ اتّسع فيه حتّى سمّي به السّيد الكبير”.21

نعم، إنّ الإلهام والعبقريّة عند القدماء وجهان لعملة واحدة.

فالعبقرية إذن من الظواهر الخارقة عند الناس، فقد ردّوها إلى قوى فوق الطبيعة ولم يلتمسوها في نفوس أصحابها المعبّرين عنها بالإبداع في الشعر وسائر الفنون، وإنّما التمسوها بين الأرباب والشياطين والجنّ، وتوسّلوا إلى تفسيرها بعقد صلة أو صلات بينها وبين حميان الخمر وهذيان السكارى وتخليط المجانين.22

فالربط الشديد الذي أوجدوه بين السكران والجنون من ناحية والشاعريّة من ناحية أخرى منذ القدم هو الذي حمل إبراهيم عبد القادر المازني على أن يقول:

ثلاثـة روضهم بـاكر        الصّبّ والمجنون والشاعـر

ولعلّ من الخير أن نختم هذا الفصل ببيان ما يعنيه القدماء بالشيطانالذي استعملوه مرادفا للجنّ في بعض أشعارهم

فالشيطان هو الجنيّ، أي الرّوح المستترةومعلوم أنّ من العرب من كانوا يعبدون الجنّ، ويجعلونه شركاء لله، بيدهم الضّرّ والنفع، والخير والشّرّ، والجنّ بهذا المعنى مرادفة للشياطين خيرة أم شريرة، ثمّ اكتسبت كلمة الشياطين معنى أرواح الشّرّ بعد ذلك،.وبخاصة بعد استقرار الإسلام.23

          وخلاصة القول أنّ مردّ الشعر ومصدره عند القدماء قوّة خارجيّة هي إمّا ربات الشعر (أو الآلهة) أو شياطين أو جنّ. وبربات الشعر والآلهة قال اليونان، وبالشياطين والجنّ قالت العرب، كما أثبتنا بالنقول الصّريحة.

 

فصل: حقائق توصّل إليها الإسلاميّون في قضيّة الإلهام

ولئن بقي أمر الإلهام عند الباحثين الأقدمينكما رأينا في الفصل السابقغامضا مشبوبا، فلقد اهتدى النُقَّاد والأدباء المسلمونمنذ العصور الإسلامية الأولىإلى كشف النقاب عن بعض ما عزاه سلفهم إلى العبقرية أو الجنّ أو الشيطان. نعم، قد يعذر أفلاطون ومن تبعه من اليونان والرومان في تخميناتهم وتخييلاتهم، قد يعفى عن الجاهليّين غير الشعراء في فرط تقديرهم للشعر حتّى جعلوه إلهيّا أو شيطانيًّا، لكنّنا لا نفهم كيف طاب للشعراء أن يزيدوا الناسَ غيَّا، وذلك حين أقرّوهم في وهمهم، والذهاب إلى أنّ لهم في الحقيقة شياطين يوحون لهم زخزف القول، وجنّا ينفثون في روعهم الشعر، وهم على يقين أنّهم في ادّعائهم لكاذبون!

ولا نكاد ندخل في العصر الإسلاميّ حتّى وجدنا فحول الشعراء يعترفون أنّ منبع شعرهم ليس إلاّ حفظهم ومعايشتهم للنصوص الشعرية التي خلفها القدماء، إضافة إلى استعدادهم الفطريّ لتقبّل صفة الشاعريّة. وهذا هو الفرزدقوهو من هولا يتحرّج في أن يثبت هذه الحقيقة في قصيدة طويلة منها:

وهب القصائد لي النوابغ إذ مضوا**  وأبو يزيد وذو القروح وجرول

والفحل عـلقمة  الذي كانت لـه**  حلل الملوك كلامه لا ينـحـل

وأخـو بنـي قيس  وهـنّ قتلنـه**  ومهلهل  الشعـراء ذاك الأوّل

والأعشيان  كـلاهمـا  ومـرقّش**  وأخو قضاعـة قولـه يتمـثّل

وأخو بني  أسد  زهـير   وابـنـه**  وابن الفريعة حـين جدّ  المقوَل

والجعفريّ وكــان  بشـر قبـله**  لي من قصائـده الكتاب المجْمَل

ولـقد ورثت لآل أوس مـنطـقا**  كالسّمّ خالط جانبيه  الحنظـل

والحـارثيّ أخـو الحماس ورثتـه**  صدْعا كما صدع الصفاة المعْوَل

والفرَزدق يذكر فيما أُسْلِفَ أنّه كان يروي لاثنين وعشرين شاعرا من الجاهليين والمخضرمين، وأنّهم بروايته لشعرهمهم الذين وهبوا له الشعر، وأنّ كثيرا منهم “قوله يتمثّل”، ولما ذكر بشرًا أردف أنّ له “من قصائده الكتاب المجمل”. فالنتيجةإذنأن لا شيطان، ولا جنّ، ولا عبقر، ولا اجتلاء للغيب!

وإذا تقدّمنا قليلا إلى العصر العباسيّ عصر ازدهار الثقافة العربيّة في شتّى مجالاتها رأينا شاعرا في قامة أبي العلاء المعريّ يقرّ في أكثر من بيت شعر أنّه لا يملك فيما يملي عليه قريحته إلاّ الظّنّ والحدس. فقد قال مرّة:

أمّا اليقـين فـلا يقـين وإنّما أقصى اجتهادي أن أظنّ وأحدسا!

وقال مرّة أخرى:

سألتموني فأعيتني إجابتكم         من ادّعى أنّه دارٍ فقد كذبا

ونجده أعلى رغم ما قيل عنه من رقّة الدينيوكّل الأمر إلى الله، وأن لا علم لغيره سبحانه في بيت ثالث يقول فيه:

والناس في تيه بـلا أمر     والله يفصل عنده الأمـر

أقول لو أنّ للشاعر أن يدعيّ لشاعريّته الوحي والنفث الربانيّ أو القوّة الخارقة لكان المعريّ ذلك الشاعر. وكيف لا وهو الذي سلك بنفسه طريقا وعرًا في إبداع الشعر، وأحدث بذلك انقلابا لا يطيقه غيره في تاريخ الأدب العربيّ حتّى اشتهر فنّه هذا باللزوميات أو لزوم ما لا يلزم؟! أليس هو الذي امتلأ تراثه الشعري حكما وعبرا وتجارب حتّى لقّب بجدارة فيلسوف الشعراء؟ ألم يذهب به خياله في “رسائل الغفران” إلى أن يوهمأو يتخيّل بالتعبير الأصحّأنّه يطلّ على عالم الغيب؟ وإذا قال شاعر تُحسب له هذه الحسابات كلّها أنّ صنيعه ضرب من ضروب الظّنّ والحدس فَمَن غيرُه يُصدّق إن قال إنّ عمله قبس من الوحي أو إيحاء من الجنّ؟

وبهذه المناسبة أثبت ما قاله أحد أعلام النقد الحديث معلّقا على داليّته الشهيرة المفتتحة بقوله:

غير مجـٍد في ملّتي واعتقادي       نوح باك ولا ترنّم شاد

فإنّنا نقف خشعا أمام شعور إنسانيّ عميق، وأمام تعبير تصويريّ موح، يزحم المشهد بالصّور والظلال، ويهمس فيه بالوجدانات والأحاسيس، ويرتفع إلى الطراز الأوّل من الشعر الإنسانيّ بكلّ قيمه الشعورية والتعبيرية. ولا يفوتني أن أنبّه خاصّة إلى الإيقاع الموسيقى في كلّ بيت. ومع أنّ الأبيات كلّها من وزن واحد إلاّ أنّها تختلف إيقاعا، لأنّ الوزن وحده لا يحدّد لون الإيقاع.24

ولقد أوردت كلّ هذا لأثبت أنّ للإسلام الفضل الأوّل في إفحام الشعراء في تضليلهم، وإزالة اللّثام عن حقيقة الإلهام، وفي الإثبات أنّ للنقاد المسلمين سعيا مشكورا في تسجيلهم سرّ تفتّق الشعر على ألسنة الشعراء. وقد نصّ صاحب الأغاني على سلسلة من هؤلاء الشعراء الرّواة الذين يأخذ بعضهم عن بعض، وقد بدأها بأوس بن حجر التّميميّ، فعنه أخذ الشعرَ ورواه حتّى أجاد نظمه زهيرٌ بن أبي سلمى المزني، وكان له راويتان كعب ابنه والحطيئة، وعن الحطيئة تلقّن الشعر ورواه هُدبةُ بن خشرم العذري، وعن هدبة أخذ جميل صاحب بثينة، وعن جميل أخذ كثيّر صاحب عزّة.25

وإثبات هذه الحقائق من حسنات كتاب الأغاني في تأريخه للأدب. فإذا تشبّثنا بظاهر هذه الرّواية قلنا بأنّ التلمذة بيد شاعر مجيد واستعاب نتاجه الأدبيّ هو الملهم الأوّل للشعراء، ولا نريد أن نبعد إلى هذا الحدّ. ويكفي لهذه الحقيقة أن تذيب لغز الجنّ أو وادي عبقر وما يعلّمانه الشعراء ممّا شاع وساد عند الجاهليّين:

ولو أنّ الرّواة لم يرووا لنا هذه الصلات الجامعة أو الرابطة بين الشعراء الجاهليّين لحدسناها حدسا من اتّفاقهم على تقاليد فنيّة واحدة، مهما شرّقنا وغرّبنا في الجزيرة، وهي تقاليد جاءت من تمسّكهم بنماذج أسلافهم لا يحيدون عنها ولا ينحرفون، فهي دائما الإمام المتّبع، وهم كلّ شاعر أن يتقن معرفته عن طريق ما يحفظ من شعر أستاذه وشعراء قبيلته.26

والقرآن الكريم ذلك الكتاب الذي لا ريب فيهقد أحدث في نظريّة الإلهام شيئين هما في منتهى الأهميّة في دراسة هذه الظاهرة. أوّلهما أنّه جعل الإلهام الحقّ منوطا بمصدر إلهي، وهو إلهام النبوة أو ما يسمّى على وجه التحقيق بالوحي، وإلهام الصالحين من الشعراء الذين يؤيّدهم “روح القدس”كما أثبته النبي صلى الله عليه وسلم لحسّان رضي الله عنه في الرواية المشهورة. ومفهوم هذا أنّه أكد بطريقة غير مباشرة انتماء إلهام الشعراء غير الصالحين إلى عالم الشياطين. والثاني أنّه جعل لكل إنسان شيطانا يوحي إليه بالباطل والشر، (وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنّا معكم).27 فنزع عن الشعراء ما كانوا يظنّون أنهم متميّزون فيه؛ وذلك حين قرن لكلّ إنسان شيطانه الخاصّ به.28

بقي هناك سؤال يطرح نفسه في الساحة، ويفرض نفسه على الأذهان، وهو: هل هذه الحقيقة غائبة عن الشعراء الأقدمين؟ فكون الجواب “لا” من البداهة بحيث لا ينكر. ولماذا ذهبوا في معمعة النّاس في حكاية الجنّ والشيطان؟ يرى إدحار الآن بو “أنّ كبرياء الشعراء هو الباعث لهم على عدم اعترافهم بما يعانون في صنعة الشعر. فهم لا يصفون ذلك الجهد، ليتركوا الآخرين يفهمون أنّهم ينظّمون عفو الخاطر”.29

ومن هنا توصّل الباحثون إلى أنّ عمليّة الإبداع الفنّيّ ليست في الواقع عمليّة مفاجئة بالنسبة للشاعر، بل إنّه يكون مستعدّا لها نفسيًّا وذهنيّا بطريقة شعورية أو لا شعوريّة، وأنّ المادة التي يجري الإلهام بها قلمه هي نتاج قراءاته القديمة وتأمّلاته، والصّور التي يتضمّنها إنتاجه الفنيّ لا بدّ أن تكون مخترنة في ذاكرته”.30

وليس يعني هذا كلّه أنّ دارسي الأدب الإسلاميّينأقدميهم ومحدثيهمينفون الإلهام جملة وتفصيلا. أمّا المنفيّ عندهم هو وجهة نظر الأدباء والنقاد الجاهليّين عربهم وعجمِهِمْعلى حدِّ سواءٍ له.

(الجنون المقدّس) و(الجنون الإلـهي) المرادفان للإلهام ممّا توصف به العبقريّة، فكلّها غريبة عن الأدب، ولا جدوى منها له في شيء، ولكن الذي ليس غريبا للأدب هو الإلهام بالمعنى الآخر.31

فصل: دور علم النفس الحديث في دعم موقف المسلمين

فالمحصول من القول هو أنّه وإن كان لا بدّ للشاعر قبل أن يوجد شعرا خالدا من إلهام فلا بدّ لهذا الإلهام من تربة ينبت عليها، فإذا استوت شجرته على سوقه في صدر الشاعر ألف السامع والقارئ منه شعرا رائعا تهوله روعته. والإلهام ومنبته هو الذي حاول الإمام عبد القاهر الجرجاني أن يضع يد الفنّان المتذوّق عليه حيث قال:

ما أنت ترى الحسن يهجم عليك منه دفعة، ويأتيك منه ما يملأ العين غرابة حتّى تعرف من البيت الواحد مكان الرجل من الفضل، وموضعه من الحذق، وتشهد له بفضل المنّة وطول الباع، وحتّى تعلم إن لم تعلم القائل أنّه من قبل شاعر فحل، وأنّه خرج من تحت يد صنّاع، وذلك ما إذا أنشدته وضعت فيه اليد على شيء فقلت: هذا هذا. وما كان كذلك فهو الشعر الشاعر، والكلام الفاخر، والنمط العالي الشريف، والذي لا تجده إلاّ في شعر الفحول البذل ثمّ المطبوعين الذين يلهمون القول إلهاما.32

ثبت مما أسلفنا أنّ الإلهام المَرْضِيّ نوع من أنواع الإبداع لأنّ “عمليّة الإبداع لا تتّخذ صورة واحدة عند جميع الشعراء، بل إنّ لها أربع صور كما يقول دي لاكروا: “الإبداع المفاجئ (الإلهام)، الإبداع البطيء، الإبداع اليقظ الشعوري، الإبداع الخاضع لحكم العادة”.33

أمّا الإلهام المتقّطع الذي يأتي الأدباء متثاقلا فهو الذي سمّاه دي لاكرو بالإبداع البطيء، خلافًا للإبداع الذي يهجم على صاحبه جملة واحدةً، ويتكون من أثره عمل أدبيّ كامل. وإن أردت مثالاً للنوع الثالث الذي هو الإبداع اليقظ الشعوري فاقرأ قول الدكتور طه حسين حيث يقول:

كنت منصرفا عمّن كان معي وعمن كان من حولي إلى هذا الغدير، أسمع خريره وأبتهج به، وما هي إلاّ دقائق حتّى أنسيت كلّ شيء، وحتّى اقتنعت بأنّي لا أسمع خرير الماء، وإنمّا أسمع نجوى المحبّين. لا أقصد إلى خيال ولا إلى شعر، وإنّما أذكر ما أحسست، وما وجدت، كما أحسسته وكما وجدته، نعم، كنت مقتنعا بأنّي أسمع في الماء المنحدر حديث المحبّين، وكان هذا الحديث مختلفًا باختلاف انحدار الماء قوّة وضعفًا: هنا ينحدر الماء في قوّة، وينزلق على جماعة من الصّخور قائمة، فتسمع لانحداره أصواتا مختلفة مرتفعة في اعتدال، وما هي إلاّ أن تتمثّل الحبيبين في ثورة ولوعة واضطراب وعتب وخصام، ثمّ تمضي فإذا مجرى الغدير قد لان واعتدل، وإذا الماء يمشي عليه هيّنا ليّنا، وإذا خريره هادئ رفيق، وإذا أنت تتمثل هؤلاء المحبّين وقد هدأت ثورتهم، وبردت لوعتهم، وانصرفوا عن الخصومة والعتاب إلى هذا النحو من الرّضا.34

والإبداع الخاضع لحكم العادة هو الناتج عن خبرات الكاتب الإجتماعية، وتشمل هذه الخبرات ما يُشاهده في بيئته، وما يطلع عليه من كتابات الآخرين. ويقبل منه ما فجّره في فكره ما اطّلع عليه من نتاج الآخرين ما دام قد تصرّف فيه تصرّفا لبقا، وأجاد في مخالفته في تصويره. وتأثر اللائق بالسابق أمر مألوف في الأدب ومأنوس في الذوق. يقول الدكتور عبد القادر القطّ في مقدّمته الطويلة لترجمته لمسرحية الأديب الكبير شكسبير (Shakespeare)، بل إحدى مسرحياته الشهيرة (هاملت) (Hamlet):

ولعلّ شكسبير قد استعان في فهمه لنفسيّة هاملت ببعض الدراسات النفسية، ومن بينها رسالة عن الكآبة نشرت عام 1586م لتبموثي برايت (Timothy Bright)، ويبدو أن شكسبير قد تأثر ببعض عباراته وأفكاره، لكن تصويره لكآبة هاملت يختلف اختلافا كبيرًا في جوهره عمّا رسمه برايت.35

ومن هنا نرى أنّ لعلم النفس الحديث دورا في إماطة الستار عن الإبداع المفاجئ الذي هو الإلهام. فالدراسات النفسية العلميّة هي التي اكتشفت عالم اللاّشعور الذي يضادّه عالم الشعور. وفي كتاب (عالم الأحلام) الذي نشره سيجموند فرويد (1856-1939م) في سنة 1900م ما يدعم هذا الموقف. وفرويد هذا هو الذي:

يقرّر أنّ الحلم ترجمة للرغبات المكبوتة في عالم الشعور. فكلّ رغبة من هذه الرغبات المكبوتة لا تضيع، بل ترسب في عالم اللاّشعور، ولكنّها لا ترسب إلاّ لتطفو في الحلم، لتتحقّق في شكل من الأشكال.36

فالفنّ كالحلمتحقيق وهمي للرغبات، وهو تعبير عن أمل مكبوت في الشعور، انتقلبسبب الكبت، أو بسبب الرقابة المفروضة في عالم الشعورإلى اللاّشعور، وفي الصور الأدبيّة تظهر خصائص صور الأحلام، من نقل القيم، والخلط المكاني والزماني.37

وهكذا رأينا العلم يزيل الوهم عن الإلهام شيئًا فشيئًا، إلاّ أنّ من المؤسف في العصر الحديث أن يحمل بعضَ الناس الحميّةُ الجاهليّة على الانضمام إلى صفّ أفلاطون ومن لفّ لفّه. ونجد شللي يتّبعه اتّباعا أعمى حيث قال:

ولقد كان الشعراء في العصور الأولى التي مرّت به هذه الدنيا يسمّون تارة مشرّعين وطورا أنبياء حسب العصور التي ظهروا فيها، والأمم التي نبغوا منها. صدق الأوّلون! فإنّ الشاعر جامع أبدا بين هذين في نفسه؛ لأنّه لا يقتصر على رؤية الحاضر كما هو، ولا يجتزئ باستطلاع القوانين والأنظمة الّتي ينبغي أن تنزّل على حكمها أمور، بل يستشفّ المستقبل من وراء الحاضر!… والشعراء هم قساوسة التنزيل الإلهيّ ورسل الوحي القدسيّ وشرّاح الحكمة الرّبّانية!…وهم المرايا التي تتراها في مقالها أظلال المستقبل الضخمة الكشيفة الملقاة على الحاضر!38

وليس عند الغربيّين فقط توجد بقيّة من آثار الوهم الأفلاطونيّ، بل من المدهش أنّه:

قد كانت هذه النظرة العجيبة إلى الأدباء والمتفنّنين شائعة في العالم كلّه، شيوعها في مصر والعالم العربيّ إلى عهد قريب، ممّا دعا فريقا من الناس أن يشذّ عن المجتمع في المظهر والتخلّق فيطيل شعره أو يرسل لحيته بلا ترجيل أو تشذيب، ويبالغ في إهمال هندامه أو يتّخذ من الهندام ما لا يتناسب من الألوان والأجزاء والمقاييس، ويسهر اللّيل كلّه، وينام النهار كلّه، ويرسل القول غير المعقول، ويسجّل العبارة غير السوية، تأكيدا للناس بأنّه أديب أو شاعر أو فنّان.39

فهذا موقف من لا يزال على أبصارهم غشاوة وعلى قلوبهم رين، وليس يختلف عاقلان في العصر الحديث أن لا جنّ ولا شيطان يعلّم أو يوحي إلى الشاعر، وإنّما الذي وصل إليه المحقّقون هو ما قد أثبتناه أنّه تذكّر تلقائيّ أو إبداع مفاجئ يمتلك الشاعر الملكة الطبعية والاستعداد الفطريّ لصوغه صياغة تروق السّمع والقلوب. على أنّ هذه الملكة أو الذوق الإبداعيّ بتعبير آخرلا بدّ أن تنمّى وتصقل بآلات أخرى تحتفل بها كتب البلغاء والنّقّاد. وهذا هو ابن سنان الخفاجي يقول معدّدا بعض هذه الآلات:

ويحتاج الشاعر خاصة إلى خمسة عشر بحرا التي ذكرها الخليل ابن أحمد، وما يجوز فيها من الزحاف، ولست أوجب عليه المعرفة بها لينظم بعلمه، فإنّ النظم مبنيّ على الذوق، ولو نظم بتقطيع الأفاعيل جاء شعره متكلّفا غير مرضيّ، وإنّما أريد له معرفة ما ذكرته من العروض، لأنّ الذوق ينبو عن بعض الزحافات، وهو جائز في العروض، وقد ورد للعرب مثله، فلولا علم العروض لم يفرّق بين ما يجوز من ذلك وما لا يجوز.40

ومهما يكن من شيء فمسألة الإلهام مسألة سهلة إذا لم تعقّد بالتخمينات والأساطير والسفسطائيّة.

والحيرة حول معرفة مصدر الإلهام خاصة بالإلهام الذي يصاحب عمليّة الإنتاج الأدبيّ وقت انبثاقه من عقل صاحبه. ولا أظنّ أنّ هذه الحيرة سوف تبقى عندما نفهم الإلهام على أنّه استعداد كامن في نفس الأديب الفنّان، وأنّه ملكة يولد الإنسان بها، ويفطر عليها، وتكاد تكون غريزة فيه، وهذه حقيقة نراها عند نقّادنا العرب لا اختلاف عليها. ذلك لأنّهم يرون أنّ الأثر الأدبيّ الجيّد لا يمكن أن يكون إلاّ عن نفس ملهمة.41

          نعم، إنّ الأثر الأدبيّ الجيّد لا يمكن أن يكون إلاّ عن نفس ملهمة، وهذا الإلهام لا يتأتّى إلاّ عن تجربة سابقة شعورية أو غير شعورية -كما أسلفنا-، وإن أردنا أن نردّه إلى قوّة خارجيّة قلنا إنّه من الله العليم الحكيم ولا إلى غيره ممّا تخمّنه أساطير الأوّلين. وهذا هو الحقّ الذي لا حقّ سواه، يقول ابن المقفع:

“وجلّ الأدب بالمنطق وكلّ المنطق بالتعلّم ليس حرف من حروف معجمه، ولا اسم من أنواع أسمائه إلا وهو مرويّ متعلّمٌ مأخوذ عن إمام سابق من كلام أو كتاب، وذلك دليل على أنّ النّاس لم يبتدعوا أصولها، ولم يأتهم علمها إلاّ مِن قِبل العليم الحكيم”.42

          ولعل من الطريف أن ننهي البحث أنّ جميع ما تقدّم من القول – عدا النّصّين الأخيرين وبعض إشارات طفيفة من القدماء- في تحقيق مصدر الإلهام وحقيقته منحصرٌ في الإبداع الشعريّ، أليس من حقّ الأديب الناثر أن يكون ملهمًا – بمعنى الإلهام الصّحيح- قبل أن يكتب؟! وأرى أنّ حكر القول في الشعر يقضي ببخس النثر حقّه أو تهوين شأنه، فالأديب الناثر- في رأيي المتواضع- ليس بأقلّ شأنًا من زميله الشاعر، وهذه المسألة خليقة بالبحث جديرة بالعناية. والله أعلى وأعلم.

 


خاتـمة

          وقد عرضت في الصفحات السابقة مواقف الأدباء والنقاد قديما وحديثا، عربا وعجمامن قضيّة الإلهام، وتوصّل البحث حول القضيّة إلى النتائج الآتية:

1 –    أنّ القول بضرورة الإلهام في عمليّة الإنتاج الشعري قديم قدم التاريخ.

2 –    أنّ الأدباء والنقاد العجم قد ذهبوا مذهب العرب – أو قريبا منه- في تقرير المسألة.

3 –    أن قول العرب فيما حكي عنهم القرآن الكريمأنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم شاعرٌ مجنون مدْحٌ له، وإن بدا ذمًّا في أوّل وهلة.

4 –    أنّ الإلهام إن عُنِيَ به الإبداع المفاجئ الذي يحصل للأديب في بعض الأحايين فهو حقٌّ، وأمّا إن كان ما يُعنَي به أنّ للجنّ أثرًا في سيلان قلم الشاعر، أو أنّ للشاعر اطّلاعًا للغيب، أو اتّصالا بوادي عبقر فهو طيفٌ من الخيال، فيكون إذًاباطلا بدليل النقل الصريح والعقل السليم.

5 –     أنّ لعلم النفس الحديث دورًا كبيرًا في إزالة الستار عن قضيّة الإلهام.

6 –    أنّ هناك شرذمة من النقاد المعاصرين لا يزالون يتمسّكون بالقول القديم البالي في قضيّة الإلهام حيث يثبتونه بصورته الباطلة.

          هذا، وأوصي أرباب هذه الصناعة أن يدلو بدلائهم في هذه المسألة، ويتوسَّعوا في دراستها، عسى أن يتوصّلوا إلى خير ما توصّلت إليه، أو يصلوا إلى غير ما وصلت إليه، فليس العلم حِكرًا على أحد، ولا يظهر الحقّ في القضايا العلمية العويصة إلاّ بالبحث والتنقيب.


الهوامش

1 –    عبد الحميد يونس، الأسس الفنيّة للنقد الأدبي، ص74.

2 –    أحمد بن فارس، معجم مقاييس اللغة، ج5، ص216، مادة (لهم).

3 –    سورة الشمس، الآيتان، 8 و9

4 –    إبراهيم أنيس ورفاقه، المعجم الوسيط، مادة (لهم)، ص824.

5 –    محمّد غنيمي هلال، النقد الأدبي الحديث، ص371.

6 –    طـه مصطفى أبو كريشة، أصول النقد الأدبيّ، ص146.

7 –    النقد الأدبيّ الحديث، ص21.

8 –    الأسس الفنية للنقد الأدبي، ص74-75.

9 –    المرجع السابق، ص76.

10 –  عمرو بن بحر الجاحظ، كتاب الحيوان، 6/225.

11 –  ينظر:  المصدر السابق، 6/225-229.

12 –  النقد الأدبيّ الحديث، ص366.

13 –  ينظر: العصر الإسلامي، د. شوقي ضيف، ص79-81.

14 –  أصول النقد الأدبيّ، ص147.

15 –  الأسس الفنية للنقد الأدبيّ، 76.

16 –  سورة الدخان، الآيتان 13 و14.

17 –  سورة الصافات، الآية 36.

18 –  سورة التكوير، الآية 22.

19 –  سورة القلم، الآية 2.

20 –  سورة يس، الآية 69.

21 –  ابن منظور الإفريقي، لسان العرب، م9، مادة عبقر، ص23.

22 –  الأسس الفنية للنقد الأدبي، ص77.

23 –  النقد الأدبيّ الحديث، 367.

24 –  سيّد قطب، النقد الأدبي أصوله ومناهجه، ص69.

25 –  شوقي ضيف، الشعر الجاهليّ،  ص142.

26 –  الشعر الجاهليّ، ص143.

27 –  سورة البقرة، الآية 14.

28 –  إحسان عباس، ينظر: تاريخ النقد الأدبي عند العرب، ص23.

29 –  النقد الأدبي الحديث، ص369.

20 –  محمّد مصطفى هدّارة، مشكلة السرقات في النّقد العربيّ، ص275.

31 –  النقد الأدبيّ الجديث، ص370-371.

32 –  عبد القاهر الجرجاني، دلائل الإعجاز، ص70-71.

33 –  مشكلة السرقات في النقد العربي، ص273-274.

34 –  من رسائل العقاد، محمد محمود حمدان، ص300 -301

35 –  هاملت، وليام شكسبير، ترجمة الدكتور عبد القادر القطّ، ص10.

36 –  المرجع السابق، ص371.

37 –  إبراهيم عبد القادر المازني، الشعر غاياته ووسائطه، ص35.

38 –  الأسس الفنيّة للنقد الأدبيّ، ص78-79.

39 –  ابن سنان الخفاجي، سرّ الفصاحة، ص289.

40 –  أصول النقد الأدبيّ، ص150.

41 –  عبد الله بن المقفّع، الأدب الصغير، (مطبوع في مجلّد كبير يحمل اسم “آثار ابن المقفّع)، ص283.


المصادر والمراجع

 القرآن الكريم.

إبراهيم أنيس ورفاقه، (د.ت):  المعجم الوسيط، مادة (ألهم).

إبراهيم عبد القادر المازني، (1990م): الشعر غاياته ووسائطه، تحقيق د. فايز ترحيني، دار الفكر اللبناني، الطبعة الثانية.

ابن منظور الإفريقي، (1416-1995م): لسان العرب، موسّسة التاريخ العربي (بيروت)، الطبعة الأولى.

أبو عثمان الجاحظ، (1388هـ/1060م): كتاب الحيوان، تحقيق عبد السلام محمد هارون، دار إحياء التراث العربي، (بيروت)، الطبعة الثالثة.

أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعيد بن سنان الخفاجيّ، (د.ت): سرّ الفصاحة، دار الكتب العلمية (بيروت)، الطبعة الأولى.

إحسان عباس، (1988م)، تاريخ النقد الأدبي عند العرب، دار الشروق (عمّانالأردن.)

أحمد بن فارس اللّغوي، (د.ت):  معجم مقاييس اللّغة، (د.ن.)

الإمام عبد القاهر الجرجاني، (د.ت): دلائل الإعجاز، طبعة محمّد رشيد رضا، دار الكتب العلمية (بيروت).

عبد الحميد يونس، (1996م): الأسس الفنية للنقد الأدبيّ، دار المعرفة (القاهرة)، الطبعة الثانية.

سيّد قطب، (د.ت): النقد الأدبي: أصوله ومناهجه، دار الفكر العربيّ.

شوقي ضيف، (د.ت): الشعر الجاهليّ، دار المعارف، الطبعة الثالثة.

شوقي ضيف، (د.ت): العصر الإسلامي، دار المعارف، بمصر، الطبعة السادسة.

عبد الله ابن المقفّع، (1409هـ/1989م): أثار ابن المقفّع، دار الكتب العلميّة (بيروت)، الطبعة الأولى.

طـه مصطفى أبو كريشة، (1996م): أصول النقد الأدبيّ، مكتبة لبنان ناشرون  الطبعة الأولى.

محمّد غنيمي هلال، (د.ت): النقد الأدبي الحديث، دار نهضة مصر.

محمّد محمود حمدان، (1418هـ/1997م): من رسائل العقّاد، الدار المصريّة اللّبنانية، (القاهرة)، الطبعة الأولى.

محمّد مصطفى هدّارة، (1981م): مشكلة السرقات في النقد العربيّ، المكتب الإسلاميّ.

وليام شكسبير، (1402هـ/1982م): هاملت، ترجمة الدكتور عبد القادر القطّ، دار الأندلس، (بيروت)، الطبعة الأولى.

EFFICACIOUS AND COMPREHENSIVE SUPPLICATIONS FROM THE QUR’AN AND SUNNAH

 

EFFICACIOUS AND COMPREHENSIVE SUPPLICATIONS FROM THE QUR’AN AND SUNNAH

(with useful hints about the essence, conditions and etiquettes of invocations)

                                                                                           

Selected, arranged and prefaced by:

Abdul-Hafeez Adeniyi Ahmad Adedimeji,

 Chief Imam,

 Fountain University,

Osogbo.

 

E-mail: abdulhafeezmeji@hotmail.com& abdulhafeezmeji@yahoo.com

Tel: +2348059310129& +2348121521380


 

ÉOó¡Î0 «!$# Ç`»uH÷q§9$# ÉOŠÏm§9$#

In the Name of Allâh, the Most Beneficent, the Most Merciful

Praise belongs to Allâh, to Whom all praise is due. I bear witness that there is no deity worthy of worship except Allâh, and I bear witness that Muhammad is His slave and Messenger. May the peace and blessings of Allâh be upon him, his family and his companions.

The primary origin of this booklet is  a response to the request of a student who approached me for some vital selected prayers\supplications. She said she personally want me to recommend to her some indispensable prayers which she will always stick to. Pressed further, she said she prefers that the prayers are Qur’ânic in source and comprehensive in scope. Knowing fully that there are books that are authored on invocations the most popular of which is Hisnul-Muslim (The Fortress of the Believer) by the popular Saudi scholar, Sheikh Saceed Ibn Wahf Al-Qahtâni, I know the intention of the student in question is for me to cater for her need directly and not to direct her to any source. Also, I observe that the book, as popular and useful it is, does not primarily quench her thirst as most of the supplications therein are Prophetic supplications for different specified occasions and events. Earlier, a lecturer has also requested that I write a specific supplication that I mentioned in the course of my Khutbah (weekly Friday sermon) for him. Due to time constraints when do the request was made, I promised to do this for him on the following day but I forgot to fulfill the promise and the man did not remind me either.

The result of my determination not fail the former and to fulfill for the latter is what the reader is having in his hands. I searched through the Glorious Qur’ân and gathered these prayers that I know are comprehensive in n nature and are, therefore, fulfilling to their requests. Also, I wanted to enlighten the duo that what they requested for is a noble one but that acceptance of supplications is not automatic. Hence, I preface the invocations with conditions (i.e. factors for and against acceptance) of prayers. Realising that these Qur’ânic prayers, as vital as they are, may not be enough for a Muslim in his daily needs, I added the morning and evening Remembrance of Allâh and some other few selected popular Prophetic ducâs  (prayers\supplications) that are well-known from authoritative sources. It is after all these has been done that the idea of making its contents available to other like-minded University staff, students and the wider audience manifests. The booklet also aims at teaching Muslims etiquettes of invocations, as earlier mentioned, as well as familiarizing them with relationship between Islam and Arabic.

Obviously, this work is not an academic paper and mentioning or listing its references are, therefore, unnecessary. However, one thing I can assure the reader is that all information therein are derived from either the Glorious Qur’ân or authentic traditions of the Prophet (P.B.U.H.). In fact, most of the traditions (Prophetic sayings) that are cited as supplications were directly quoted and sourced  from the popular IslamicFinder website, albeit after correcting some transliterations that do not conform with the laid-down rules of experts of Islamics.

Finally, as it is an incontrovertible fact that no human effort can be perfect, I take full responsibility for all my mistakes and\errors in the work. I also request that any reader that notices these errors that might escaped me should kindly bring it to me as soon as possible.

I pray Allâh to accept this humble effort as an act of cIbâdah and forgive my trespasses therein and in all my life endeavours.

Was-Salâm cAlaeykum Warahmotullâh.

Abdul-Hafeez A.A. Adedimeji

5th Rajab, 1435  A.H. (5th May, 2014 C.E.)

Beloved brothers and sisters in Islâm,

As-Salâm cAlaeykum Warahmatullâh Wabarakâtuh.

The significance and importance of prayers and invocations to Allâh in the life of Muslims at both communal and individual levels cannot be over-emphasised. This fact has been buttressed by Almighty Allâh where He says in the Glorious Qur’ân: [Say (O Muhammad): “My Lord pays attention to you only because of your invocation to Him”] Qur’ân, 25 (Suuratul-Furqân): 77. In another instance, the Exalted Allâh assures that He will immediately provide the request of His obedient and believing servant when He says: [  And when My slaves ask You (O Muhammad ) concerning Me, Then (answer them), I am indeed near (to them by My Knowledge). I respond to the invocations of the supplicant when He calls on Me (without any mediator or intercessor). so let them obey Me and believe In Me, so that they may be led aright]. Qur’ān, 2 (Suuratul-Baqarah), verse 186. In fact, Almighty Allâh regards a non-supplicating human being as arrogant and, therefore, deserving His most severe torment on the Day of Judgment. This fact is unequivocally stated in Verse 60 of Chapter 40 (Suuratu Ghâfir) where He states inter alia:  [  And Your Lord said: “Invoke Me, [i.e. believe In My Oneness (Islâmic Monotheism)] (and ask Me for anything) I will respond to Your (invocation). Verily! those who scorn My Worship [i.e. do not invoke Me, and do not believe In My Oneness, (Islâmic Monotheism)] they will surely enter Hell In humiliation! ]

It is in view of the significance of supplications\invocations and their desirability, or even inevitability, in the life of a muslim nay every sane and conscious individual that I compile these noble prayers from the purest source for the benefits of me and you. These prayers, as can be noticed, start with either “Our Lord!” or “My Lord!” which translate to (ربَّنَا) and ( (رَبِّ\رَبِّي to us (His servants) as the way He likes us to seek His blessings and protection, or the Prophet (P.B.U.H.) was specifically taught to supplicate to his Lord or related to us as other Prophets’ Supplicating statements which Allâh instantly hearken to. The Glorious Qur’ân also traced few of them to some pious and righteous people who stick to their monotheistic belief in spite of obvious persecutions and\or humiliation from their relatives and\or contemporaries.

Lastly, I deliberately write these prayers\supplications in their original Arabic and English translations according to the versions of the two great translators, Muhsin Khan and Yusuf Ali. Knowing that texts of the Qur’ân are not fully translatable and their real meanings and beauties can only be better appreciated and\or comprehended by those who speak Arabic. It is in view of this fact that I accompany the texts with two globally accepted translations so that the two will complement each other. I also avoid transliterating (i.e. writing Arabic texts with English or any other foreign language) because of gross blunders that people who do not speak Arabic commit when they pronounce Arabic words. For the prayers to be efficacious, I recommend that they should be better said in Arabic. If the supplicant does not speak Arabic and cannot pronounce Arabic words corrected, he\she should result to English translation or any other language that he\she knows well.

It is pertinent to know the relationship between Arabic and Islam in general at this juncture. In other words, why is it preferable to supplicate in Arabic, most especially if it has to do with Qur’ânic texts? Simply put, Arabic is the mother tongue of the Arabs and the official language of  muslims. However, while it is true that muslims worldwide hold Arabic in high regards because of the fact that the Glorious Qur’ān was revealed in it and the consensus of Islamic scholars that this Holy Book is absolutely untranslatable, it is incorrect to say that “muslims regard Arabic as the only appropriate language of approach to Allāh” (Encyclopedia Americana 2006: 2\156).

The elaboration this general statement needs is that while there certain obligatory modes of Islamic worship that must be conducted in Arabic, like daily Salāt (obligatory or supererogatory  prayer) and some aspects of  hajj, a muslim is free to supplicate to his Lord and seek His blessings in his mother tongue or whatever language that pleases him. In a nutshell, while the Salāt  and some rituals of hajj (annual holy pilgrimage to Mecca in a specific period) must be observed in Arabic, muslims are encouraged, and not compelled, to learn the language.

What is more accurate on the relationship of Arabic with Islam vis-à-vis other faiths is the fact stated by another source thus:

“Classical Arabic is the language of the Qur’an. Arabic is closely associated with the religion of Islam because the Qur’an is written in the language, but it is nevertheless also spoken by Arab ChristiansMizrahi Jews and Iraqi Mandaeans. Most of the world’s Muslims do not speak Arabic as their native language, but many can read the Qur’ānic script and recite the Qur’an. Among non-Arab Muslims, translations of the Quran are most often accompanied by the original text” (www.wikipedia.org/wiki/Arabic_language).

While it is clear from what we have said that supplication in one’s mother tongue is allowed in Islām, it is always better, more rewarding and effective to invoke Allāh in the way He Himself admonishes us to appeal to Him. He guides us in the Glorious Qur’ān: [ [It is] the Mark of Allāh (i.e. His Religion). And who is better than Allāh in ordaining religion? And we are His worshippers].  Qur’ān, 2 (Suuratul-Baqarah), verse 138.

In the light of the above, we can see what people who are enslaved and branded with marks, symbols and supplications that their fellow human beings concoct and recommend to them are losing. These people abandon the God-ordained way  and stick to their adopted authority; be it government, an Islamic organization, a sheikh (scholar) and\or madh’hab (School of Thought) in whatever they do, supplications inclusive. Such a people always see things, individuals, events, intellectual works in coloured lenses. Had they adhered to Allāh’s Mark (the  religion of Islām in its in its pristine form as revealed in Qur’ān and Sunnah, and as practiced by the righteous predecessors), they would have had the freedom of enjoying unadulterated beauties of knowledge, sweetness of acts of worship and desired results of prayers and supplications. The Exalted Allâh says: [ If they (non-Muslims) had believed In Allâh, and went on the Right Way (i.e. Islâm) we should surely have bestowed on them water (rain) In abundance. (So) that We might try them thereby. and Whosoever turns away from the Reminder of his Lord (i.e. This Qur’ân, and practice not its laws and Orders), He will put into enter In arduous  torment (i.e. Hell) ]. Qur’ān, 72 (Suuratul-Jinn), verses 16 and 17.

Once again, I will recommend that you, my beloved brothers and sisters, endeavour to supplicate with these Qur’ānic as much as you can in Arabic. You can also repeat them as much as available time permits you taking into cognisance that our most beloved the Prophet (P.B.U.H.) guides us in a sound tradition that odd numbers are most beloved to Allāh. However, in the invocation texts that are traceable to the Prophet (P.B.U.H.), I soft-pedal as I write the transliteration texts alongside the original Arabic texts and their meanings. This is aimed at familiarizing those who are illiterates in the Arabic sense with these supplications.

It is however noteworthy that many people complain that although they practice this religious obligation (i.e. supplicating) regularly, their prayers were not granted and their wishes and aspirations do not come to fruition. These people are only being overzealous in their claim\s as there is no human being is not being favoured one way or the other. I will like to ask whoever who thinks he\she is being ignored by  Allâh  to think about his\her existence, does he\she determines his\her being alive or he\she owes it to the Perfect Creator?! Are you a healthy, seeing, hearing, smelling, talking and\or sane human being by your own design or all or some of these bounties you are enjoying are attributable to the Benevolent Creator and Perfect Designer?! If you have never pondered over it you better realize and appreciate it now!

After taking cognisance of the above-mentioned fact, we may say that there are some factors that serve as impediments to one’s supplications being granted by Allâh in the desired way as there others that prove to be facilitators of early and total acceptance of prayers. These factors are derived from relevant verses of the Glorious Qur’ân and authentic sayings of the Prophet (P.B.U.H.) However, suffice is to list them at this juncture without quoting their proofs as that may unnecessarily elongate this hand-out that is intended to furnish the reader with the basic and best supplications a Muslim cannot do without.

The barriers to the acceptance of man’s supplications include:

  1. Divided loyalty: It may be that one supplicates to other than Allâh in the course of his invocation. This idolatry which is the greatest sin and greatest reason for non-acceptance.
  2. Hastiness: Allâh loves His creatures to be persistent and consistent in their prayers. However, some people are too hasty and are, therefore, likely to leave prayers in apathy and weariness before the desired fruits ultimately come their way.
  3. Inconsistency in prayers: As said earlier, a prayerful servant may be denied his requests from Allâh to his indecisiveness and inconsistency in his supplications. This means that one needs to be firm in order to be blessed with the positive impact of prayers.
  4. Allâh’s Wisdom: As man’s knowledge is limited and his desires are sometimes parochial, he may pray for something that will not be in his interest. To safeguard against granting what will harm him in the long term, Allâh at times deny him this request. In short, there may be acceptance of supplication in its denial.
  5. Wishing evils for others or undesirable things for self: This is closely related to the one mentioned earlier as it has to do with requests that are sinful and\or injurious to the supplicant’s moral, religious and\or physical well-being. In short, it is better that supplications against another persons or even against oneself not to granted.
  6. Dealing in Harâm (forbidden) transactions and consumption of prohibited foods and drinks: Man who requests Allâh’s favours should also endeavour to honour his covenant with the Lord. How would you want your Omnipresent Benefactor to continue granting you your wishes when you are wallowing in sins and rolling in ruinous escapades?!
  7. Nonchalant attitude towards wellbeing of the generality of fellow Muslims: The principal hallmark of Muslims as a people (Ummah) is enjoining to do the righteousness and forbidding what is evil. If this attribute is elusive in a society, Allâh may decide to punish the people individually or collectively by not granting their request\s.
  8. Inordinate pursuit of desires and succumbing to whims: Many people fail to realize that one of the main factors that distinguish man from animals is the ability to exercise control over one’s lusts and desires. If a man however degenerates to the status of animal by granting his body whatever it requires without minding Allâh’s injunctions, he may have to pay for it by being denied His much-needed requests and favours.
  9. Non-devotion in prayers: If man is found of the habit of straying away in his obligatory prayers (Salât) and daily supplication, he will have to forfeit his requests to Allâh as this lackadaisical attitude is tantamount to negligence and disrespect to the Merciful God. In essence, one should not invoke Allâh with an inattentive and neglectful heart.
  10. Non-adherence to the proper etiquette of supplications: acceptable supplications have some etiquettes that each Muslim has to strictly adhere to. These will be soon enumerated for everybody to note and observe.

On the contrary, facilitators of acceptance of prayers are the availability of factors that are direct opposite of the impediments that were mentioned and explained above. We will, therefore, list them without any illustration:

  1. Sticking to Halâl (permissible) things and deals alone.
  2. Repentance and return of entrusted things and\or properties to their rightful owners.
  3. The supplicant should not be in hurry in the cause of expectation of the prayers’ requests.
  4. Calling people to righteousness and forbidding them from evil.
  5. Total devotion and absolute concentration in prayers and during the times of invocations.
  6. Shunning evil wishes, satanic requests and immoral supplications.
  7. Righteousness and obedience to Allâh.
  8. Firmness and consistency in prayers and supplications.
  9. Fervent seeking of Allâh’s forgiveness.
  10. Supplicating the Lord with humility and in fear.
  11. Supplicating during specified times, circumstances and places when and where prayers are most likely to be granted. These include: mosques, when one has performed ablution, after the daily obligatory prays, after the Adhân (Call to prayer), during journey, when one is about to break his fast, in the Holiest Mosques of Makkah and Madeenah, on Arafat day, during prostration (Sujuud) in obligatory prayers, in an unspecified hour on Friday, in the early hours of the morning (i.e. few hours before Subh prayer, etc.

Also noteworthy is for the Muslim to know the etiquette of supplication. The beloved etiquette of the supplicant is to organize his invocation to Allâh as follows:

  1. He praises Allâh and extols Him.
  2. He gives his salutations to upon the Prophet (P.B.U.H.)
  3. He seeks repentance from his sins and acknowledges his wrongdoings.
  4. He thanks Allâh for His multiple blessings.
  5. He begins with his supplications, being keen to use the supplications mentioned in the Qur’ân, which are called Jawâmic (comprehensive) as we will soon unveil them, and the supplications that are authentically reported from the Prophet (P.B.U.H.), the most important and the commonest that will be mentioned afterwards.
  6. He closes the supplications with salutations upon the Prophet (P.B.U.H.)

As I now begin to roll out these all-important invocations to you, I pray that these invocations are effective for us, our requests granted, our prayers accepted and our supplications rewarded as it was the case with the anointed servants of Allâh (Prophets), the righteous successors of the Prophet (P.B.U.H.) and our other rightly guided predecessors that have supplicated with them  (A-a-m-e-e-n). I will start with the Qur’ânic prayers, precisely with the ones that are preceded with “Rabbanâ”s before I move to the ones that are begun with “Rabbi”s in the sequential order of their places in the Glorious Qur’ân.

$uZ­/u‘ $uZù=yèô_$#ur Èû÷üyJÎ=ó¡ãB y7s9 `ÏBur !$uZÏF­ƒÍh‘èŒ Zp¨Bé& ZpyJÎ=ó¡•B y7©9 $tR͑r&ur $oYs3ř$uZtB ó=è?ur !$oYø‹n=tã ( y7¨RÎ) |MRr& Ü>#§q­G9$# ÞOŠÏm§9$# ÇÊËÑÈ

  1. Our Lord! and make us submissive unto You and of Our offspring a nation submissive unto you, and show us Our Manâsik (all the ceremonies of pilgrimage – Hajj and ‘ Umrah, etc.), and Accept Our repentance. Truly, You are the one who accepts repentance, the Most Merciful.
  2. Our Lord! make of us Muslims, bowing to Thy (Will), and of Our progeny a people Muslim, bowing to Thy (will); and Show us Our place for the celebration of (due) rites; and turn unto us (in Mercy); for Thou art the Oft-Returning, Most Merciful.

Oßg÷YÏBur `¨B ãAqà)tƒ !$oY­/u‘ $oYÏ?#uä ’Îû $u‹÷R‘‰9$# ZpuZ|¡ym ’Îûur ÍotÅzFy$# ZpuZ|¡ym $oYÏ%ur z>#x‹tã ͑$¨Z9$# ÇËÉÊÈ

  1. and of them there are some who say: “Our Lord! give us In This world that which is good and In the Hereafter that which is good, and save us from the torment of the Fire!”
  2. and there are men who say: “Our Lord! give us good In This world and good In the Hereafter, and defend us from the torment of the Fire!”

$£Js9ur (#rã—tt/ šVqä9$yÚÏ9 ¾ÍnϊqãZã_ur (#qä9$s% !$oY­/u‘ ùø̍øùr& $uZøŠn=tã #ZŽö9|¹ ôMÎm7rOur $oYtB#y‰ø%r& $tRöÝÁR$#ur ’n?tã ÏQöqs)ø9$# šúï͍Ïÿ»x6ø9$# ÇËÎÉÈ

  1. and when they advanced to meet Jalût (Goliath) and his forces, they invoked: “Our Lord! Pour forth on us patience and make us victorious over the disbelieving people.”
  2. when They advanced to meet Goliath and His forces, They prayed: “Our Lord! pour out constancy on us and make Our steps firm: help us against those that reject faith.”

Ÿw ß#Ïk=s3ムª!$# $²¡øÿtR žwÎ) $ygyèó™ãr 4 $ygs9 $tB ôMt6|¡x. $pköŽn=tãur $tB ôMt6|¡tFø.$# 3 $oY­/u‘ Ÿw !$tRõ‹Ï{#xsè? bÎ) !$uZŠÅ¡®S ÷rr& $tRù’sÜ÷zr& 4 $oY­/u‘ Ÿwur ö@ÏJóss? !$uZøŠn=tã #\ô¹Î) $yJx. ¼çmtFù=yJym ’n?t㠚úïÏ%©!$# `ÏB $uZÎ=ö6s% 4 $uZ­/u‘ Ÿwur $oYù=ÏdJysè? $tB Ÿw sps%$sÛ $oYs9 ¾ÏmÎ/ ( ß#ôã$#ur $¨Ytã öÏÿøî$#ur $oYs9 !$uZôJymö‘$#ur 4 |MRr& $uZ9s9öqtB $tRöÝÁR$$sù ’n?tã ÏQöqs)ø9$# šúï͍Ïÿ»x6ø9$# ÇËÑÏÈ

  1. Allâh burdens not a person beyond his scope. He gets reward for that (good) which He has earned, and He is punished for that (evil) which He has earned. “Our Lord! Punish us not if we forget or fall into error, Our Lord! Lay not on us a burden like that which You did Lay on those before us (Jews and Christians); Our Lord! put not on us a burden greater than we have strength to bear. Pardon us and grant us Forgiveness. have Mercy on us. You are Our Maulâ (Patron, Suppor-ter and Protector, etc.) and give us victory over the disbelieving people.”
  2. on no soul doth Allah place a burden greater than it can bear. it gets every good that it earns, and it suffers every ill that it earns. (Pray:) “Our Lord! Condemn us not if we forget or fall into error; Our Lord! Lay not on us a burden like that which Thou Didst Lay on those before us; Our Lord! Lay not on us a burden greater than we have strength to bear. Blot out Our sins, and grant us Forgiveness. have Mercy on us. Thou art Our Protector; help us against those who stand against faith.”

$oY­/u‘ Ÿw ùø̓è? $oYt/qè=è% y‰÷èt/ øŒÎ) $oYoK÷ƒy‰yd ó=ydur $uZs9 `ÏB y7Rà$©! ºpyJômu‘ 4 y7¨RÎ) |MRr& Ü>$¨duqø9$# ÇÑÈ

  1. (They say): “Our Lord! let not Our hearts deviate (from the truth) after You have guided us, and grant us Mercy from you. Truly, You are the Bestower.”
  2. Our Lord!” (They say), “Let not Our hearts deviate Now after Thou hast guided us, but grant us Mercy from Thine own Presence; for Thou art the Grantor of bounties without measure.

šúïÏ%©!$# tbqä9qà)tƒ !$oY­/u‘ !$oY¯RÎ) $¨YtB#uä öÏÿøî$$sù $uZs9 $oYt/qçRèŒ $uZÏ%ur z>#x‹tã ͑$¨Z9$# ÇÊÏÈ

  1. those who say: “Our Lord! we have indeed believed, so forgive us Our sins and save us from the punishment of the Fire.”
  2. (Namely), those who say: “Our Lord! we have indeed believed: forgive us, then, Our sins, and save us from the agony of the Fire.”

!$oY­/u‘ $¨YtB#uä !$yJÎ/ |Mø9t“Rr& $oY÷èt7¨?$#ur tAqߙ§9$# $oYö;çFò2$$sù yìtB šúïωÎg»¤±9$# ÇÎÌÈ

  1. Our Lord! we believe In what You have sent down, and we follow the Messenger [‘Iesa (Jesus)]; so write us down among those who bear witness (to the Truth i.e. Lâ ilâha ill-Allâh – none has the Right to be worshipped but Allâh).
  2. Our Lord! we believe In what Thou hast revealed, and we follow the Messenger. then write us down among those who bear witness.”

$tBur tb%x. óOßgs9öqs% HwÎ) br& (#qä9$s% $uZ­/u‘ öÏÿøî$# $uZs9 $oYt/qçRèŒ $oYsù#uŽó Î)ur þ’Îû $tR̍øBr& ôMÎm6rOur $oYtB#y‰ø%r& $tRöÝÁR$#ur ’n?tã ÏQöqs)ø9$# tûï͍Ïÿ»x6ø9$# ÇÊÍÐÈ

  1. and they said nothing but: “Our Lord! forgive us Our sins and Our transgressions (in keeping Our duties to you), establish Our feet firmly, and give us victory over the disbelieving folk.”
  2. all that They said was: “Our Lord! forgive us Our sins and anything we may have done that transgressed Our duty: establish Our feet firmly, and help us against those that resist faith.”

!$oY­/§‘ $oY¯RÎ) $oY÷èÏJy™ $ZƒÏŠ$oYãB “ÏŠ$oYムÇ`»yJƒM~Ï9 ÷br& (#qãYÏB#uä öNä3În/tÎ/ $¨YtB$t«sù 4 $oY­/u‘ öÏÿøî$$sù $uZs9 $oYt/qçRèŒ öÏeÿŸ2ur $¨Ytã $oYÏ?$t«Íh‹y™ $oY©ùuqs?ur yìtB ͑#tö/F{$# ÇÊÒÌÈ

  1. Our Lord! Verily, we have heard the call of one (Muhammad) calling to Faith: ‘Believe In Your Lord,’ and we have believed. Our Lord! forgive us Our sins and remit from us Our evil deeds, and make us die In the state of righteousness along with Al-Abrâr (those who are obedient to Allâh and follow strictly his Orders).
  2. Our Lord! we have heard the call of one calling (Us) to Faith, ‘Believe ye In the Lord,’ and we have believed. Our Lord! forgive us Our sins, Blot out from us Our iniquities, and take to Thyself Our souls In the company of the Righteous.

$oY­/u‘ $oYÏ?#uäur $tB $oY¨?‰tãur 4’n?tã y7Î=ߙ①Ÿwur $tR̓øƒéB tPöqtƒ ÏpyJ»uŠÉ)ø9$# 3 y7¨RÎ) Ÿw ß#Î=øƒéB yŠ$yèŠÎRùQ$# ÇÊÒÍÈ

  1. Our Lord! grant us what You promised unto us through Your Messengers and disgrace us not on the Day of Resurrection, for You never break (your) Promise.”
  2. Our Lord! grant us what Thou Didst promise unto us through Thine apostles, and save us from Shame on the Day of Judgment: for Thou never breakest Thy promise.”

* #sŒÎ)ur ôMsùΎÝÀ öNèd㍻|Áö/r& uä!$s)ù=Ï? É=»ptõ¾r& ͑$¨Z9$# (#qä9$s% $uZ­/u‘ Ÿw $uZù=yèøgrB yìtB ÏQöqs)ø9$# tûüÏHÍ>»©à9$# ÇÍÐÈ

  1. and when their eyes will be turned towards the dwellers of the Fire, they will say: “Our Lord! place us not with the people who are Zâlimûn (polytheists and wrong­doers).”
  2. when their eyes shall be turned towards the companions of the fire, They will say: “Our Lord! send us not to the company of the wrong-doers.”

ωs% $oY÷ƒuŽtIøù$# ’n?tã «!$# $¹/ɋx. ÷bÎ) $tRô‰ã㠒Îû Nà6ÏG¯=ÏB y‰÷èt/ øŒÎ) $uZ8¤ftR ª!$# $pk÷]ÏB 4 $tBur ãbqä3tƒ !$uZs9 br& yŠqãè¯R !$pkŽÏù HwÎ) br& uä!$t±o„ ª!$# $uZš/u‘ 4 yìřur $uZš/u‘ ¨@ä. >äóÓx« $¸Jù=Ïæ 4 ’n?tã «!$# $uZù=©.uqs? 4 $uZ­/u‘ ôxtFøù$# $uZoY÷t/ tû÷üt/ur $uZÏBöqs% Èd,ysø9$$Î/ |MRr&ur çŽöyz tûüÅsÏG»xÿø9$# ÇÑÒÈ

  1. “We should have invented a lie against Allâh if we returned to Your religion, after Allâh has rescued us from it. and it is not for us to return to it unless Allâh, Our Lord, should will. Our Lord comprehends All things In his knowledge. In Allâh (Alone) we put Our trust. Our Lord! judge between us and Our people In truth, for You are the best of those who give judgment.”
  2. “We should indeed invent a lie against Allah, if we returned to your ways after Allah hath rescued us therefrom; nor could we by any manner of means return thereto unless it be As In the will and plan of Allah, Our Lord. Our Lord can reach out to the utmost recesses of things by His knowledge. In the Allah is Our trust. Our Lord! decide Thou between us and Our people In truth, for Thou art the best to decide.”

$tBur ãNÉ)Zs? !$¨ZÏB HwÎ) ïcr& $¨ZtB#uä ÏM»tƒ$t«Î/ $uZÎn/u‘ $£Js9 $uZø?uä!%y` 4 !$uZ­/u‘ ùø̍øùr& $oYø‹n=tã #ZŽö9|¹ $uZ©ùuqs?ur tûüÏJÎ=ó¡ãB ÇÊËÏÈ

  1. “And You take vengeance on us Only because we believed In the Ayât (proofs, evidences, lessons, signs, etc.) of Our Lord when they reached us! Our Lord! Pour out on us patience, and Cause us to die as Muslims.”
  2. “But Thou dost wreak Thy vengeance on us simply because we believed In the Signs of Our Lord when They reached us! Our Lord! pour out on us patience and constancy, and take Our souls unto Thee As Muslims (Who bow to Thy will)!

(#qä9$s)sù ’n?tã «!$# $uZù=©.uqs? $uZ­/u‘ Ÿw $uZù=yèøgrB ZpuZ÷FÏù ÏQöqs)ù=Ïj9 šúüÏJÎ=»©à9$# ÇÑÎÈ

  1. they said: “In Allâh we put Our trust. Our Lord! make us not a trial for the folk who are Zâlimûn (polytheists and wrong-doing) (i.e. do not make them overpower us).
  2. They said: “In Allah do we put Our trust. Our Lord! make us not a trial for those who practise oppression.

Éb>u‘ ÓÍ_ù=yèô_$# zOŠÉ)ãB Ío4qn=¢Á9$# `ÏBur ÓÉL­ƒÍh‘èŒ 4 $oY­/u‘ ö@¬6s)s?ur Ïä!$tãߊ ÇÍÉÈ

  1. O My Lord! make Me one who performs As-Salât (Iqâmat-as-Salât), and (also) from My Offspring, Our Lord! and Accept My invocation.
  2. O My Lord! make me one who establishes regular prayer, and also (raise such) among My offspring. O Our Lord! and Accept Thou My Prayer.

$oY­/u‘ öÏÿøî$# ’Í< £“t$Î!ºuqÏ9ur tûüÏZÏB÷sßJù=Ï9ur tPöqtƒ ãPqà)tƒ Ü>$|¡Åsø9$# ÇÍÊÈ

  1. Our Lord! forgive Me and My parents, and (all) the believers on the Day when the reckoning will be established.”
  2. O Our Lord! cover (Us) with Thy forgiveness – me, My parents, and (all) believers, on the Day that the reckoning will be established!

øŒÎ) “urr& èpu‹÷FÏÿø9$# ’n<Î) É#ôgs3ø9$# (#qä9$s)sù !$uZ­/u‘ $uZÏ?#uä `ÏB y7Rà$©! ZptHôqy‘ ø×Ähydur $oYs9 ô`ÏB $tR̍øBr& #Y‰x©u‘ ÇÊÉÈ

  1. (remember) when the young men fled for Refuge (from their disbelieving folk) to the cave, they said: “Our Lord! bestow on us Mercy from yourself, and facilitate for us Our affair In the Right way!”
  2. Behold, the youths betook themselves to the Cave: said, “Our Lord! bestow on us Mercy from thyself, and dispose of Our affair us In the right way!”

¼çm¯RÎ) tb%x. ×,ƒÌsù ô`ÏiB “ÏŠ$t6Ï㠚cqä9qà)tƒ !$oY­/u‘ $¨YtB#uä öÏÿøî$$sù $uZs9 $uZ÷Hxqö‘$#ur |MRr&ur çŽöyz tûüÏH¿qº§9$# ÇÊÉÒÈ

  1. Verily! there was a party of My slaves, who used to say: “Our Lord! we believe, so forgive us, and have Mercy on us, for You are the best of All who show mercy!”
  2. “A part of My servants there was, who used to pray ‘our Lord! we believe; then do Thou forgive us, and have Mercy upon us: for Thou art the best of those who Show mercy!”

šúïÏ%©!$#ur tbqä9qà)tƒ $uZ­/u‘ ô$ΎñÀ$# $¨Ytã z>#x‹tã tL©èygy_ ( žcÎ) $ygt/#x‹tã tb%x. $·B#txî ÇÏÎÈ

  1. and those who say: “Our Lord! avert from us the torment of Hell. Verily! its torment is ever an inseparable, permanent punishment.”
  2. those who say, “Our Lord! avert from us the wrath of Hell, for its wrath is indeed an affliction grievous.

tûïÏ%©!$# tbqè=ÏJøts† z¸öyèø9$# ô`tBur ¼çms9öqym tbqßsÎm7|¡ç„ ωôJpt¿2 öNÍkÍh5u‘ tbqãZÏB÷sãƒur ¾ÏmÎ/ tbrãÏÿøótGó¡o„ur tûïÏ%©#Ï9 (#qãZtB#uä $uZ­/u‘ |M÷èřur ¨@à2 &äóÓx« ZpyJôm§‘ $VJù=Ïãur öÏÿøî$$sù tûïÏ%©#Ï9 (#qç/$s? (#qãèt7¨?$#ur y7n=‹Î6y™ öNÎgÏ%ur z>#x‹tã ËLìÅspgø:$# ÇÐÈ

  1. those (angels) who bear the Throne (of Allâh) and those around it glorify the praises of their Lord, and believe In him, and ask Forgiveness for those who believe (in the Oneness of Allâh) (saying): “Our Lord! You comprehend All things In Mercy and knowledge, so forgive those who repent and follow Your way, and save them from the torment of the blazing Fire!
  2. those who sustain the Throne (of Allah. and those around it Sing glory and Praise to their Lord; believe In him; and implore forgiveness for those who believe: “Our Lord! Thy reach is over all things, In Mercy and knowledge. Forgive, then, those who turn In repentance, and follow Thy path; and preserve them from the penalty of the Blazing Fire!

$uZ­/§‘ ô#ϱø.$# $¨Zt㠚U#x‹yèø9$# $¯RÎ) tbqãZÏB÷sãB ÇÊËÈ

  1. (They will say): “Our Lord! remove the torment from us, really we shall become believers!”
  2. (They will say:) “Our Lord! remove the penalty from us, for we do really believe!”

šúïÏ%©!$#ur râä!%y` .`ÏB öNÏdω÷èt/ šcqä9qà)tƒ $uZ­/u‘ öÏÿøî$# $oYs9 $oYÏRºuq÷z\}ur šúïÏ%©!$# $tRqà)t7y™ Ç`»yJƒM}$$Î/ Ÿwur ö@yèøgrB ’Îû $uZÎ/qè=è% yxÏî tûïÏ%©#Ïj9 (#qãZtB#uä !$oY­/u‘ y7¨RÎ) Ô$râäu‘ îLìÏm§‘ ÇÊÉÈ

  1. and those who came after them say: “Our Lord! forgive us and Our brethren who have preceded us In Faith, and put not In Our hearts any Hatred against those who have believed. Our Lord! You are indeed full of kindness, Most Merciful.
  2. and those who came after them say: “Our Lord! forgive us, and Our brethren who came before us into the Faith, and leave not, In Our hearts, rancour (or sense of injury) against those who have believed. Our Lord! Thou art indeed full of kindness, Most Merciful.”

$uZ­/u‘ Ÿw $uZù=yèøgrB ZpuZ÷FÏù tûïÏ%©#Ïj9 (#rãxÿx. öÏÿøî$#ur $uZs9 !$oY­/u‘ ( y7¨RÎ) |MRr& Ⓝ͕yèø9$# ÞOŠÅ3ptø:$# ÇÎÈ

  1. Our Lord! make us not a trial for the disbelievers, and forgive us, Our Lord! Verily, you, Only You are the All-Mighty, the All-Wise.”
  2. Our Lord! make us not a (test and) trial for the Unbelievers, but forgive us, Our Lord! for Thou art the Exalted In Might, the Wise.”

$pkš‰r’¯»tƒ šúïÏ%©!$# (#qãZtB#uä (#þqç/qè? ’n<Î) «!$# Zpt/öqs? %·nqÝÁ¯R 4Ó|¤tã öNä3š/u‘ br& tÏeÿs3ムöNä3Ytã öNä3Ï?$t«Íh‹y™ öNà6n=Åzô‰ãƒur ;M»¨Zy_ “̍øgrB `ÏB $ygÏFøtrB ㍻yg÷RF{$# tPöqtƒ Ÿw “Ì“øƒä† ª!$# ¢ÓÉ<¨Z9$# z`ƒÏ%©!$#ur (#qãZtB#uä ¼çmyètB ( öNèdâ‘qçR 4Ótëó¡o„ šú÷üt/ öNÍk‰É‰÷ƒr& öNÍkÈ]»yJ÷ƒr’Î/ur tbqä9qà)tƒ !$uZ­/u‘ öNÏJø?r& $uZs9 $tRu‘qçR öÏÿøî$#ur !$uZs9 ( y7¨RÎ) 4’n?tã Èe@à2 &äóÓx« ֍ƒÏ‰s% ÇÑÈ

  1. O You who believe! turn to Allâh with sincere repentance! it may be that Your Lord will remit from You Your sins, and admit You into Gardens under which rivers flow (Paradise) the Day that Allâh will not disgrace the Prophet (Muhammad Sal-Allaahu ‘alayhe Wa Sallam) and those who believe with him, their light will run forward before them and with (their records Books of deeds) In their Right hands they will say: “Our Lord! keep perfect Our light for us [and do not put it off till we cross over the Sirât (a slippery bridge over the Hell) safely] and grant us Forgiveness. Verily, You are Able to do All things.”
  2. O ye who believe! turn to Allah with sincere repentance: In the hope that your Lord will remove from you your ills and admit you to Gardens beneath which rivers flow,- the Day that Allah will not permit to be humiliated the prophet and those who believe with Him. their light will run forward before them and by their right hands, while They say, “Our Lord! perfect Our light for us, and grant us forgiveness: for Thou hast power over all things.”

øŒÎ)ur tA$s% ÞO¿Ïdºtö/Î) Éb>u‘ ö@yèô_$# #x‹»yd #µ$s#t/ $YZÏB#uä ø-ã—ö‘$#ur ¼ã&s#÷dr& z`ÏB ÏNºtyJ¨V9$# ô`tB z`tB#uä Nåk÷]ÏB «!$$Î/ ÏQöqu‹ø9$#ur ̍ÅzFy$# ( tA$s% `tBur txÿx. ¼çmãèÏnGtBé’sù Wx‹Î=s% §NèO ÿ¼çn”sÜôÊr& 4’n<Î) É>#x‹tã ͑$¨Z9$# ( }§ø©Î/ur 玍ÅÁyJø9$# ÇÊËÏÈ

  1. and (remember) when Ibrâhim (Abraham) said, “My Lord, make This city (Makkah) a place of security and provide its people with fruits, such of them as believe In Allâh and the Last Day.” He (Allâh) answered: “As for Him who disbelieves, I shall leave Him In contentment for a while, Then I shall compel Him to the torment of the Fire, and worst indeed is that destination!”
  2. and remember Abraham said: “My Lord, make This a City of Peace, and feed its people with fruits,-such of them As believe In Allah and the Last Day.” He said: “(Yea), and such As reject Faith,-for a while will I grant them their pleasure, but will soon drive them to the torment of Fire,- an evil destination (indeed)!”

šÏ9$uZèd $tãyŠ $­ƒÌŸ2y— ¼çm­/u‘ ( tA$s% Éb>u‘ ó=yd ’Í< `ÏB šRà$©! Zp­ƒÍh‘èŒ ºpt7Íh‹sÛ ( š¨RÎ) ßì‹Ïÿxœ Ïä!$tã‘$!$# ÇÌÑÈ

  1. at that time Zakariyâ (Zachariya) invoked his Lord, saying: “O My Lord! grant Me from you, a good offspring. You are indeed the All-Hearer of invocation.”
  2. there did Zakariya pray to His Lord, saying: “O My Lord! grant unto me from Thee a progeny that is pure: for Thou art He that heareth prayer!

tA$s% Éb>u‘ öÏÿøî$# ’Í< ÓŁL{ur $oYù=Åz÷Šr&ur †Îû y7ÏGuH÷qu‘ ( |MRr&ur ãNymö‘r& šúüÏH¿qº§9$# ÇÊÎÊÈ

  1. Mûsa (Moses) said: “O My Lord! forgive Me and My brother, and make us enter into Your Mercy, for You are the Most Merciful of those who show mercy.”
  2. Moses prayed: “O My Lord! forgive me and My brother! admit us to Thy mercy! for Thou art the Most Merciful of those who Show mercy!”

tA$s% Éb>u‘ þ’ÎoTÎ) èŒqããr& šÎ/ ÷br& šn=t«ó™r& $tB }§øŠs9 ’Í< ¾ÏmÎ/ ÖNù=Ïã ( žwÎ)ur öÏÿøós? ’Í< ûÓÍ_ôJymös?ur `à2r& z`ÏiB z`ƒÎŽÅ£»y‚ø9$# ÇÍÐÈ

  1. Nûh (Noah) said: “O My Lord! I seek Refuge with You from asking You that of which I have no knowledge. and unless You forgive Me and have Mercy on Me, I would indeed be one of the losers.”
  2. Noah said: “O My Lord! I do seek refuge with thee, Lest I ask Thee for that of which I have no knowledge. and unless Thou forgive me and have Mercy on me, I should indeed be lost!”

øŒÎ)ur tA$s% ãLìÏdºtö/Î) Éb>u‘ ö@yèô_$# #x‹»yd t$s#t6ø9$# $YYÏB#uä ÓÍ_ö7ãYô_$#ur ¢ÓÍ_t/ur br& y‰ç7÷è¯R tP$oYô¹F{$# ÇÌÎÈ

  1. and (remember) when Ibrâhim (Abraham) said: “O My Lord! make This city (Makkah) one of peace and security, and keep Me and My sons away from worshipping idols.
  2. remember Abraham said: “O My Lord! make This City one of peace and security: and preserve me and My sons from worshipping idols.

Éb>u‘ ÓÍ_ù=yèô_$# zOŠÉ)ãB Ío4qn=¢Á9$# `ÏBur ÓÉL­ƒÍh‘èŒ 4 $oY­/u‘ ö@¬6s)s?ur Ïä!$tãߊ ÇÍÉÈ

  1. O My Lord! make Me one who performs As-Salât (Iqâmat-as-Salât), and (also) from My Offspring, Our Lord! and Accept My invocation.
  2. O My Lord! make me one who establishes regular prayer, and also (raise such) among My offspring O Our Lord! and Accept Thou My Prayer.

ôÙÏÿ÷z$#ur $yJßgs9 yy$uZy_ ÉeA—%!$# z`ÏB ÏpyJôm§9$# @è%ur Éb>§‘ $yJßg÷Hxqö‘$# $yJx. ’ÎT$u‹­/u‘ #ZŽÉó|¹ ÇËÍÈ

  1. and lower unto them the wing of submission and humility through Mercy, and say: “My Lord! bestow on them Your Mercy as they did bring Me up when I was small.”
  2. And, out of kindness, lower to them the wing of humility, and say: “My Lord! bestow on them Thy Mercy Even As They cherished me In childhood.”

@è%ur Éb>§‘ ÓÍ_ù=Åz÷Šr& Ÿ@yzô‰ãB 5-ô‰Ï¹ ÓÍ_ô_̍÷zr&ur yltøƒèC 5-ô‰Ï¹ @yèô_$#ur ’Ík< `ÏB y7Rà$©! $YZ»sÜù=ߙ #ZŽÅÁ¯R ÇÑÉÈ

  1. and Say (O Muhammad ): My Lord! let My entry (to the city of Al-Madinah) be good, and likewise My exit (from the city of Makkah) be good. and grant Me from You an authority to help Me (or a firm sign or a proof).
  2. say: “O My Lord! let My entry be by the gate of truth and Honour, and likewise My exit by the gate of truth and Honour; and grant me from Thy presence an authority to aid (me).”

tA$s% Éb>u‘ ÷yuŽõ°$# ’Í< “Í‘ô‰|¹ ÇËÎÈ

  1. [Mûsa (Moses)] said: “O My Lord! open for Me My chest (grant Me self-confidence, contentment, and boldness).
  2. (Moses) said: “O My Lord! expand me My breast (i.e open up the horizons of knowledge for me.- Note that this illumination is contributed by the compiler of these invocations).

’n?»yètGsù ª!$# à7Î=yJø9$# ‘,ysø9$# 3 Ÿwur ö@yf÷ès? Èb#uäöà)ø9$$Î/ `ÏB È@ö6s% br& #Ó|Óø)ムšø‹s9Î) ¼çmã‹ômur ( @è%ur Éb>§‘ ’ÎT÷ŠÎ— $VJù=Ïã ÇÊÊÍÈ

  1. Then High above All be Allâh, the true King. and be not In haste (O Muhammad ) with the Qur’ân before its Revelation is completed to you, and say: “My Lord! increase Me In knowledge.”
  2. high above all is Allah, the king, the truth! be not In haste with the Qur’an before its Revelation to Thee is completed, but say, “O My Lord! advance me In knowledge.”

!$­ƒÌŸ2y—ur øŒÎ) 2”yŠ$tR ¼çm­/u‘ Éb>u‘ Ÿw ’ÎTö‘x‹s? #YŠösù |MRr&ur çŽöyz šúüÏO͑ºuqø9$# ÇÑÒÈ

  1. and (remember) Zakariya (Zachariah), when He cried to his Lord: “O My Lord! leave Me not single (childless), though You are the best of the inheritors.”
  2. and (remember) Zakariya, when He cried to His Lord: “O My Lord! leave me not without offspring, though Thou art the best of inheritors.”

Ÿ@»s% Éb>u‘ /ä3÷n$# Èd,ptø:$$Î/ 3 $uZš/u‘ur ß`»oH÷q§9$# ãb$yètGó¡ßJø9$# 4’n?tã $tB tbqàÿÅÁs? ÇÊÊËÈ

  1. He (Muhammad) said:”My Lord! judge You In truth! Our Lord is the Most Beneficent, whose help is to be sought against that which You attribute (unto Allâh that He has Offspring, and unto Muhammad that He is a sorcerer, and unto the Qur’ân that it is poetry, etc.)!”
  2. say: “O My Lord! judge Thou In truth!” “Our Lord Most gracious is the one whose assistance should be sought against the blasphemies ye utter!”

tA$s% Éb>u‘ ’ÎT÷ŽÝÇS$# $yJÎ/ Èbqç/¤‹Ÿ2 ÇËÏÈ

  1. [Nûh (Noah)] said: “O My Lord! help Me because they deny me.”
  2. (Noah) said: “O My Lord! help Me: for that They accuse me of falsehood!”

@è%ur Éb>§‘ ÓÍ_ø9̓Rr& Zwu”\ãB %Z.u‘$t7•B |MRr&ur çŽöyz tû,Î!͔\ßJø9$# ÇËÒÈ

  1. and say: “My Lord! Cause Me to land at a blessed landing-place, for You are the best of those who bring to land.”
  2. and say: “O My Lord! enable me to disembark with Thy blessing: for Thou art the best to enable (Us) to disembark.”

Éb>u‘ Ÿxsù ÓÍ_ù=yèøgrB †Îû ÏQöqs)ø9$# tûüÏJÎ=»©à9$# ÇÒÍÈ

  1. My Lord! Then (save Me from Your punishment), and put Me not amongst the people who are the Zâlimûn (polytheists and wrong-doing).”
  2. “Then, O My Lord! put me not amongst the people who do wrong!”

@è%ur Éb>§‘ èŒqããr& y7Î/ ô`ÏB ÏNºt“yJyd ÈûüÏÜ»u‹¤±9$# ÇÒÐÈ

  1. and say: “My Lord! I seek Refuge with You from the whisperings (suggestions) of the Shayâtin (devils).
  2. and say “O My Lord! I seek refuge with Thee from the suggestions of the evil ones.

èŒqããr&ur šÎ/ Éb>u‘ br& ÈbrçŽÛØøts† ÇÒÑÈ

  1. “And I seek Refuge with you, My Lord! lest they may attend (or come near) me.”
  2. “And I seek refuge with Thee O My Lord! Lest They should come near me.”

@è%ur Éb>§‘ öÏÿøî$# óOymö‘$#ur |MRr&ur çŽöyz tûüÏH¿qº§9$# ÇÊÊÑÈ

  1. and Say (O Muhammad ): “My Lord! forgive and have Mercy, for You are the best of those who show mercy!”
  2. so say: “O My Lord! grant Thou forgiveness and Mercy for Thou art the best of those who Show mercy!”

Éb>u‘ ó=yd ’Í< $VJò6ãm ÓÍ_ø)Åsø9r&ur šúüÅsÎ=»¢Á9$$Î/ ÇÑÌÈ

  1. My Lord! bestow Hukman (religious knowledge, Right judgement of the affairs and Prophethood) on Me, and join Me with the righteous.
  2. O My Lord! bestow wisdom on me, and join me with the righteous.

Éb>u‘ ÓÍ_ÅngwU ’Í?÷dr&ur $£JÏB tbqè=yJ÷ètƒ ÇÊÏÒÈ

  1. My Lord! save Me and My family from what they do.”
  2. O My Lord! deliver me and My family from such things As They do!”

zO¡¡t6tGsù %Z3Ïm$|Ê `ÏiB $ygÏ9öqs% tA$s%ur Éb>u‘ ûÓÍ_ôãΗ÷rr& ÷br& tä3ô©r& štFyJ÷èÏR ûÓÉL©9$# |MôJyè÷Rr& ¥’n?tã 4’n?tãur ž”t$Î!ºur ÷br&ur Ÿ@uHùår& $[sÎ=»|¹ çm8|Êös? ÓÍ_ù=Åz÷Šr&ur y7ÏGpHôqtÎ/ ’Îû x8ϊ$t7Ï㠚úüÅsÎ=»¢Á9$# ÇÊÒÈ

  1. so He [Sulaimân (Solomon)] smiled, amused at her speech and said: “My Lord! inspire and bestow upon Me the power and ability that I may be grateful for Your Favours which You have bestowed on Me and on My parents, and that I may do righteous good deeds that will please you, and admit Me by Your Mercy among Your righteous slaves.”
  2. so He smiled, amused at Her speech; and He said: “O My Lord! so order me that I may be grateful for Thy favours, which Thou hast bestowed on me and on My parents, and that I may work the righteousness that will please thee: and admit me, by Thy Grace, to the ranks of Thy righteous Servants.”

tA$s% Éb>u‘ ’ÎoTÎ) àMôJn=sß ÓŤøÿtR öÏÿøî$$sù ’Í< txÿtósù ÿ¼ã&s! 4 ¼çm¯RÎ) uqèd â‘qàÿtóø9$# ÞOŠÏm§9$# ÇÊÏÈ

  1. He said: “My Lord! Verily, I have wronged myself, so forgive me.” Then He forgave Him. Verily, He is the Oft-Forgiving, the Most Merciful.
  2. He prayed: “O My Lord! I have indeed wronged My soul! do Thou then forgive me!” so ((Allah)) forgave him: for He is the Oft-forgiving, Most Merciful.

tA$s% Éb>u‘ !$yJÎ/ |MôJyè÷Rr& ¥’n?tã ô`n=sù šcqä.r& #ZŽÎgsß tûüÏB̍ôfßJù=Ïj9 ÇÊÐÈ

  1. He said: “My Lord! for that with which You have favoured Me, I will never more be a Helper for the Mujrimûn (criminals, disobedient to Allâh, polytheists, sinners, etc.)!”
  2. He said: “O My Lord! for that Thou hast bestowed Thy Grace on me, never shall I be a help to those who sin!”

yltsƒmú $pk÷]ÏB $Zÿͬ!%s{ Ü=©%uŽtItƒ ( tA$s% Éb>u‘ ÓÍ_ÅngwU z`ÏB ÏQöqs)ø9$# tûüÏJÎ=»©à9$# ÇËÊÈ

  1. so He escaped from there, looking about In a state of fear. He said: “My Lord! save Me from the people who are Zâlimûn (polytheists and wrong-doers)!”
  2. He Therefore got away therefrom, looking about, In a state of fear. He prayed “O My Lord! save me from people given to wrong-doing.”

tA$s% Å_Uu‘ ’ÎT÷ŽÝÇR$# ’n?tã ÏQöqs)ø9$# šúïωšøÿßJø9$# ÇÌÉÈ

  1. He said: “My Lord! give Me victory over the people who are Mufsidûn (those who commit great crimes and sins, oppressors, tyrants, mischief-makers, corrupts).
  2. He said: “O My Lord! help Thou me against people who do mischief!”

Éb>u‘ ó=yd ’Í< z`ÏB tûüÅsÎ=»¢Á9$# ÇÊÉÉÈ

  1. My Lord! grant Me (offspring) from the righteous.”
  2. O My Lord! grant me a righteous (son)!”

$uZøŠ¢¹urur z`»|¡SM}$# Ïm÷ƒy‰Ï9ºuqÎ/ $·Z»|¡ômÎ) ( çm÷Fn=uHxq ¼çm•Bé& $\döä. çm÷Gyè|Êurur $\döä. ( ¼çmè=÷Hxqur ¼çmè=»|ÁÏùur tbqèW»n=rO #·öky­ 4 #Ó¨Lym #sŒÎ) x÷n=t/ ¼çn£‰ä©r& x÷n=t/ur z`ŠÏèt/ö‘r& ZpuZy™ tA$s% Éb>u‘ ûÓÍ_ôãΗ÷rr& ÷br& tä3ô©r& y7tFyJ÷èÏR ûÓÉL©9$# |MôJyè÷Rr& ¥’n?tã 4’n?tãur £“t$Î!ºur ÷br&ur Ÿ@uHùår& $[sÎ=»|¹ çm9|Êös? ôxÎ=ô¹r&ur ’Í< ’Îû ûÓÉL­ƒÍh‘èŒ ( ’ÎoTÎ) àMö6è? y7ø‹s9Î) ’ÎoTÎ)ur z`ÏB tûüÏHÍ>ó¡ßJø9$# ÇÊÎÈ

  1. and we have enjoined on man to be dutiful and kind to his parents. his mother bears Him with hardship and she brings Him forth with hardship, and the bearing of him, and the weaning of Him is thirty (30) months, till when He attains full strength and reaches forty years, He says: “My Lord! grant Me the power and ability that I may be grateful for Your Favour which You have bestowed upon Me and upon My parents, and that I may do righteous good deeds, such as please you, and make My off-spring good. Truly, I have turned to You In repentance, and Truly, I am one of the Muslims (submitting to Your Will).”
  2. we have enjoined on man kindness to His parents: In pain did His mother bear him, and In pain did she give Him birth. the carrying of the (child) to His weaning is (A period of) thirty months. at length, when He reaches the age of full strength and attains forty years, He says, “O My Lord! grant me that I may be grateful for Thy favour which Thou has bestowed upon me, and upon both My parents, and that I may work righteousness such As Thou mayest approve; and be gracious to me In My issue. truly have I turned to Thee and truly do I bow (to thee) In Islam.”

šUuŽŸÑur ª!$# WxsVtB šúïÏ%©#Ïj9 (#qãZtB#uä |Nr&tøB$# šcöqtãöÏù øŒÎ) ôMs9$s% Éb>u‘ Èûøó$# ’Í< x8y‰YÏã $\F÷t/ ’Îû Ïp¨Yyfø9$# ÓÍ_ÅngwUur `ÏB šcöqtãöÏù ¾Ï&Î#yJtãur ÓÍ_ÅngwUur šÆÏB ÏQöqs)ø9$# šúüÏJÎ=»©à9$# ÇÊÊÈ

  1. and Allâh has set forth an example for those who believe, the wife of Fir’aun (Pharaoh), when she said: “My Lord! build for Me a home with You In Paradise, and save Me from Fir’aun (Pharaoh) and his work, and save Me from the people who are Zâlimûn (polytheists, wrong-doers and disbelievers In Allâh).
  2. and Allah sets forth, As an example to those who believe the wife of Pharaoh: behold she said: “O My Lord! build for me, In nearness to thee, a mansion In the garden, and save me from Pharaoh and His doings, and save me from those that do wrong”.

tA$s%ur ÓyqçR Éb>§‘ Ÿw ö‘x‹s? ’n?tã ÇÚö‘F{$# z`ÏB tûï͍Ïÿ»s3ø9$# #·‘$­ƒyŠ ÇËÏÈ

  1. and Nûh (Noah) said: “My Lord! leave not one of the disbelievers on the earth!
  2. and Noah, said: “O My Lord! leave not of the Unbelievers, a single one on earth!

Éb>§‘ öÏÿøî$# ’Í< £“t$Î!ºuqÏ9ur `yJÏ9ur Ÿ@yzyŠ š_ÉLøŠt/ $YZÏB÷sãB tûüÏZÏB÷sßJù=Ï9ur ÏM»oYÏB÷sßJø9$#ur Ÿwur ϊ̓s? tûüÏHÍ>»©à9$# žwÎ) #I‘$t7s? ÇËÑÈ

  1. “My Lord! forgive Me, and My parents, and Him who enters My home as a believer, and All the believing men and women. and to the Zâlimûn (polytheists, wrong-doers, and disbelievers, etc.) grant You no increase but destruction!”
  2. “O My Lord! forgive me, My parents, all who enter My House In Faith, and (all) believing men and believing women: and to the wrong-doers grant Thou no increase but In perdition!”

Below are some Prophetic supplications that are recommended for Muslims at some selected special occasions:

1- Every morning

– أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.   [مسلم 4/2088]
Asbahnâ wa-asbahal-mulku lillâh walhamdu lillâh la ilâha illal-lâh, wahdahu lâ shareeka lah, lahul-mulku walahul-hamd, wahuwa calâ kulli shaeyin qadeer, rabbi as-aluka khayra mâ fee hâdha-alyawm, wakhaeyra mâ bacdahu, wa-acoodhu bika min sharri hadha-alyaowm, washarri mâ bacdahu, rabbi acoodhu bika minal-kasal, wasuu-il kibar, rabbi acoodhu bika min cadhâbin fin-nâr, wacadhâbin fil-qabr.
‘We have reached the morning and at this very time unto Allah belongs all sovereignty, and all praise is for Allah. None has the right to be worshipped except Allah, alone, without partner, to Him belongs all sovereignty and praise and He is over all things omnipotent. My Lord, I ask You for the good of this day and the good of what follows it and I take refuge in You from the evil of this day and the evil of what follows it. My Lord, I take refuge in You from laziness and senility. My Lord, I take refuge in You from torment in the Fire and punishment in the grave.’
2- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور.    [الترمذي 5/466]
Allâhumma bika asbahnâ wabika amsaeynâ, wabika nahyâ ,wabika namoot, wa-ilaeykan-nushuur.
‘O Allah, by your leave we have reached the morning and by Your leave we have reached the evening, by Your leave we live and die and unto You is our resurrection.’
3- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .    [البخاري 7/150]
Allâhumma anta rabbee lâ ilâha illâ ant, khalaqtanee wa-anâ cabduk, wa-anâ cala ahdika wawacdika mas-tatact, acoodhu bika min sharri mâ sanact, abuu-u laka binicmatika alayy, wa-abuu-u bidhanbee, faghfir-lee fa-innahu lâ yaghfiru dh-dhunuuba illâ ant.
‘O Allah, You are my Lord, none has the right to be worshipped except You, You created me and I am Your servant and I abide to Your covenant and promise as best I can, I take refuge in You from the evil of which I have committed. I acknowledge Your favour upon me and I acknowledge my sin, so forgive me, for verily none can forgive sin except You.’
4- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك .(أربع مرات )    [أبو داود 4/317]
Allâhumma innee asbah-t ush-hiduk, wa-ushhid hamalata carshik, wamalâ-ikatak, wajameeci  khalqik, annaka antal-lâhu lâ ilâha illâ ant, wah-daka lâ shareeka lak, wa-anna Muhammadan cabduka warasuuluk (four times).
‘O Allah, verily I have reached the morning and call on You, the bearers of Your throne, Your angles, and all of Your creation to witness that You are Allah, none has the right to be worshipped except You, alone, without partner and that Muhammad is Your Servant and Messenger.’ (four times).
5- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر .   [أبو داود 4/318]
Allâhumma mâ asbaha bee min nicmatin, aw bi-ahadin min khalqik, faminka wahdaka lâ shareeka lak, falakal-hamdu walakash-shukr.
‘O Allah, what blessing I or any of Your creation have risen upon, is from You alone, without partner, so for You is all praise and unto You all thanks.’
6- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً)
اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً)    [أبو داود 4/324]
Allâhumma câfinee fee badanee, allâhumma cafinee fee samcee, allâhumma cafinee fee basaree, lâ ilâha illâ ant.(three times).
Allâhumma innee acoodhu bika minal-kufr walfaqr, wa-acoodhu bika min cadhâbil-qabr, lâ ilâha illâ ant (three times).
‘O Allah, grant my body health, O Allah, grant my hearing health, O Allah, grant my sight health. None has the right to be worshipped except You.’ (three times)
‘O Allah, I take refuge with You from disbelief and poverty, and I take refuge with You from the punishment of the grave. None has the right to be worshipped except You.’ (three times)
7- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم . ( سبع مَرّات حينَ يصْبِح وَيمسي)    [أبو داود موقوفاً 4/321]
Hasbiyal-lâhu lâ ilâha illâ huwa, calayhi tawakkalt, wahuwa rabbul-carshil-cdheem
‘Allah is Sufficient for me, none has the right to be worshipped except Him, upon Him I rely and He is Lord of the exalted throne.’ (seven times morning and evening)
8- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق . (ثلاثاً إِذا أمسى)    [أحمد 2/290، وصحيح الترمذي 3/187]
acuudhu bikalimâtil-lahit-tammâti min sharri mâ khalaq.
‘I take refuge in Allah’s perfect words from the evil He has created.’ (three times in the evening)
9- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي .    [صحيح ابن ماجه 2/332]
Allâhumma innee as-alukal-cafwa walcâfiyah, fid-dunyâ wal-âkhirah, allâhumma innee as-alukal-cafwa walcâfiyah fee deenee, wadunyâya wa-ahlee, wamâlee, allâhummas-tur caowrâtee, wa-âmin cawrâtee, allâhummafadhnee min baeyni yadayya, wamin khalfee, wacan yameenee, wacan shimâlee, wamin faowqee, wa-acoodhu bicadhamatika an ughtâla min tahtee.
‘O Allah, I ask You for pardon and well-being in this life and the next. O Allah, I ask You for pardon and well-being in my religious and worldly affairs, and my family and my wealth. O Allah, veil my weaknesses and set at ease my dismay. O Allah, preserve me from the front and from behind and on my right and on my left and from above, and I take refuge with You lest I be swallowed up by the earth.’
10- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم.    [صحيح الترمذي 3/142]
Allâhumma calimal-ghaeybi wash-shahâdah, fâtiras-samâwati wal-ard, rabba kulli shaeyin wamaleekah, ash-hadu an lâ ilâha illâ ant, acuudhu bika min sharri nafsee wamin sharrish-shaeytâni washi-rkih, wa-an aqtarifa calâ nafsee suu-an aow ajurrahu ilâ muslim.
‘O Allah, Knower of the unseen and the seen, Creator of the heavens and the Earth, Lord and Sovereign of all things, I bear witness that none has the right to be worshipped except You. I take refuge in You from the evil of my soul and from the evil and shirk of the devil, and from committing wrong against my soul or bringing such upon another Muslim.’
11- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم . (ثلاثاً)    [أبو داود 4/323]
Bismil-lâhil-ladhee lâ yadurru macas-mihii shaey-un fil-ardi walâ fis-samâ-i wahuwas-sameecul-caleem.
‘In the name of Allah with whose name nothing is harmed on earth nor in the heavens and He is The All-Seeing, The All-Knowing.’(three times)
12- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً . (ثلاثاً)    [أبو داود 4/318]
Radeetu billâhi rabban wabil-islâm deenan wabiMuhammadin (nnpeace be upon to him) nabiyyan.
‘I am pleased with Allah as a Lord, and Islam as a religion and Muhammad peace be upon to him as a Prophet.’(three times
13- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه . (ثلاثاً)    [مسلم 4/2090]
Subhânal-lâhi wabihamdih, cadada khalqihi waridâ nafsih, wazinata carshih, wamidâda kalimâtih.
‘How perfect Allah is and I praise Him by the number of His creation and His pleasure, and by the weight of His throne, and the ink of His words.’(three times)
14- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ . (مائة مرة)    [مسلم 4/2071]
Subhânal-lâh wabihamdih.
‘How perfect Allah is and I praise Him.’(one hundred times)
15- يا حَـيُّ يا قَيّـومُ بِـرَحْمَـتِكِ أَسْتَـغـيث ، أَصْلِـحْ لي شَـأْنـي كُلَّـه ، وَلا تَكِلـني إِلى نَفْـسي طَـرْفَةَ عَـين .    [صحيح الترغيب والترهيب 1/273]
Yâ hayyu yâ Qayyuum, birahmatika astagheeth, aslih lee sha’nee kullah, walâ takilnee ilâ nafsee tarfata cayn.
‘O Ever Living, O Self-Subsisting and Supporter of all, by Your mercy I seek assistance, rectify for me all of my affairs and do not leave me to myself, even for the blink of an eye.’
16- لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحْـدَهُ لا شَـريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَدير . (مائة مرة)    [البخاري 4/95 ومسلم 4/2071]
La ilâha illal-lâh, wahdahuu lâ shareeka lah, lahul-mulku walahul-hamd, wahuwa cala kulli shaey-in qadeer.
‘None has the right to be worshipped except Allah, alone, without partner, to Him belongs all sovereignty and praise, and He is over all things omnipotent.’ (one hundred times)
17- أَصْبَـحْـنا وَأَصْبَـحْ المُـلكُ للهِ رَبِّ العـالَمـين ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ خَـيْرَ هـذا الـيَوْم ، فَـتْحَهُ ، وَنَصْـرَهُ ، وَنـورَهُ وَبَـرَكَتَـهُ ، وَهُـداهُ ، وَأَعـوذُ بِـكَ مِـنْ شَـرِّ ما فـيهِ وَشَـرِّ ما بَعْـدَه .    [أبو داود 4/322]
Asbahnâ wa-asbahal-mulku lillâh rabbil-calameen, allâhumma innee as-aluka khaeyra hadhal-yaowm, fat-hahu, wanasrahu, wanuurahu, wabarakatahu, wahudâhu, wa-acoodhu bika min sharri mâ feehi, washarri mâ bacdah.
‘We have reached the morning and at this very time all sovereignty belongs to Allah, Lord of the worlds. O Allah, I ask You for the good of this day, its triumphs and its victories, its light and its blessings and its guidance, and I take refuge in You from the evil of this day and the evil that follows it.’
  1. Every evening
أَمْسَيْـنا وَأَمْسـى المـلكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذهِ اللَّـيْلَةِ وَخَـيرَ ما بَعْـدَهـا ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذهِ اللَّـيْلةِ وَشَرِّ ما بَعْـدَهـا ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر .   [مسلم 4/2088]
Amsaynâ wa-amsal-mulku lillâh walhamdu lillâh lâ ilâha illal-lâh, wahdahu lâ shareeka lah, lahul-mulku walahul-hamd, wahuwa cala kulli shaeyin qadeer, rabbi as-aluka khaeyra mâ fee hadhihil-laeylah, wakhaeyra mâ bacdahâ, wa-acuudhu bika min sharri hâdhihil-laeylah, washarri ma bacdahâ, rabbi acdhu bika minal-kasal, wasuu-il kibar, rabbi acdhu bika min cadhâbin fin-nâr, wacdhâbin fil-qabr.
‘We have reached the evening and at this very time unto Allah belongs all sovereignty, and all praise is for Allah. None has the right to be worshipped except Allah, alone, without partner, to Him belongs all sovereignty and praise and He is over all things omnipotent. My Lord, I ask You for the good of this night and the good of what follows it and I take refuge in You from the evil of this night and the evil of what follows it. My Lord, I take refuge in You from laziness and senility. My Lord, I take refuge in You from torment in the Fire and punishment in the grave.’
2- اللّهُـمَّ بِكَ أَمْسَـينا، وَبِكَ أَصْـبَحْنا، وَبِكَ نَحْـيا، وَبِكَ نَمـوتُ وَإِلَـيْكَ المَصـير .    [الترمذي 5/466]
Allâhumma bika amsaeynâ, wabika asbah-nâ, wabika nahyâ wabika namuut, wa-ilaeykal-maseer.
‘O Allah, by Your leave we have reached the evening and by Your leave we have reached the morning, by Your leave we live and die and unto You is our return.’
3- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .    [البخاري 7/150]
Allâhumma anta rabbee lâ ilâha illâ ant, khalaqtanee wa-anâ cabduk, wa-anâ cala ahdika wawacdika mas-tatact, acoodhu bika min sharri mâ sanact, abuu-u laka binicmatika alayy, wa-abuu-u bidhanbee, faghfir-lee fa-innahu lâ yaghfiru dh-dhunuuba illâ ant.
‘O Allah, You are my Lord, none has the right to be worshipped except You, You created me and I am Your servant and I abide to Your covenant and promise as best I can, I take refuge in You from the evil of which I have committed. I acknowledge Your favour upon me and I acknowledge my sin, so forgive me, for verily none can forgive sin except You.’
4- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَمسيتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك .(أربع مرات)    [أبو داود 4/317]
Allâhumma innee amsaeyt, ush-hiduk, wa-ushhid hamalata carshik, wamalâ-ikatak, wajameeci  khalqik, annaka antal-lâhu lâ ilâha illâ ant, wah-daka lâ shareeka lak, wa-anna Muhammadan cabduka warasuuluk (four times).
‘O Allah, verily I have reached the evening and call on You, the bearers of Your throne, Your angles, and all of Your creation to witness that You are Allah, none has the right to be worshipped except You, alone, without partner and that Muhammad is Your Servant and Messenger.’ (four times.)
5- اللّهُـمَّ ما أَمسى بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر .   [أبو داود 4/318]
Allâhumma mâ amsâ bee min nicmatin, aw bi-ahadin min khalqik, faminka wahdaka lâ shareeka lak, falakal-hamdu walakash-shukr.
‘O Allah, what blessing I or any of Your creation have risen upon, is from You alone, without partner, so for You is all praise and unto You all thanks.’
6- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ .
اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً)    [أبو داود 4/324]
Allâhumma câfinee fee badanee, allâhumma cafinee fee samcee, allâhumma cafinee fee basaree, lâ ilâha illâ ant.(three times).
Allâhumma innee acoodhu bika minal-kufr walfaqr, wa-acoodhu bika min cadhâbil-qabr, lâ ilâha illâ ant (three times).
‘O Allah, grant my body health, O Allah, grant my hearing health, O Allah, grant my sight health. None has the right to be worshipped except You.’
‘O Allah, I take refuge with You from disbelief and poverty, and I take refuge with You from the punishment of the grave. None has the right to be worshipped except You.’ (three times)
7- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم . ( سبع مَرّات حينَ يصْبِح وَيمسي)    [أبو داود موقوفاً 4/321]
Hasbiyal-lâhu lâ ilâha illâ huwa, calayhi tawakkalt, wahuwa rabbul-carshil-cdheem
‘Allah is Sufficient for me, none has the right to be worshipped except Him, upon Him I rely and He is Lord of the exalted throne.’ (seven times morning and evening)
8- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق . (ثلاثاً إِذا أمسى)    [أحمد 2/290، وصحيح الترمذي 3/187]
Acuudhu bikalimâtil-lahit-tammâti min sharri mâ khalaq.
‘I take refuge in Allah’s perfect words from the evil He has created.’ (three times in the evening)
9- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي .    [صحيح ابن ماجه 2/332]
Allâhumma innee as-alukal-cafwa walcâfiyah, fid-dunyâ wal-âkhirah, allâhumma innee as-alukal-cafwa walcâfiyah fee deenee, wadunyâya wa-ahlee, wamâlee, allâhummas-tur caowrâtee, wa-âmin cawrâtee, allâhummafadhnee min baeyni yadayya, wamin khalfee, wacan yameenee, wacan shimâlee, wamin faowqee, wa-acoodhu bicadhamatika an ughtâla min tahtee.
‘O Allah, I ask You for pardon and well-being in this life and the next. O Allah, I ask You for pardon and well-being in my religious and worldly affairs, and my family and my wealth. O Allah, veil my weaknesses and set at ease my dismay. O Allah, preserve me from the front and from behind and on my right and on my left and from above, and I take refuge with You lest I be swallowed up by the earth.’
10- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم.    [صحيح الترمذي 3/142]
Allâhumma calimal-ghaeybi wash-shahâdah, fâtiras-samâwati wal-ard, rabba kulli shaeyin wamaleekah, ash-hadu an lâ ilâha illâ ant, acuudhu bika min sharri nafsee wamin sharrish-shaeytâni washi-rkih, wa-an aqtarifa calâ nafsee suu-an aow ajurrahu ilâ muslim.
‘O Allah, Knower of the unseen and the seen, Creator of the heavens and the Earth, Lord and Sovereign of all things, I bear witness that none has the right to be worshipped except You. I take refuge in You from the evil of my soul and from the evil and shirk of the devil, and from committing wrong against my soul or bringing such upon another Muslim.’
11- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم . (ثلاثاً)    [أبو داود 4/323]
Bismil-lâhil-ladhee lâ yadurru macas-mihii shaey-un fil-ardi walâ fis-samâ-i wahuwas-sameecul-caleem.
‘In the name of Allah with whose name nothing is harmed on earth nor in the heavens and He is The All-Seeing, The All-Knowing.’(three times)
12- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً . (ثلاثاً)    [أبو داود 4/318]
 Radeetu billâhi rabban wabil-islâm deenan wabiMuhammadin (nnpeace be upon to him) nabiyyan.
‘I am pleased with Allah as a Lord, and Islam as a religion and Muhammad peace be upon to him as a Prophet.’(three times
13- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه . (ثلاثاً)    [مسلم 4/2090]
Subhânal-lâhi wabihamdih, cadada khalqihi waridâ nafsih, wazinata carshih, wamidâda kalimâtih.
‘How perfect Allah is and I praise Him by the number of His creation and His pleasure, and by the weight of His throne, and the ink of His words.’(three times)
14- سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ . (مائة مرة)    [مسلم 4/2071]
Subhânal-lâh wabihamdih.
‘How perfect Allah is and I praise Him.’(one hundred times)
15- يا حَـيُّ يا قَيّـومُ بِـرَحْمَـتِكِ أَسْتَـغـيث ، أَصْلِـحْ لي شَـأْنـي كُلَّـه ، وَلا تَكِلـني إِلى نَفْـسي طَـرْفَةَ عَـين .    [صحيح الترغيب والترهيب 1/273]
Yâ hayyu yâ Qayyuum, birahmatika astagheeth, aslih lee sha’nee kullah, walâ takilnee ilâ nafsee tarfata cayn.
‘O Ever Living, O Self-Subsisting and Supporter of all, by Your mercy I seek assistance, rectify for me all of my affairs and do not leave me to myself, even for the blink of an eye.’
16- لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحْـدَهُ لا شَـريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَدير . (مائة مرة)    [البخاري 4/95 ومسلم 4/2071]
 La ilâha illal-lâh, wahdahuu lâ shareeka lah, lahul-mulku walahul-hamd, wahuwa cala kulli shaey-in qadeer.
‘None has the right to be worshipped except Allah, alone, without partner, to Him belongs all sovereignty and praise, and He is over all things omnipotent.’ (one hundred times)
17- أَمْسَيْـنا وَأَمْسـى المُـلكُ للهِ رَبِّ العـالَمـين ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ خَـيْرَ هـذا الـيَوْم ، فَـتْحَهُ ، وَنَصْـرَهُ ، وَنـورَهُ وَبَـرَكَتَـهُ ، وَهُـداهُ ، وَأَعـوذُ بِـكَ مِـنْ شَـرِّ ما فـيهِ وَشَـرِّ ما بَعْـدَه .    [أبو داود 4/322]
Asbahnâ wa-asbahal-mulku lillâh rabbil-calameen, allâhumma innee as-aluka khaeyra hadhal-yaowm, fat-hahu, wanasrahu, wanuurahu, wabarakatahu, wahudâhu, wa-acoodhu bika min sharri mâ feehi, washarri mâ bacdah.
‘We have reached the evening and at this very time all sovereignty belongs to Allah, Lord of the worlds. O Allah, I ask You for the good of this day, its triumphs and its victories, its light and its blessings and its guidance, and I take refuge in You from the evil of this day and the evil that follows it.’
  1. After every obligatory prayer (Salaat)
– أَسْـتَغْفِرُ الله . (ثَلاثاً)
اللّهُـمَّ أَنْـتَ السَّلامُ ، وَمِـنْكَ السَّلام ، تَبارَكْتَ يا ذا الجَـلالِ وَالإِكْـرام .    [مسلم 1/414]
Astaghfirul-lâh (three times)
Allâhumma antas-Salâm waminkas-Salâm, tabarakta yâ dhal-jalâli wal-ikrâm.
‘I ask Allah for forgiveness.’ (three times)
‘O Allah, You are As-Salam and from You is all peace, blessed are You, O Possessor of majesty and honour.’ AS-Salam: The One Who is free from all defects and deficiencies.
2- لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْد، وهوَ على كلّ شَيءٍ قَدير، اللّهُـمَّ لا مانِعَ لِما أَعْطَـيْت، وَلا مُعْطِـيَ لِما مَنَـعْت، وَلا يَنْفَـعُ ذا الجَـدِّ مِنْـكَ الجَـد.    [البخاري 1/255 ومسلم 414]
Lâ ilâha illâl-lahu wahdahu lâ shareeka lah, lahul-mulku walahul-hamd, wahuwa calâ kulli shaeyin qadeer, allâhumma lâ mânica limâ actaeyt, walâ muctiya limâ manact, walâ yanfacu dhal-jadd minkal-jadd.
‘None has the right to be worshipped except Allah, alone, without partner, to Him belongs all sovereignty and praise and He is over all things omnipotent.O Allah, none can prevent what You have willed to bestow and none can bestow what You have willed to prevent, and no wealth or majesty can benefit anyone, as from You is all wealth and majesty.’
3- لا إلهَ إلاّ اللّه, وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ الملكُ ولهُ الحَمد، وهوَ على كلّ شيءٍ قدير، لا حَـوْلَ وَلا قـوَّةَ إِلاّ بِاللهِ، لا إلهَ إلاّ اللّـه، وَلا نَعْـبُـدُ إِلاّ إيّـاه, لَهُ النِّعْـمَةُ وَلَهُ الفَضْل وَلَهُ الثَّـناءُ الحَـسَن، لا إلهَ إلاّ اللّهُ مخْلِصـينَ لَـهُ الدِّينَ وَلَوْ كَـرِهَ الكـافِرون.    [مسلم 1/415]
Lâ ilâha illal-lâh, wahdahu lâ shareeka lah, lahul-mulku walahul-hamd, wahuwa cala kulli shaeyin qadeer. Lâ haowla walâ quwwata illâ billâh, lâ ilâha illal-lah, walâ nacbudu illâ iyyâh, lahun-nicmatu walahul-fadl walahuth-thanâ-ul-hasan, lâ ilâha illal-lah mukhliseena lahud-deen walaow karihal-kafiruun.
‘None has the right to be worshipped except Allah, alone, without partner, to Him belongs all sovereignty and praise and He is over all things omnipotent. There is no might nor power except with Allah, none has the right to be worshipped except Allah and we worship none except Him. For Him is all favour, grace, and glorious praise. None has the right to be worshipped except Allah and we are sincere in faith and devotion to Him although the disbelievers detest it.’
4- سُـبْحانَ اللهِ، والحَمْـدُ لله ، واللهُ أكْـبَر . (ثلاثاً وثلاثين)
لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحْـدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ الملكُ ولهُ الحَمْد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَـدير .    [مسلم 1/418]
Subhânal-lah walhamdu lillâh, wallâhu akbar (thirty-three times).
Lâ ilâha illal-lahu wahdahu lâ shareeka lah, lahul-mulku walahul-hamd, wahuwa calâ kulli shaeyin qadeer. ‘How perfect Allah is, all praise is for Allah, and Allah is the greatest.’ (thirty-three times)
‘None has the right to be worshipped except Allah, alone, without partner, to Him belongs all sovereignty and praise and He is over all things omnipotent.’
5- ( قُـلْ هُـوَ اللهُ أَحَـدٌ …..) [ الإِخْـلاصْ ]
( قُـلْ أَعـوذُ بِرَبِّ الفَلَـقِ…..) [ الفَلَـقْ ]
( قُـلْ أَعـوذُ بِرَبِّ النّـاسِ…..)[ الـنّاس ] (ثلاث مرات بعد صلاتي الفجر والمغرب. ومرة بعد الصلوات الأخرى)    [أبو داود 2/86 والنسائي 3/68]
{Qul huwa Allahu ahad…} [i.e. full text of Suuratul-Ikhlâs, Qur’ân, Chapter 112]
{Qul acuudhu birabbil-falaq…..} [i.e. full text of Suuratul-Falaq, Qur’ân, Chapter 113].
{Qul acuudhu birabbin-nâs…..} [i.e. full text of Suuratun-Nâs, Qur’ân, Chapter 114].
(After morning and evening prayers, 3 times. After the other prayers 1 time.)
6- ( اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُـوَ الـحَيُّ القَيّـومُ لا تَأْخُـذُهُ سِنَـةٌ وَلا نَـوْمٌ …..) [آية الكرسي – البقرة:255]    [النسائي في عمل اليوم والليلة برقم 100]
{Allâhu lâ ilâha illâ huwal-Hayyul-Qayyuum lâ ta’khudhuhu sinatun walâ naowm…} [The popular Aayatul-Kursiy, verse 255 of Suuratul-Baqarah]
7- لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحْـدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ المُلكُ ولهُ الحَمْد، يُحيـي وَيُمـيتُ وهُوَ على كُلّ شيءٍ قدير . (عَشْر مَرّات بَعْدَ المَغْرِب وَالصّـبْح )    [الترمذي 5/515]
Lâ ilâha illal-lahu wahdahu lâ shareeka lah, lahul-mulku walahul-hamd, wahuwa calâ kulli shaeyin qadeer. (ten times after the maghrib & fajr prayers)
‘None has the right to be worshipped except Allah, alone, without partner, to Him belongs all sovereignty and praise, He gives life and causes death and He is over all things omnipotent.’ (ten times after the maghrib and fajr prayers)
7- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَسْأَلُـكَ عِلْمـاً نافِعـاً وَرِزْقـاً طَيِّـباً ، وَعَمَـلاً مُتَقَـبَّلاً . (بَعْد السّلامِ من صَلاةِ الفَجْر )    [صحيح ابن ماجه 1/152]
Allâhumma innee as-aluka cilman nâfican, warizqan tayyiban, wacamalan mutaqabbalan.(after salam from fajr prayer).
‘O Allah, I ask You for knowledge which is beneficial and sustenance which is good, and deeds which are acceptable.’ (To be said after giving salam for the fajr prayer)
  1. Prayer before sleeping
– بِاسْمِكَ رَبِّـي وَضَعْـتُ جَنْـبي ، وَبِكَ أَرْفَعُـه، فَإِن أَمْسَـكْتَ نَفْسـي فارْحَـمْها ، وَإِنْ أَرْسَلْتَـها فاحْفَظْـها بِمـا تَحْفَـظُ بِه عِبـادَكَ الصّـالِحـين .
Bismika rabbee wadactu janbee wabika arfacuh, fa-in amsakta nafsee farhamhâ, wa-in arsaltahâ fahfadhhâ bimâ tahfadhu bihi cibâdakas-sâliheen.
‘In Your name my Lord, I lie down and in Your name I rise, so if You should take my soul then have mercy upon it, and if You should return my soul then protect it in the manner You do so with Your righteous servants.’
2- اللّهُـمَّ إِنَّـكَ خَلَـقْتَ نَفْسـي وَأَنْـتَ تَوَفّـاهـا لَكَ ممَـاتـها وَمَحْـياها ، إِنْ أَحْيَيْـتَها فاحْفَظْـها ، وَإِنْ أَمَتَّـها فَاغْفِـرْ لَـها . اللّهُـمَّ إِنَّـي أَسْـأَلُـكَ العـافِـيَة .    [مسلم 4/2083]
Allâhumma innaka khalaqta nafsee wa-anta tawaffahâ, laka mamâtuhâ wamahyâhâ in ahyaeytahâ fahfadhhâ, wa-in amattahâ faghfir lahâ. Allâhumma innee as-alukal-cafiyah.
‘O Allah, verily You have created my soul and You shall take its life, to You belongs its life and death. If You should keep my soul alive then protect it, and if You should take its life then forgive it. O Allah, I ask You to grant me good health.’
3- اللّهُـمَّ قِنـي عَذابَـكَ يَـوْمَ تَبْـعَثُ عِبـادَك . (ثلاثاً)    [أبو داود 4/311]
Allahumma qinee cadhâbaka yaowma tabcathu cibdâk.
‘O Allah, protect me from Your punishment on the day Your servants are resurrected.’ (three times)
4- بِاسْـمِكَ اللّهُـمَّ أَمـوتُ وَأَحْـيا .    [البخاري مع الفتح 11/113 ومسلم 4/2083]
Bismikal-lâhumma amuutu wa-ahyâ.
‘In Your name O Allah, I live and die.’
5- الـحَمْدُ للهِ الَّذي أَطْـعَمَنا وَسَقـانا، وَكَفـانا، وَآوانا، فَكَـمْ مِمَّـنْ لا كـافِيَ لَـهُ وَلا مُـؤْوي.    [مسلم 4/2085]
Alhamdu lillahil-ladhee atcamanâ wasaqânâ, wakafânâ, wa-âwânâ, fakam mimman la kâfiya lahu walâ mu’wee.
‘All praise is for Allah, Who fed us and gave us drink, and Who is sufficient for us and has sheltered us, for how many have none to suffice them or shelter them.’
6- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيبِ وَالشّـهادةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كُـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه، أَشْهـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي، وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم .    [أبو داود 4/317]
Allâhumma calimal-ghaeybi wash-shahâdah, fâtiras-samâwati wal-ard, rabba kulli shaeyin wamaleekah, ashhadu an lâ ilâha illâ ant, acuudhu bika min sharri nafsee wamin sharrish-shaeytvni washirkih, wa-an aqtarifa calâ nafsee suu-an aow ajurrahuu ilâ muslim.
‘O Allah, Knower of the seen and the unseen, Creator of the heavens and the earth, Lord and Sovereign of all things I bear witness that none has the right to be worshipped except You. I take refuge in You from the evil of my soul and from the evil and shirk of the devil, and from committing wrong against my soul or bringing such upon another Muslim.’ shirk: to associate others with Allah in those things which are specific to Him. This can occur in (1) belief, e.g. to believe that other than Allah has the power to benefit or harm, (2) speech, e.g. to swear by other than Allah and (3) action, e.g. to bow or prostrate to other than Allah.
7- اللّهُـمَّ أَسْـلَمْتُ نَفْـسي إِلَـيْكَ، وَفَوَّضْـتُ أَمْـري إِلَـيْكَ، وَوَجَّـهْتُ وَجْـهي إِلَـيْكَ، وَأَلْـجَـاْتُ ظَهـري إِلَـيْكَ، رَغْبَـةً وَرَهْـبَةً إِلَـيْكَ، لا مَلْجَـأَ وَلا مَنْـجـا مِنْـكَ إِلاّ إِلَـيْكَ، آمَنْـتُ بِكِتـابِكَ الّـذي أَنْزَلْـتَ وَبِنَبِـيِّـكَ الّـذي أَرْسَلْـت .    [البخاري مع الفتح 11/113 ومسلم 4/2081]
Allâhumma aslamtu nafsee ilaeyk, wafawwadtu amree ilaeyk, wawajjahtu wajhee ilaeyk, wa-alja’tu dhahree ilaeyk, raghbatan warahbatan ilaeyk, lâ malja’a walâ manjâ minka illâ ilaeyk, âmantu bikitâbikal-ladhee anzalt, wabinabiyyikal-ladhee arsalt.
‘O Allah, I submit my soul unto You, and I entrust my affair unto You, and I turn my face towards You, and I totally rely on You, in hope and fear of You. Verily there is no refuge nor safe haven from You except with You. I believe in Your Book which You have revealed and in Your Prophet whom You have sent.’
  1. Prayer before setting out from house
بِسْمِ اللهِ ، تَوَكَّلْـتُ عَلى اللهِ وَلا حَوْلَ وَلا قُـوَّةَ إِلاّ بِالله.   [أبو داود 4/325 والترمذي 5/490]
Bismil-lâh, tawakkaltu calal-lâh, walâ haowla walâ quwwata illâ billâh.
‘In the name of Allah, I place my trust in Allah, and there is no might nor power except with Allah.’
2- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَعـوذُ بِكَ أَنْ أَضِـلَّ أَوْ أُضَـل ، أَوْ أَزِلَّ أَوْ أُزَل ، أَوْ أَظْلِـمَ أَوْ أَُظْلَـم ، أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُـجْهَلَ عَلَـيّ .   [صحيح الترمذي 3/152]
Allâhumma innee acuudhu bika an adilla aow udall, aow azilla aow uzall, aow adhlima aow udhlam, aow ajhala aow yujhala calay.
‘O Allah, I take refuge with You lest I should stray or be led astray, or slip or be tripped, or oppress or be oppressed, or behave foolishly or be treated foolishly.’ slip: i.e. to commit a sin unintentionally
  1. Prayer upon entering house
بِسْـمِ اللهِ وَلَجْنـا، وَبِسْـمِ اللهِ خَـرَجْنـا، وَعَلـى رَبِّنـا تَوَكّلْـنا.   [أبو داود 4/325]
Bismil-lâhi walajnâ, wabismil-lâhi kharajnâ, wacalâ rabbinâ tawakkalnâ.
‘In the name of Allah we enter and in the name of Allah we leave, and upon our Lord we place our trust.’
  1. Prayer to be said when waking up from sleep
– الحَمْـدُ لِلّهِ الّذي أَحْـيانا بَعْـدَ ما أَماتَـنا وَإليه النُّـشور.   [البخاري مع الفتح 11/ 113 ومسلم 4/ 2083]
Alhamdu lillâhil-ladhee ahyânâ bacda mâ amâtanâ wa-ilaeyhin-nushuur.
‘All praise is for Allah who gave us life after having taken it from us and unto Him is the resurrection.’
2- الحمدُ للهِ الذي عافاني في جَسَدي وَرَدّ عَليّ روحي وَأَذِنَ لي بِذِكْرِه .   [الترمذي 5/ 473]
Alhamdu lillâhil-ladhee cafanee fee jasadee waradda calayya ruuhee wa-adhina lee bidhikrih.
‘All praise is for Allah who restored to me my health and returned my soul and has allowed me to remember Him.’
3- لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحْـدَهُ لا شَـريكَ له، لهُ المُلـكُ ولهُ الحَمـد، وهوَ على كلّ شيءٍ قدير، سُـبْحانَ اللهِ، والحمْـدُ لله ، ولا إلهَ إلاّ اللهُ واللهُ أكبَر، وَلا حَولَ وَلا قوّة إلاّ باللّهِ العليّ العظيم.
رَبِّ اغْفرْ لي.   [البخاري مع الفتح 3/ 144]
The Prophet said : ‘Whoever awakes at night and then says:
Lâ ilâha illal-lahu wahdahu lâ shareeka lah, lahul-mulku walahul-hamd, wahuwa calâ kulli shaeyin qadeer., subhânal-lâh, walhamdu lillâh, walâ ilâha illal-lâh wallâhu akbar, walâ haowla walâ quwwata illâ billâhil-caliyyil-cadheem.
Rabbigh-fir lee
‘None has the right to be worshipped except Allah, alone without associate, to Him belongs sovereignty and praise and He is over all things wholly capable. How perfect Allah is, and all praise is for Allah, and none has the right to be worshipped except Allah, Allah is the greatest and there is no power nor might except with Allah, The Most High, The Supreme.
and then supplicates:
‘O my Lord forgive me.’ …will be forgiven’
“or he said: ‘and then asks, he will be answered.If he then performs ablution and prays, his prayer will be accepted’.”
  1. Supplication for wearing new cloth
– الحمدُ للهِ الّذي كَساني هذا (الثّوب) وَرَزَقَنيه مِنْ غَـيـْرِ حَولٍ مِنّي وَلا قـوّة.   [إرواء الغليل 7/47]
Alhamdu lillâhil-ladhee kasânee hâdha (aththaowb) warazaqaneehi min ghaeyri haowlin minnee walâ quwwah.
‘All Praise is for Allah who has clothed me with this garment and provided it for me, with no power or might from myself.’
  1. A comprehensive Prophetic supplication

اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا من الخير فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت، فإنك تقضي ولا يقضى عليك، فإنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، ولك الحمد على ما قضيت، نستغفرك ونتوب إليك، ولا إله إلا أنت، سبحانك وقنا عذاب النار.

  • Allâhuma ihdinâ fiman hadait, wacâfinâ fiman câfait, watawallanâ fimantawallait, wabâriklanâ minalkhair fimâ actait, waqinâ wasrif annâ sharra mâ qadait, fainnakataqdi walâ yuqdâ calaik, fainnahu lâ yazillu man wâlait, walâ yacizzman câdait, tabarakta rabbanâ watacalait, walakalhamd calâ mâ Nastagfiruka wanatuubu ilaik. Walailâha illâ ant, subhânaka waqinnâ cazâban-nâr.

Oh Allah! Include us among those You are guiding. Count us among those who You restore their health. Make us among those You taking good care of. Bless all good things You endow us with. Protect and shied us from evil things You cause to be. Surely, You are the One that adjudicates (on everybody and between creatures) but nobody adjudicates against You. Surely, nobody You take care of becomes humiliated. (Likewise), nobody You deserts becomes glorious. Oh our Lord! Blessed and Exalted You are. (We give) praises (and thanks) unto You on what You predestined (for us). We seek Your forgiveness and we repent unto You. There is no deity (that deserves to be worshipped) except Thee. Glory to Thee and we seek Your protection against Hellfire.

Finally, I pray Almighty Allâh to forgive me my sins, trespasses and shotcomings. I equally urge whoever who benefits from this humble effort to pray for me and guide me in whatever lapses he\she may notice therein.

May the infinite blessings of Allâh be upon the noblest Prophet, his household, companions and all the righteous people till Yaowmul-Qiyâmah (Day of Judgement).